العدد : ١٥٢١٦ - الأربعاء ٢٠ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٣ ربيع الأول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢١٦ - الأربعاء ٢٠ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٣ ربيع الأول ١٤٤١هـ

الاسلامي

من وحي الإسلام: النباتات الطبية والأعشاب الواقية: فصوص الثوم (1)

بقلم: يوسف الملا

الجمعة ٠٨ نوفمبر ٢٠١٩ - 03:00

يعتبر الثوم من النباتات الحولية المعمرة من فصيلة الزنبقيات، وتنتشر زراعته تقريبًا في جميع أنحاء العالم، وتتكون نبتة الثوم من فصوص مغلقة بأوراق سيليولوزية شفافة لتحفظها من الجفاف، وتكون أوراقه الشريطية غليظة لها رائحة مميزة ونفاذة تنمو بطول ارتفاع 1.2 مترًا أي ما يعادل ارتفاعه أربعة أقدام.

وتكون أوراق نبات الثوم متطاولة ومسطحة وضيقة مركبة من عدد كبير من الفصوص المضمومة بين حراشف غشائية مغلقة بقشرة خارجية بيضاء اللون على شكل كيس حيث يتكون الفص من ثلاثة أوراق خارجية: الورقة الأولى وتسمى الورقة الحامية الجافة تصعب إزالتها، والثانية فهي اللحمية البنية وتسمى ورقة التخزين وتختزن فيها نسبة 80 في المئة من المواد الغذائية واما الورقة الثالثة فتسمى الورقة النابتة لحماية انبات الفصوص وتتجدد زراعته سنويًا بالفصوص والبلابل وتتكاثر خضريًا، ويبلغ العدد الصبغي في خلاياه الجسمية 16 صبغة.

وتدل الدلائل التاريخية بأن نبات الثوم زرع اكثر من خمسة آلاف سنة، وتشير الدراسات إلى انه قد نشأ الثوم اولاً في وسط آسيا وتحديدًا غرب الصين الشعبية في جبال «تيان شان» ثم نقل بمرور الزمن إلى منطقة البحر الأبيض المتوسط (العالم القديم) وامتد انتشاره من شرق آسيا إلى مصر الكنانة وولايات الشام ثم شرق إفريقيا وغربها ثم سريلانكا والهند ثم إلى القارة الأمريكية والدولة الكورية وروسيا وفرنسا وايطاليا وفلسطين والشام.

زراعة الثوم وأماكن تواجده:

توجد للثوم أصناف كثيرة، وتأخذ الأصناف اسماء الدول المنتجة لها حيث نجد الثوم البلدي والمصري، والثوم الصيني كبير الفصوص والثوم الفرنسي والهنغاري والروسي والهندي وقد تم توثيق الثوم في جميع الحضارات بما في ذلك الحضارة المصرية القديمة والبابلية والإغريقية والرومانية القديمة والصينية في مقدمة الدول المنتجة ومعظم الدول العربية والإسلامية.

في سوريا مثلاً هناك صنفان رئيسيًا مختلفان وراثيًا في سوريا هما الثوم الكسواني بكفاءته التخزينية العالية، وتبكيره في النضج، وفصوصه الصغيرة والثوم اليبرودي المتميز بفصوصه الكبيرة وكفاءة تخزينه المنخفضة.. ويعد الثوم السوري من الناحية الاقتصادية من أهم المحاصيل الخضرية في مجال التسويق المحلي، وصناعة المعلبات والتصدير إلى الأقطار العربية المجاورة المستوردة.

المنتوج العالمي للثوم:

ينتج الثوم في معظم الدول العربية والإسلامية والعالمية وفي مقدمة الدول الصين الشعبية حسب منظمة الغذاء والزراعة التابعة للأمم المتحدة في عام 2010 م ويقدر إنتاج الثوم في الصين الشعبية بما يقدر بثلاثة عشر مليون طن و664 ألف طن، ثم الهند 833970 طنا، وكوريا الجنوبية 271560 طنا ومصر الكنانة 244626 طنا، وبعدها روسيا الاتحادية 213480 طنا، وميانمار185900 طن، وأثيوبيا 180300 طن وبنغلاديش164392 طنا وأوكرانيا157400 طن، وبقية دول العالم الثالث بقدر17674893 طنا (منظمة الفاو لعام 2010 م) (F.A.O ).

فصوص الثوم ومركباته:

تحتوي فصوص الثوم على ما يقارب 84،41 ماء في المئة، 13،38 في المئه مواد عضوية ومواد لا عضوية، بينما تحتوي الأوراق على 87،14 في المئة ماء، 11،27 مواد عضوية، وكذلك 1،53 في المئة مواد لا عضوية.

أما مركباته الأساسية فهي (الاليين – ALLIIN) ليس أقل من 5 في المئة وكذلك (اللينيز –ALLIINASE) واليسين Allicin وسكوردنين SCORDININS وعنصر سللينيوم SELENNIUM وكلوتاميل سيتن سليل GLUTAMYL SALLYL وسستين- CYSTEINE بمقدار 2 في المئة وهناك مجموعة من الفيتامينات تشكل (أ ب ج هـ) وأملاح معدنية وخمائر ومواد مضادة للعفونة ومخفضة لضغط الدم، ومواد مدرة لإفرازات الصفراء، وهرمونات تشبه الهرمونات الجنسية.

وتعود التأثيرات العلاجية فيه للمكونات الحاوية للكبريت كعنصر الاليسين والذي ينتج بعد طحن أو مضغ الثوم الطازج ولا يحتوي الثوم القديم على الاليسين ولكن قد يكون لها بعض الفاعلية لوجود «أيليل ستين» ولا تعبر مكونات زيت الثوم الطيار عن مكونات النبات الأصلي بسبب التفكك الأنزيمي والحراري فيه فهو ليس بفاعلية الثوم الطازج أو مسحوق الثوم! 

من أقوال الطبيب أبو قراط:

يقول الطبيب اليوناني الشهير أبو قراط: «أجعل الغذاء الصحي في دوائك ودواؤك في غذائك» ولكنه في الواقع يحاول أن يصف فوائد الثوم لعلاج الأمراض.

قول مأثور عن الثوم:

عن الخليفة عمر بن الخطاب رضى الله عنه انه قال: «أيها الناس إنكم تأكلون من شجرتين ما أراهما الا خبيثتين – هما البصل والثوم – ولقد كنت ارى رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا وجد ريحًاما من الرجل أمر به فأخرج إلى البقيع ممن منكم آكلها لا بد فليمتهما طبخًا» [رواه مسلم] وعن معاوية بن قرة عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم: «من أكل من هاتين الشجرتين الخبيثتين فلا يقربن مصلانا هذا، فإن كنتم آكليهما فأميتوهما طبخًا» (رواه الإمام البيهقي في الشعب، وابو داوود في السنن).

وعن الإمام علي رضي الله عنه وكرم الله وجهه قال: قال عليه الصلاة والسلام لعلي «كل الثوم فلو لا أنى أناجي الملك لأكلته» [ رواه أبو سعيد الخدري رضي الله عنه، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «كلوه ومن أكل منكم فلا يقرب مصلانا حتى يذهب ريحه» (رواه أبو داوود وصححه الألباني في صحيح الجامع الصغير). 

 [الهوامش: البصل والثوم: الموقع الإعجاز العلمي، الجامع الصغير: الشيخ الألباني، فوائد الثوم: الموقع مجتمع الفوائد، الثوم من كتاب النباتات الطبية: الأستاذ وليام وودفيل عام 1973م، فوائد الثوم: الأستاذة نسرين حسون – الموقع المعرفة ]. 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news