العدد : ١٥٢٠٨ - الثلاثاء ١٢ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٥ ربيع الأول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٠٨ - الثلاثاء ١٢ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٥ ربيع الأول ١٤٤١هـ

مطبخ الخليج

السومريون أول من تعرفوا عليه.. الحليب.. مكون أساسي بدأ اسـتـخـدامـه قـــبل 10 آلاف سـنـة

الخميس ٠٧ نوفمبر ٢٠١٩ - 03:00

يعتبر الحليب من أهم مواد الطعام والأغذية التي يستخدمها الناس منذ آلاف السنين، إذ له مشتقات كثيرة وأساسية يعتمد عليها الناس، مثل اللبن واللبنة والجبنة على أنواعها والقشطة والسمن. ويعتبر الحليب أيضًا من المواد الرئيسية في تحضير كثير من الأطباق أو الأطعمة والمعجنات وكثير من الصلصات والحلويات والمواد الطبية ومستحضرات التجميل.

تؤكد المعلومات المتوافرة أن البشر بدأوا باستخدام الحليب كمادة غذائية أساسية قبل 10000 سنة، أي مع بداية الثورة الزراعية، حيث تحولت المجتمعات من مجتمعات قبلية إلى مجتمعات مستقرة. 

وحصل هذا التحول في كثير من مناطق العالم، خصوصًا منطقة الهلال الخصيب وبلاد ما بين النهرين، أي العراق، ولذا يقول كثير من المؤرخين إن السومريين كانوا أول الشعوب التي عملت على حلب الحيوانات الأليفة، واستخدام حليبها في عمليات تحضير الطعام، أو كمادة من المواد الغذائية الرئيسية.

وتوضح الحفريات والآثار الموجودة في تل العبيد بالعراق أن تربية الحيوان هناك بدأت منذ 3000 سنة قبل الميلاد، وأن السومريين شربوا حليب البقر وصنعوا منه الجبنة والزبدة.

لكن بعض المؤرخين يقولون إن عملية تربية الماشية، خصوصًا الأبقار، انتشرت من منطقة الهلال الخصيب إلى أوراسيا، بينما يقول آخرون إن عملية الانتشار جاءت من الهند وباكستان. ومن عملية تحليل الدهون القديمة تبين أن مزارعي العصر الحجري الحديث، أي قبل 6000 سنة في بريطانيا وشمال أوروبا، كانوا أوائل مَن بدأوا في حلب الماشية للاستهلاك البشري.

وقام الفراعنة باستخدام الحليب ومشتقاته بكثرة، لكنه كان حكرًا على الطبقات العليا والملكية والأغنياء من الناس، وانتشرت تربية الأبقار في ذلك الوقت في شمال إفريقيا بشكل عام. 

وبحلول القرن الخامس الميلادي كانت الأبقار والأغنام في أوروبا تحظى بتقدير كبير لما توفره من حليب. وبحلول القرن الرابع عشر أصبح حليب البقر أكثر شعبية من حليب الغنم، ولا يزال الوضع على حاله حتى يومنا هذا.

كما أجرى عالم الأحياء الدقيقة الفرنسي لويس باستور أول اختبارات للتعقيم في عام 1862, للتأكد من سلامة الحليب، من خلال التأكد من تخزين الحليب وتوزيعه جيدًا خارج المزرعة. وتم تقديم آلات بسترة أو تعقيم الحليب التجارية في عام 1895 وفي عام 1884 تم اختراع أول زجاجة حليب في ولاية نيويورك.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news