العدد : ١٥٢٤٢ - الاثنين ١٦ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٩ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٤٢ - الاثنين ١٦ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٩ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

أبيض وأسود

هشام الزياني

riffa3al3z@gmail.com

وقفات في الشأن المحلي.. (5)

خلال مناقشة مجلس النواب لقضايا التربية والتعليم الثلاثاء الماضي مع وزير التربية ظهر أن مجلس النواب بدأ «قليلا» يلامس قضايا المواطنين المصيرية والملحة والمتعلقة بمستقبل هذا الوطن وأجياله.

من الواضح تماما من خلال المناقشات التي حدثت أن هناك خللا كبيرا ومشكلة واضحة للجميع تكمن في وزارة التربية والتعليم وفي مدارسها.

هذه المشكلة ليست وليدة اليوم، أو التقاعد الاختياري فقط، هناك «ملفات» كثيرة تحتاج إلى حل والى وقفة صريحة من الدولة والحكومة الموقرة واللجان الحكومية.

موضوع التعليم جد خطير، ويتعلق بمستقبل أبناء البحرين، واقتصاد البلد، فلا ينبغي أن يتم غض الطرف عما يجري في هذه الوزارة.

أحد النواب تحدث عن مشروع مدارس المستقبل، والمعلومات الواردة بهذا الخصوص من داخل الوزارة تقول إن هذا المشروع «وهم» ولا يوجد له شيء على أرض الواقع، وما أعلن عنه منذ سنوات لم يطبق.

هناك مشكلة كبيرة في الوزارة وعلى من بيده الأمر معالجة ملف خطير جدا (مثل التعليم) معالجة حقيقية وجذرية لتصحيح الأمور، ومن أجل أن تعدل القافلة مسيرتها.. كفاية مجاملات..!

كم وزارة تحتاج إلى «مناقشة عامة»

إذا أراد مجلس النواب استعادة ثقة المواطنين فعليه أن يلامس قضاياهم الحقيقية، فكم وزارة خدمية تحتاج إلى «جلسة مناقشة عامة»..

المناقشة العامة ليست من أجل استهداف شخوص، وإنما من أجل تصحيح أوضاع كثيرة في وزارات مرتبطة كثيرا بحياة الناس.

نقول للسادة النواب (رغم أن بعض النواب يقوم بأداء تمثيلي واستعراضات مكشوفة) فإن المهم اليوم هو أن يقوم مجلس النواب الموقر بدوره المنوط به بحسب الدستور والقانون في معالجة ملفات كثيرة تحتاج إلى حلحلة في وزارات خدمية متعددة..!!

 رحيل الوجيه العم جاسم بن عبدالرحمن الزياني

رحل عنا قبل أيام أحد الرجال الذين ساهموا بقوة في ازدهار التجارة والاقتصاد الوطني وهو الوجيه العم جاسم بن عبدالرحمن بن عبدالوهاب الزياني.

خلال رحلة حياته قام الوجيه بالكثير من المشاريع داخل البحرين وخارجها، كما أن له أيادي بيضاء في العمل الخيري والإنساني، ولا أود ذكرها ليبقى العمل لوجه الله سبحانه.

العم جاسم الزياني من الرجال الذين إذا جلست معهم تشعر بأنك تجلس مع شخص متواضع وبسيط، وليس لديه تكلف، وكنت أقول عنه دائما حين التقيه «كأنك تجلس مع أحد رجال المحرق الطيبين الذين يحملون خصال تلك الأرض مهما كبروا أو ملكوا من خير».

العم جاسم الزياني ترك خصاله الطيبة عند ذريته من الأبناء والبنات، فحين تجلس مع الأخ الفاضل محمد بن جاسم الزياني الابن الأكبر تجد فيه خصال وطيبة وتواضع والده، وكذلك الابن نائل بن جاسم الزياني.

رحلة الحياة قصيرة، لكن التحدي هو كيف نترك أثرا وبصمات واضحة في مجتمعاتنا وأوطاننا.

رحم الله العم جاسم بن عبدالرحمن الزياني وغفر له وأسكنه فسيح جناته. 

المرور ويوم الخميس

كل يوم تخنقنا الزحمة في الطرقات، كل يوم يكابد الناس من أجل الوصول إلى أعمالهم، أو إلى بيوتهم أو في أي مشوار.

لكن الزحمة يوم الخميس شيء مختلف، السؤال هنا ألا يمكن أن يساهم رجال المرور في تخفيف هذا الزحمة على الطرقات المعروفة في المنامة وحولها وفي المحرق، وكل الأماكن التي ترصدها إدارة المرور ويوجد بها زحمة غير طبيعية؟

نرجو منكم أن تساهموا في التخفيف عن الناس في هذه الزحمة الخانقة يا إدارة المرور.

 إلى متى يا وزارة البلديات..!

ما حدث من استهداف لفرشات المواطنين الذين ينشدون الرزق في مدينة عيسى وسند وإلى آخره من أماكن، الاستهداف كان أمرا مؤسفا، ليس لشيء سوى أن تطبيق القانون مازال أعور.

المفتشون يطبقون القانون على أناس دون آخرين، على مناطق دون أخرى، فماذا يسمى هذا يا سعادة وزير البلديات والأشغال؟

هناك أسواق كاملة مخالفة للقانون في مناطق تعرفونها، ولا يوجد أي مفتش يخالف تلك الفرشات..!!

لماذا القانون أسد في مدينة عيسى وغيرها، وفي مناطق أخرى يكون القانون مغيبا تماما..؟

هذا التباين في تطبيق القانون بصريح العبارة «عيب» أن يحدث ويتواصل منذ أزمان بعيدة.. ولا نريد أن نفصل أكثر في الموضوع.

إقرأ أيضا لـ"هشام الزياني"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news