العدد : ١٥٢١٦ - الأربعاء ٢٠ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٣ ربيع الأول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢١٦ - الأربعاء ٢٠ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٣ ربيع الأول ١٤٤١هـ

السياحي

مخصصة لأكثر من 120 شركة: 250 ألف وجبة تنتجها «الإمارات لتموين الطائرات» يوميا

الأحد ٠٣ نوفمبر ٢٠١٩ - 03:00

تنتج شركة مركز الإمارات لتموين الطائرات، التي تعد واحدة من أكبر شركات تزويد الناقلات الجوية بوجبات الطعام في العالم، يوميا ما يقرب من 250 ألف وجبة (40 ألف وجبة لدرجتي الأولى ورجال الأعمال) تخصص لأكثر من 120 شركة مختلفة، فيما يتم رمي 107 أطنان يوميا بعد إرجاعها الى المركز بعيد عودة الطائرات من وجهاتها.

وأكدت الشركة في زيارة لمجموعة من صحفيي الخليج العربي لمقرها في إمارة دبي أن 95% من المواد التي تدخل في وجباتها يتم استيرادها من 75 دولة حول العالم، حيث يتم التعاون مع موزعين محليين فيها.

ولفت مدير أول مركز الإمارات لتموين الطائرات، بسام رياشي الى أن 15 صالة ضيافة يتم تزويدها ضمن مطار دبي الدولي، في الوقت الذي أوضح فيه أن الشركة تقوم بتجديد قوائم الطعام لجميع دول العالم كل عام، حيث تخصص أطباق معينة لكل منطقة.

ويتضمن المركز طهاة من مختلف دول العالم، ينضمون إلى أكثر من 12 ألف موظف يعملون طوال 24 ساعة لإنتاج تلك الوجبات وإيصالها الى كل مطارات العالم، فضلا عن غسل ما يقارب 5.2 بلايين إناء وملعقة يوميا.

وكشف رياشي عن تركيب الشركة لنظام متطور للطاقة الشمسية في جميع مرافقها. ومن المتوقع أن يخفض هذا النظام 3 ملايين كيلوجرام من انبعاثات الغازات الدفيئة سنوياً. ويزيد عدد الألواح الشمسية التي تم تركيبها في محطة الطاقة على 8 آلاف لوحة. ومن المتوقع أن تولد الألواح 4200 ميغاواط/ ساعة من الكهرباء سنوياً، ما يتيح للشركة إمكانية تقليل استهلاك الطاقة التقليدية بنسبة 15% عبر عمليات المصبغة وإعداد الأطعمة وسكن العاملين. وبالتالي، فإن انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناجمة عن مختلف أنشطة الشركة ستنخفض بمعدل 3 ملايين كيلوجرام سنوياً، أي ما يعادل استهلاك الكهرباء السنوي لـ518 منزلاً عائلياً.

في الوقت الذي أعلنت فيه الشركة حلا جديدا للتغليف يقلل حجم مخلفات العبوات عبر عمليات إنتاج المواد الغذائية. واستبدلت الشركة عبوات الورق المقوى بصناديق قابلة لإعادة الاستخدام لتخزين ونقل 10 آلاف وجبة لتموين الطائرات يومياً. وسوف تسهم هذه المبادرة البيئية في توفير 750 طناً من عبوات الورق المقوى، أي ما يعادل مساحة 260 ألف متر مربع (65 فداناً) من الغابات الحرجية سنوياً.

وتقوم الشركة حاليا بإعادة تصنيع البلاستيك والمعادن بعد عودتها من الطائرات، فيما تخطط لإطلاق مشروع إنتاج سمكي يضم صنفي الهامور والروبيان.

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news