العدد : ١٥٢١٦ - الأربعاء ٢٠ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٣ ربيع الأول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢١٦ - الأربعاء ٢٠ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٣ ربيع الأول ١٤٤١هـ

بريد القراء

شكرا للمستشفيات الخاصة البحرينية

الجمعة ٠١ نوفمبر ٢٠١٩ - 10:50

سبق أن تطرقت إلى موضوع مهم عن المستشفيات الخاصة في مقالي السابق الذي نشر في الصحف البحرينية قبل شهور تحت عن عنوان (لماذا لا تخدم المستشفيات الخاصة محدودي الدخل) وذكرت أن تكاليفها باهظة الثمن، ولكن بعد ان زرت أحد هذه المستشفيات الخاصة التي يديرها أحد المواطنين البحرينيين وأجريت معه لقاء خاصا عن هذا الموضوع استغرق بعضا من الوقت وفي نهاية اللقاء اتضحت الصورة عندي كاملة، واكتشفت امورا كثيرة قد تكون هي السبب الرئيسي في ارتفاع الرسوم والأسعار المطلوبة للعلاج، فأصحاب العيادات ايضا يشكون هموهم من التعجيزات والتكاليف التي تواجههم من رسوم باهظة من الجهات الحكومية التي هي السبب الرئيسي في ارتفاع الكلفة على كل مريض اراد ان يتعالج فيها لحاجته اليها بسبب تدني العلاج وتأخير المواعيد في المستشفيات الحكومية ونقص في التخصص، فهناك مثلا كلفة السجل التجاري الخاص من وزارة التجارة يكون مرتفع الثمن اكثر من غيره، مما يصعب على العيادة تخفيض رسومها في العلاج والرسوم الخاصة بالتراخيص الطبية والجودة ورسوم سنوية محسوبة هي عالية الثمن، وهناك رسوم عديدة لا استطيع ان اتذكرها ذكرت في اللقاء فهم مضغوط عليهم ويشكون امرهم كثيرا بسبب تلك الشروط التعجيزية وبرنامج (النهرة) الذي يلتزم بشروط كثيرة.

هناك بعض العيادات الخاصة تمتلك أجهزة طبية باهظة الثمن ومنها سعرها اكثر من 40000 الف دينار، وتكاليف تصليح الأجهزة والفحص الدوري لها مكلف، وهذه العيادات توفر ادوات طبية معقمة سليمة ونظيفة، وفي المقابل بعض من المستشفيات الأجنبية غير لائقة وتسبب انتقال العدوى. أخي القارئ عليك ان تعلم جيدا أن المستشفيات الأجنبية الخاصة والتي يعمل فيها عمالة رخيصة أو غسيل أموال وتجرى فيها تحاليل طبية فيفتح المريض فيها فايل خاصا به ويدفع 3 دنانير ثم يفاجأ بعد ذلك بأن فاتورته فاقت المائة دينار، هذا بالإضافة إلى ان هؤلاء الأطباء غير مؤهلين للمهنة كما نعرف عن الأطباء البحرينيين... اختم كلامي بأن هذه رسالة الى الجهات المختصة بأن تنظر في أمر المستشفيات الخاصة وأطالب لهم بالتسهيلات في عملهم فهم من يستحق هذا التقدير بدراساتهم العليا وتخصصاتهم في مهنة الطب هو انجاز عظيم للبحرين، فهناك مواطنون من الخليج يلتزمون بالعلاج في عياداتهم، فهذا فخر لمملكة البحرين شكرا للطاقم الطبي البحريني الأصيل المخلص.

صالح بن علي

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news