العدد : ١٥٢٠٨ - الثلاثاء ١٢ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٥ ربيع الأول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٠٨ - الثلاثاء ١٢ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٥ ربيع الأول ١٤٤١هـ

الاسلامي

الغزو الفطري يحطم كهوف الملحدين (2)

بقلم: د. نظمي خليل أبوالعطا

الجمعة ٠١ نوفمبر ٢٠١٩ - 10:42

‭}‬ الفطريات كائنات حية دقيقة يزيد عدد أنواعها على المليونين تعيش معنا وحولنا، فنحن نجلبها إلى بيوتنا مع ثمار الفاكهة العفنة مثل البرتقال والطماطم والبصل.

*وهي تدخل إلى منازلنا مع الحشرات الطائرة المصابة بالفطريات، وهي موجودة على أجسادنا، وفي أحذيتنا، وتحضرها الأحذية والأتربة من خارج البيت، إنه الغزو الفطري.

*وعندما نترك الخبز المندي تهجم عليه جراثيم الفطريات وتنبت بأجناس وأنواع مختلفة ومتباينة، فقطعة الخبز المبللة وليمته غذائية لإنبات الجراثيم ونمو الفطريات، وكذلك الثمار والمأكولات، وتسبب العديد من الأمراض للإنسان والحيوان والنبات من هنا تأتي خطورة تربية القطط والكلاب في البيت، وهي واقفة بالمرصاد للبيوت غير النظيفة فتعشش فيها وتستوطن دورات المياه، والموكيت، والمطابخ والفرش وهي موجودة في التربة والمياه.

*هذا هو الجانب السلبي من وجهة نظر البعض للفطريات، ولكن للفطريات وجها مشرقا في الحياة فهي مكانس ربانية للمخلفات البيئية، حيث تحللها وتحطمها بجهازها الحامضي والإنزيمي التحليلي القادر على تحليل الجلود والملابس والخشب وبقايا الأطعمة، وتتعاون مع البكتيريا في تدوير المخلفات المنزلية والمدرسية ومخلفات المزارع والمصانع وتحولها إلى مواد نافعة.

*والفطريات تتكافل مع بعض الطحالب الخضراء المزرقة لتكون الأشنات التي تساعد في تفتيت الصخور وتكوين التربة الزراعية وتتكافل مع الأشجار الضخمة في تركيب الميكوريزا المساعد على امتصاص الماء وإمداد الأشجار به حيث تعمل كشعيرات جذرية، وهي تنتج الفقع أو الكمأة في الصحراء لتعطي غذاء الملوك وتجعله متاحًا للفقراء والمزارعين والمساكين، وتعطي عيش الغراب (المشروم)، وتنتج مضادات حيوية، والأحماض العضوية، والهرمونات اللازمة لبعض النباتات، وتعطي الأصباغ والفيتامينات وتنتج كميات هائلة من حمض الستريك والدهن والبروتين من المخلفات العضوية في المصانع والمزارع والأسواق، وتسهم في إنضاج الأجبان وصناعة أغلى وأطعم أنواع الأجبان.

*وتكون الفطريات العديد من المجموعات الفطرية في التربة، خاصة تربة المزارع والغابات، وتكوين مجموعات أحواض معالجة المجاري وتجمعات في حظائر الحيوانات، ومجموعات تتطفل على النباتات، وفي محيطها الجذري وهي تخصب التربة، وتحلل اللجنين والكرياتين والروث، وتيعش في تجمعات في البرك والمستنقعات ومزارع تربية الأسماك.

*وهذه المجموعات الفطرية هي: فطريات التربة، الفطريات الجذرية، وفطريات متطفلة إجبارية، ومتطفلة اختيارية، وفطريات التربة الخصبة، والتربة القاحلة والفطريات المرتبطة بالجذور، وفطريات المحيط الجذري، وفطريات الميكوريزا، والفطريات محللة اللجنين، ومحللة الكرياتين والمرتبط بالحشرات، وفطريات الروث، والفطريات المائية، وهذا ما سيتم شرحه بتيسير في مقالات قادمة بإذن الله.

*وهذا التقسيم الدقيق تم ببحوث علمية منشورة وهو يدلل أن الفطريات تعمل وفق نظام حيوي محكم ومقدر ومنظم ومعجز ولا يمكن للمصادفة والعشوائية في الخلق أن تفسر هذا التنظيم والتقسيم العلمي للفطريات، وهذا من أدلة القدرة الإلهية، وتدلل دلالة قاطعة على وجود الخالق العليم الخبير اللطيف المقدر: (قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى) (طه 50).

*وتتغذى الفطريات بطرائق علمية محددة خاصة بكل مجموعة فطرية، فمنها مجموعة الفطريات الرمية التي تتغذى على الكائنات الحية الميتة وبقاياها، والفطريات الطفيلية التي تتطفل على الإنسان والحيوان والنبات وتسبب لهما الأمراض الفطرية، والفطريات التكافلية التي تتكافل مع الطحالب في الأشنات ومع الأشجار في الميكوريزا، ومع الجذور في المحيط الجذري، والفطريات المفترسة التي تفترس الديدان في التربة والحشرات، ومنها المتطفل إجباري على نباتات محددة والفطريات اختيارية الطفل وإن غاب عائلها تحولت إلى الترمم والافتراس، إنه عالم عجيب ودقيق ومنظم وفريد.

*وتحتاج الفطريات في تغذيتها إلى توفر: 

1- المواد الكربوهيدراتية «سكريات أحماض عضوية، كحولات، دهون، كربونات» إذ تبني بهذا المصدر الكربوني الهيكل الكربوني للغزل الفطري والتراكيب التكاثرية اللاجنسية والجنسية.

2- المواد النيتروجينية: «النترات، النشادر، النيتروجين العضوي، الأحماض الأمينية، ومسحوق اللحم»، وهي تستخدم هذا المصدر النيتروجيني في بناء السيتوبلازم وتدخل في تركيب الجدر الخيطية والمنتجات الفطرية البروتينية والإنزيمات وغيرها.

3- المعادن والأملاح كالحديد والزنك والنحاس والمنجنيز والكالسيوم والكوبلت والبوتاسيوم والمغنسيوم وغيرها من أيونات المعادن والأملاح اللازمة لبناء الغزل الفطري والتراكيب التكاثرية والمنتجات الفطرية.

4- مصادر غير معدنية «هيدروجين، أوكسجين، كبريت، فوسفور» تحصل عليها من تحلل المواد المحتوية عليها أو من إضافتها للمنابت الغذائية الفطرية.

5- الفيتامينات: تستطيع بعض الفطريات تصنيع الفيتامينات المطلوبة لها تخليق كلي، وبعضها يصنعها تصنيعا جزئيا وبعضها يحتاج إلى وجود الفيتامينات في المواد الغذائية.

*ومن المعلوم أن الفطريات كائنات حية غير ذاتية التغذية ولهذا تحتاج إلى غذاء سابق التجهيز بواسطة النبات والطحالب والحيوان.

*وعند زراعة الفطريات صناعيًا فإننا نحتاج إلى إعداد منبت غذائي يحتوي على المصادر الغذائية السابقة نزرع عليه الفطر واستغلاله في إنتاج المنتجات الفطرية.

*وقد استغلت هذه الخصائص الفطرية في إنتاج الدهن والبروتين والفيتامينات والمضادات الحيوية، وزراعة المشروم والخميرة، واستخدم في زراعتها المخلفات الصناعية من مصانع المواد الغذائية والمخلفات الحقلية والمدرسية والمنزلية وفي تحويل القمامة إلى سماد عضوي مفيد في تسميد الأرض الزراعية.

*كما استخدمت الفطريات في المقاومة الحيوية للحشرات والديدان وبعض الحيوانات الأخرى.

-  (وللحديث بقية بإذن الله).

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news