العدد : ١٥٢١٨ - الجمعة ٢٢ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٥ ربيع الأول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢١٨ - الجمعة ٢٢ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٥ ربيع الأول ١٤٤١هـ

عربية ودولية

حرب التسجيلات الصوتية تكشف عن خطط الحكومة العراقية لقمع المتظاهرين وتطيح بمسؤولين كبار

الثلاثاء ٢٢ أكتوبر ٢٠١٩ - 03:00

بغداد - د. حميد عبدالله:

مازالت حرب التسجيلات الصوتية مستعرة بين القوى السياسية المتصارعة في العراق. ومع إعلان لجنة التحقيق في قتل المتظاهرين التي شكلها رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي انتهاء عملها كشفت مصادر مطلعة أن توصيات اللجنة ستدين ضباطا صغارا، أما المتورطون الحقيقيون في قتل المحتجين فإن اللجنة ستتحاشى التطرق إليهم.

ومن خلال المقاطع التي تم تسريبها بأصوات مسؤولين كبار يتضح أن هناك خطة حكومية لتحجيم التظاهرات، ومنع اتساعها ووصولها إلى الأهداف الحساسة بكل السبل الممكنة. ويبدو أن حرب التسجيلات استفزت الفصائل المسلحة التي تخشى أن ينكشف دورها في تغييب وقتل المحتجين.

وانسجاما مع ذلك وصف قيادي في حركة عصائب أهل الحق برئاسة قيس الخزعلي حرب التسجيلات بأنها حرب قذرة، محذرا من كشف أسرار العمل الأمني للدولة وخلق نوع من الكراهية بين الطبقة السياسية الحاكمة والجمهور العراقي.

وقال النائب القيادي في حركة العصائب عدنان فيحان إن حرب التسجيلات الصوتية للقادة والمسؤولين هي حرب قذرة هدفها إذكاء الفتنة وتعميق الفجوة بين الجماهير والمسؤولين وخلق الفوضى وتدمير الممتلكات والدوائر وإسالة الدماء الغالية من أي طرف كان.

وكان رئيس مجلس محافظة بابل رعد حمزة قد اضطر إلى الاستقالة عقب الكشف عن تسجيلات بصوته يدعو فيها إلى ضرب المتظاهرين وتفريق أي تجمع يزيد على خمسة أشخاص.

وفيما حاول حمزة التنصل من أوامره بإطلاق النار على المتظاهرين ونفى أن تكون التسجيلات بصوته، أكد محافظ بابل كرار العبادي أن التسجيلات التي بثت بصوت رئيس مجلس رعد الجبوري صحيحة وبحضور القادة الأمنيين، مبينا أنه تعرض للمساومات من قبل جهات لم يحددها لنفي التسجيلات. 

من جانبه أكد مصدر مطلع قريب من اللجنة التحقيقية حول الاعتداءات على المتظاهرين أن اللجنة توصلت إلى ضلوع مسؤولين أمنيين وسياسيين كبار بإصدار أوامر حازمة بقتل المتظاهرين إلا أن توصياتها ستقتصر على إدانة عدد من الضباط الصغار لإرضاء المرجعية وذر الرماد في عيون الشارع المنفجر غضبا ضد القمع والإبادة. 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news