العدد : ١٥٢١٨ - الجمعة ٢٢ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٥ ربيع الأول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢١٨ - الجمعة ٢٢ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٥ ربيع الأول ١٤٤١هـ

ثلثاء المعتوق

محمد المعتوق

منتخب اليد.. كبير بعطائه

اجتاز منتخبنا الوطني لكرة اليد منعطفين خطيرين في مشاركته الرائعة في التصفيات الآسيوية المؤهلة لدورة طوكيو للألعاب الأولمبية 2020 المقامة في العاصمة القطرية الدوحة، وذلك بالفوز المريح في المنعطف الأول على المنتخب الكويتي القادم بقوة إلى المنافسات الدولية بمعنويات عالية بعد التوقف الإجباري عن المشاركات الدولية فترة ليست بالقصيرة بسبب الحظر، والمنعطف الثاني يكمن في اجتياز منتخبنا الوطني للمنتخب الإيراني بطريقة استعراضية رائعة ومن دون صعوبات وضمان التأهل إلى الدور قبل النهائي، ويحتاج منتخبنا إلى الفوز أو التعادل فقط أمام المنتخب الكوري مساء اليوم لتصدر فرق المجموعة والابتعاد عن مواجهة المنتخب القطري مباشرة في الدور قبل النهائي والقبول بمواجهة المنتخب السعودي، حيث إن المؤشرات الفنية تمنح المنتخب القطري صدارة المجموعة الأولى التي تضم بالإضافة إلى السعودية منتخبي هونج كونج والهند.

يذكر أن المنتخبات الثمانية المشاركة في التصفيات الآسيوية بالدوحة سوف تمنح بطاقة واحدة فقط للتأهل مباشرة إلى دورة الألعاب الأولمبية بطوكيو في حين يمنح صاحب المركز الثاني فرصة الدخول في تصفيات الملحق وهي من التصفيات الصعبة في الخليط بين منتخبات أوروبية وإفريقية وأمريكية وغالبًا ما تكون صعبة جدا حيث سبق لمنتخبنا المشاركة في موجهات الملحق الصعبة.

مواجهة اليوم أمام المنتخب الكوري تحتاج إلى عمل تكتيكي مرتفع ولياقة بدنية والحفاظ على الاكتمال العددي داخل الملعب، حيث يمتلك المنتخب الكوري تكتيكات فنية عالية عند الزيادة العددية.

منتخبنا أثبت جدارته وقدرته على مواجهة الكبار بما يمتلكه الفريق من جماعية اللعب والحلول الفردية الناجحة ولم يعد منتخبنا يعتمد على لاعب معين في الحصول على الانتصار، وقد أثبت ذلك عندما أجبرت الإصابة محمد عبدالحسين الحارس الرائع والذي يمثل ستين في المائة من قوة الفريق على الجلوس خارج الملعب وإشراك قاسم الشويخ وحسين محفوظ الذي أثبت قدرات عالية في التصدي للكرات الصعبة بتميز وساعد اللاعبين في تجاوز المنعطفات الخطرة ويعود الفضل في ذلك إلى القيادة الفنية وأشير إلى مدرب حراس المرمى أحمد منصور الذي كانت بصماته واضحة في المستوى المتقدم الذي كان عليه حسين محفوظ الذي يشارك لأول مرة في تصفيات آسيوية بهذا الحجم وهذه الكمية من الضغوط النفسية في مواجهة المنتخبات الكبيرة لذلك نرفع القبعة للمدرب البحريني احمد منصور والى محفوظ، متمنيا له التوفيق في مواجهة المنتخب الكوري ومساعدة الدفاعات الرائعة على إفشال العمل التكتيكي الكوري باليقظة والتألق.

إقرأ أيضا لـ"محمد المعتوق"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news