العدد : ١٥٢١٩ - السبت ٢٣ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٦ ربيع الأول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢١٩ - السبت ٢٣ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٦ ربيع الأول ١٤٤١هـ

أخبار البحرين

الأرقام تشير إلى تراجع العمالة الوطنية بنسبة 3.6%
«سوق العمل» لم تنجح في إحلال المواطنين في القطاع الخاص وإدارة ملف «العمالة السائبة»

الاثنين ٢١ أكتوبر ٢٠١٩ - 03:00

كتب فاضل منسي:

كشفت الأرقام والاحصائيات التي حصلت عليها «أخبار الخليج» عن عدم نجاح الخطة الوطنية لهيئة تنظيم سوق العمل في تحقيق أهدافها ضمن الخطة الوطنية التي أقرتها الهيئة قبل عامين، والتي كان من أبرز بنودها تحقيق دعم القطاع الخاص ليكون المحرك الأساسي للنمو، وتحقيق التوازن في توفير احتياجات المشروعات ورجال الأعمال من العمالة الوافدة، وكذلك تمكين البحرينيين ليكونوا الخيار المفضل في التوظيف، والحد من ظاهرة العمالة السائبة، والممارسات غير القانونية في سوق العمل، وتسهيل الإجراءات وسرعة إنجاز المعاملات بكفاءة عالية.

وتشير الأرقام الرسمية والتي حصلت عليها «أخبار الخليج» للعام الجاري إلى تراجع كبير في نسبة العمالة الوطنية، اذ بلغ إجمالي العمالة البحرينية بنهاية هذا العام 153.103 عمال بحرينيين بانخفاض بنسبة سنوية قدرها 3.6% بالمقارنة بـ158.814 عاملاً في العام السابق، وهذا ما يؤكد فشل الهيئة من تمكين المواطنين ليكونوا الخيار المفضل للقطاع الخاص في التوظيف، بسبب عدم وجود استراتيجيات وخطط واضحة للهيئة.

أما بخصوص الحد من العمالة السائبة، عالجت الهيئة قضية العمالة السائبة من خلال إطلاق برنامج «الفيزا المرنة» والذي تسبب بضربة موجعة للقطاع الخاص، حيث بلغ اجمالي عدد التصاريح التي أصدرتها هيئة تنظيم سوق العمل خلال هذا العام 46.162 تصريحًا جديدًا منها 37.570 تصريحًا للعمالة المرنة، فيما بلغ اجمالي عدد التصاريح التي تم تجديدها هذا العام 95.992 تجديدًا، منها 80.430 تصريحًا للعمالة المرنة وبمجموع كلي بلغ أكثر من 110 آلاف استفادوا من برنامج الفيزا المرنة، ما تسبب في فوضى بالقطاع الخاص بسبب خروج الآلاف من الآسيويين العاملين بالقطاع للحصول على الفيزا المرنة.

ولم تحقق الهيئة أي تطور ملموس في قضية العمالة السائبة، اذ إن الغالبية منهم صححت أوضاعها من خلال الحصول على الفيزا المرنة، لمواصلة أعمالهم المخالفة للقانون من دون ضغوط، اذ رصدت «أخبار الخليج» العشرات من العمالة السائبة في المحافظة الشمالية والعاصمة يمارسون التسول، والبيع في الشوارع العامة من دون ترخيص، فيما الكثير منهم يمارس مهنة الباعة الجائلين يحملون الفيزا المرنة.

أما بخصوص أحد البنود في الخطة الوطنية لهيئة تنظيم سوق العمل والذي يشير إلى ضرورة تحقيق التوازن في توفير احتياجات المشروعات ورجال الأعمال من العمالة الوافدة، فالأرقام الرسمية تشير إلى أن أكثر من 200 مستثمر وصاحب عمل طلبوا إلغاء تصاريحهم.

فيما لم ترد الهيئة على استفسارات «أخبار الخليج» والتي تم ارسالها في 22 سبتمبر الماضي، حيث إن قسم العلاقات العامة في الهيئة لا يجيب على استفسارات الصحافة منذ فترة طويلة.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news