العدد : ١٥٢١٠ - الخميس ١٤ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ربيع الأول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢١٠ - الخميس ١٤ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ربيع الأول ١٤٤١هـ

قضـايــا وحـــوادث

تأجيل قضية ستيني مزور لاستمارات جلب خادمات للاطلاع والرد

الأحد ٢٠ أكتوبر ٢٠١٩ - 10:51

  قررت المحكمة الكبرى الجنائية الأولى محاكمة ستيني متهم بتزوير طلب رخصة العمل لخادمة سجلها باسم شخص آخر، حيث قررت تأجيل القضية إلى جلسة 29 أكتوبر للاطلاع والرد من قبل محامي المتهم.

وتعود تفاصيل الواقعة إلى تلقي الجهات الأمنية بلاغا من بحريني يفيد بأنه تلقى اتصالا من إدارة الجوازات يطلب منه الموظف تحويل خادمة هندية الجنسية على كفالة والده إلى كفالته (الموظف)، بينما هو انه ووالده لا يعلمان أي شيء عن تلك الخادمة، وتوجه إلى وزارة العمل وتحصل على بيانات الشخص الذي قام بالإجراءات وتكلم معه وأخبره الأخير بأنه مخلص معاملات وأن شخصا جلب له الأوراق لاستقدام خادمة باسم والده.

وبمراجعة هيئة تنظيم سوق العمل اكتشف تزوير بصمة والده على استمارة استخراج رخصة الخادمة كما اكتشف أنه مدون بالاستمارة أن سبب الحاجة للخادمة هو مساعدة زوجة والده المريضة بضعف النظر والحساسية وذلك خلافا للحقيقة.

وبالتحقيق مع المخلص أفاد بأن المتهم هو من سلم المحررات المزورة موضوع الواقعة إلى مكتبه الخاص بتخليص المعاملات وذلك من أجل تخليص إجراءات استخراج تأشيرة عمل لخادمة فتولى ذلك، مشيرًا إلى أن المتهم تعامل مع مكتبه عدة مرات من دون مشاكل والظاهر من الأوراق أنها صحيحة ولا يوجد بها أي شبهة.

وثبت بتقرير خبير التزييف والتزوير بإدارة الادلة الجنائية أنه من خلال تدقيق ومضاهاة طبيعة بصمتي الاصبعين الموجودتين على المستند موضوع الواقعة استمارة طلب اصدار تصريح عمل لخدم المنازل ومن في حكمهم مع بصمات يد المتهم فإنه يجزم بتطابق بصمات يد المتهم السالف الذكر بأكثر من 12 علامة مميزة مع طبعتي البصمتين الموجودتين على المستند موضوع الواقعة، وثبت بكشف الاستعلام الجنائي أنه سبق اتهامه والحكم عليه في قضايا مماثلة.

وبضبط المتهم «65 سنة» أنكر ما نسب إليه وقال إنه في السابق كان يعمل لدى وزارة الصحة ومن ثم ترك العمل لديهم في غضون عام 2001 وبقي لحوالي 10 سنوات عاطلا عن العمل وكانت ظروفه الاقتصادية صعبة وكان يتعامل مع المخلص الذي يعطيه أوراقا يطلب منه أن يبصم أو يوقع عليها أو يكتب اسم الشخص الأجنبي فكان يقوم بذلك لأن المخلص من يطلب منه ذلك وكان يخبره بأن تلك الإيصالات عادية ولا مشكلة فيها ولأن نظره ضعيف فقد كان يوقع بحسن نية لكي يعطيه المخلص مبلغا ماليا مقابل ذلك، ولكن حصلت له مشكلة بعد ذلك إذ تم اتهامه بتزوير بصمة شخص وتم الحكم عليه بالسجن 4 سنوات عن ذلك وهذه القضية مشابهة لها أيضا ولكنه لا يعرف الشاكي ولا يتذكر أي شيء عن الأوراق.

فوجهت النيابة العامة إلى المتهم أنه في 28 يوليو 2015، أولا: ارتكب تزويرا في محررات رسمية وهي استمارة طلب إصدار تصريح عمل لخدم المنازل ومن في حكمهم وشهادة راتب وذلك بطرق التزوير المحددة قانونا بأن حرف الحقيقة في الاستمارة حال تحريرها حيث وضع عليها بصمة نسبها إلى المجني عليه، كما نسب إليه زواجه من سيدة خلافا للحقيقة في حين اصطنع شهادة الراتب ووضع عليها ختما مزورا منسوبا صدوره إلى قسم شؤون الموظفين بوزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف وكذا توقيع مزور منسوب إلى مدير القسم وذلك كله بنية استعماله كمحررات صحيحة.

ثانيا: استعمل المحررات المزورة موضوع التهمة أولا فيما زورت من أجله واعتد بالبيانات المدونة بها بأن قدمها إلى المخلص من أجل تقديمها للموظف المختص بهيئة تنظيم سوق العمل لاستخراج تصريح عمل لخادمة وذلك مع علمه بتزويرها.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news