العدد : ١٥٢١٠ - الخميس ١٤ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ربيع الأول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢١٠ - الخميس ١٤ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ربيع الأول ١٤٤١هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

«البحرين 2070».. كيف يتوقعها المواطنون؟!

في الشهر الماضي كتبت مقالا بعنوان «البحرين عام 2070»، وطلبت من القراء الكرام أن يبعثوا توقعاتهم حول مملكة البحرين بعد خمسين عاما، لنرى كيف هي أمنياتنا وتطلعاتنا، المبنية على الواقع والحاضر المعيش؟ هل سنكون أفضل أم غير ذلك؟ هل ما نزرعه اليوم سنجني حصاده في المستقبل؟ هل نحن نعمل لسنوات قادمة ونتابع التطورات الحاصلة؟؟ هل نمتلك الحدس والرؤية والحاسة السادسة كما يقولون؟.

ووعدت القراء الكرام بنشر توقعاتهم، لنسجل للجيل القادم ذلك، وربما نكون وقتها تحت الثرى، كيف كان آباؤهم وأجدادهم يتوقعون مملكة البحرين في عام 2070 وهم في سنة 2020؟ متمنيا أن تكون توقعاتنا جميعا قريبة من الواقع.. أو أن نحاول من الآن أن نجعلها قريبة من الواقع.. وأن نعطي الأجيال القادمة ما افتقدناه في عصرنا الحاضر من أجل أنفسنا ومجتمعنا ووطننا الغالي.

وقد بعث لنا القراء الكرام توقعاتهم وتطلعاتهم، وحتى أحلامهم لمملكة البحرين في عام 2070، وننشر بعضها اليوم، ليسجل التاريخ ذات يوم، كيف كان يتوقع المواطن البحريني بلاده بعد خمسين عاما، فماذا قالوا..؟؟

الدكتور صهيب العبدي رئيس شعبة شبكة المعلومات بجامعة البحرين كتب قائلا: «أرى مستقبل البحرين من واقعها الحالي، دولة متقدمة تكنولوجيا، تتنافس الشركات الكبرى في الاستثمار فيها، والانطلاق منها إلى الدول المحيطة، وستكون أرضا خصبة لحلول خطط التعافي من الكوارث التكنولوجية (Disaster Recovery)، إذ إن في هذا الوقت سوف يكون التطور التكنولوجي أقوى سلاح على الإطلاق».

فيما قالت الأخت الفاضلة سارة الدوسري: «أتوقع 2070 أن التعليم سيستخدم الموبايلات للدراسة في جميع مراحل التعليم من الروضة إلى الجامعة بدلا من الكتب، بجانب التطور الزراعي بأساليب الري عبر الرش البخاري، مع زيادة في التصدير للخارج».

في حين توقع المواطن علي حسن: «أن العمل في الدوائر والمؤسسات سيشهد دخول «رجل الروبوت»، وسيتعامل مع المراجعين وينجز المعاملات والخدمات، وسنشهد دخول السيارة الطائرة للقضاء على الازدحام المروري».

كما توقعت الأستاذة إيمان عبدالله: «إن الدوائر الانتخابية في البحرين ستصل إلى خمسين دائرة انتخابية، وأن العنصر النسائي سيكون هو الغالبية الكاسحة في البرلمان والمجالس البلدية».

وقد تطابقت توقعات الأستاذ إبراهيم عبد علي، مع الطبيبة نورة عبدالرحمن: «وصول المواطن البحريني إلى سطح القمر والمريخ، والقيام بزيارة فضائية في حملات جماعية، مع إحداث نقلة كبيرة في التخصصات الطبية وأساليب التطور من خلال إدخال «بطاقة الكترونية» في جسم البشر للتحكم بالمشاعر والذاكرة والتصرفات والوقاية الصحية».

فيما توقع الشاب عبدالعزيز أحمد: «أن الوزارات والمؤسسات الحكومية في الدولة ستتقلص إلى النصف، وسنشهد قيام اتحاد خليجي واحد، كما سنشهد اكتشافا جديدا يقضي على الهاتف النقال».

أحد المواطنين توقع: «أن أقل سقف للرواتب سيكون ثلاثة آلاف دينار، وستتحول ثقافة الناس من البيوت والمنازل إلى الشقق في العمارات، وستخلوا البلاد من العمالة الأجنبية، وسيكون اقتصادنا قائما على البحر والسياحة بأسلوب عصري».

تلك كانت بعض توقعات المواطنين لمملكة البحرين عام 2070، ونأمل أن يتحقق منها ما هو مفيد ونافع للوطن ومستقبل أجياله، الذين نتمنى منهم أن يتذكروا هذا المقال ذات يوم.

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news