العدد : ١٥٢١٠ - الخميس ١٤ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ربيع الأول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢١٠ - الخميس ١٤ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ربيع الأول ١٤٤١هـ

عربية ودولية

الصدر يطالب عبدالمهدي بالاستقالة وقوى موالية لإيران تتعهد بحمايته

بغداد - د.حميد عبدالله

الجمعة ١٨ أكتوبر ٢٠١٩ - 03:00

 

كشفت مصادر مقربة من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر انه أوفد مبعوثا خاصا إلى رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي طالبا منه الاستقالة من منصبه فورا. وبينت ان الصدر حمل الشيخ وليد الكريماوي رسالة إلى عبدالمهدي تتضمن طلبا باستقالته ومن ثم التشاور معه لاختيار بديل عنه.

وقالت ان عبدالمهدي رفض المقترح، وابلغ موفد الصدر ان الظروف الحرجة التي تمر بها البلاد لا تحتمل تغييرا حكوميا، وان يعكف مع فريقه الحكومي لتنفيذ حزمة الإصلاحات التي وعد بها المحتجين.

المصادر نفسها اوضحت ان قوة سياسية ومليشاوية مرتبطة بإيران تعهدت بحماية عبدالمهدي، وطمأنته بأن التظاهرات التي ستشهدها مدن العراق يوم 25 من أكتوبر الجاري سيتم تفتتيها سواء بالقوة المسلحة، أو بإجراءات استباقية تتخذها القوات الأمنية.

وتقول المصادر ان مقتدى الصدر ابلغ أنصاره بالمشاركة في التظاهرات من غير ان يرفعوا شعارات تكشف انتماءهم أو علاقتهم بالتيار الصدري.

كما ان الصدر طلب من سرايا السلام، الجناح المسلح للتيار الصدري، حماية المتظاهرين وعدم السماح لأي قوة بالتعرض لهم، ما يجعل المراقبين يتوقعون صدامات دامية بين انصار الصدر وفصائل مسلحة مدعومة من إيران إذا حاولت تفريق التظاهرات بالقوة.

من جهته بدأ الرئيس العراقي برهم صالح حراكا لتغيير فقرات في الدستور العراقي تستجيب لبعض مطالب المتظاهرين.

صالح أعلن انه ليس من صلاحياته تعديل الدستور لكنه سيدعو إلى مؤتمر وطني موسع لتحقيق ذلك.

وبيّن امير الكناني مستشار رئيس الجمهورية ان الحوار الوطني سيناقش هل النظام البرلماني هو الأفضل أم النظام الرئاسي؟ والعلاقة ما بين المركز والإقليم من جانب الثروات وكيفية توزيعها، خصوصا النفط، مبينا ان هذه التعديلات تحتاج إلى مدة زمنية تصل إلى أشهر بسبب ان آليات تعديل الدستور ليست بالسهلة، مؤكدا ان رئيس الجمهورية عازم على تعديل بعض الفقرات باعتبار انه تم تشخيص كثير من الحالات التي تستوجب هذا التعديل. 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news