العدد : ١٥٢١٣ - الأحد ١٧ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٠ ربيع الأول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢١٣ - الأحد ١٧ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٠ ربيع الأول ١٤٤١هـ

أخبار البحرين

في حلقة نقاشية بـ«تجمع الوحدة الوطنية» حول الركود الاقتصادي

تغطية - وليد دياب

الجمعة ١٨ أكتوبر ٢٠١٩ - 03:00

المؤشرات الاقتصادية المعلنة من الحكومة تخالف واقع السوق التجاري

مطالبة الحكومة بتوجيه صغار المستثمرين إلى مشروعات حقيقية ناجحة


 

نظم تجمع الوحدة الوطنية مساء أمس الأول حلقة نقاشية بعنوان «هموم أصحاب الاعمال ومتطلبات التطوير» تحدث فيها كل من النائب أحمد العامر والعقيد متقاعد د. محمد الكويتي والنائب السابق أحمد قراطة ورجل الاعمال باسم المحميد وسيدة الاعمال لطيفة عيد، وادار الحلقة النقاشية م. نبيل المحمود.

وتطرقت الحلقة إلى عدة محاور تمثلت في اوضاع التجارة والتجار في المملكة ومؤشرات الركود الاقتصادي، وتأثير الرسوم التجارية على أصحاب الاعمال وانشطتهم، وزيادة تعرفة الكهرباء والماء على قطاعات الاعمال، وتضرر المنشآت الصغيرة جراء انتشار الأجانب في العمل التجاري، ومدى تأثير تصريح العمل المرن على القطاع التجاري.

وأكد النائب أحمد العامر ان القطاع الصناعي من أكثر القطاعات تأثرا بزيادة تعرفة الكهرباء والماء، مضيفا ان السجلات التجارية المستأجرة لأجانب تصل نسبتها إلى 80%، وان هناك مقترح بدعم سجل واحد للمواطن البحريني.

وأشار إلى ان القطاع العقاري لن يتأثر كثيرا بالأوضاع الاقتصادية، لافتا إلى ان الطلب كبير على القطاع العقاري، وان التخوف من تأثر بعض القطاعات الاقتصادية الأخرى، مؤكدا ان كل القطاعات ستكون تحت مراقبة السلطة التشريعية وان جميع المقترحات والأفكار المطروحة لعلاج تلك المشكلة ستؤخذ بعين الاعتبار.

من جانبه تساءل د. محمد الكويتي هل لدينا ركود اقتصادي أم لا؟ مضيفا انه من وجهة نظر الجهات الرسمية في الدولة وطبقا لإحصائيات مجلس التنمية الاقتصادية فإن لدينا زيادة في الاستثمارات بنسبة 6%، وان القطاع غير النفطي يمثل 80% من الناتج الإجمالي الحقيقي، والنمو الاقتصادي بلغ 2.3 % في 2019, ومتوقع في 2020 ان يصل إلى 2.7%.

وانه في 2018 تمكن مجلس التنمية الاقتصادي من استقطاب 92 شركة تقدر استثماراتها بنحو 838 مليون دولار، كما بلغ حجم الاستثمارات خلال النصف الأول من 2019 قيمة 400 مليون دولار.

وأوضح د. الكويتي ان هذه المؤشرات لا توحي بأن هناك ركودا اقتصاديا، ولكن هذه المؤشرات لا تعكس الوضع الصحيح، لأن هناك أمورا كثيرة تؤدي إلى التأثير على السوق لا تظهر في تلك المؤشرات، مبينا ان مجلس التنمية الاقتصادية أشار إلى ان البحرين طبقت خططا بعيدة المدى للتصنيع، وان العمل مستمر على تنويع الاقتصاد البحريني.

وبين د. الكويتي انه عادة في مختلف الدول عندما يكون هناك تحول في الاقتصاد نرى شركات تخرج من السوق وأخرى تدخل، والسؤال هنا هل من أصبح عاطلا بسبب خروج شركته من السوق نتيجة لعدم تمكنها من المنافسة، سيتمكن من الحصول على فرص عمل جديدة في الشركات الاخرى؟ قائلا انه حسب ما هو واضح ان هؤلاء العاطلين لا يتمكنون من الحصول على فرص عمل جديدة.

وتابع «هناك تساؤلات أخرى حول الاستثمارات التي تأتي، مثل نوع القطاعات المستهدفة، ونسبة الاستثمارات التي تغادر البحرين، وفي أي قطاعات، وما هي فرص العمل التي توفرها الاستثمارات الجديدة، ومن المستفيد منها، ونسبة الصادرات الناتجة عن تلك الاستثمارات، خاصة وان لدينا مشكلة في الميزان التجاري ونحتاج إلى زيادة الصادرات حتى نقلل العجز.

وأضاف أن عندنا سجلات تجارية كثيرة تفتح وهذه السجلات لا تخلق فرص عمل للبحرينيين، وأيضا مؤشرات البطالة ونسب مستوى المعيشة والفقر غير واضحة ولا نجد معلومات كافية لتوضيح تلك المؤشرات، ومن ثم العمل على تخفيف المعاناة على المواطنين.

وأشار إلى اننا نرى شواهد في السوق البحريني مثل اغلاق محلات، ومبان خالية وفي المقابل نرى الحكومة تعتمد مؤشرات إيجابية وبالتالي هناك فرق بين ما تقوله الحكومة وما نراه.

وذكر ان الحكومة لديها خطة اقتصادية بشكل عام، مثل تحسين بيئة العمل والبنية التحتية وجذب الاستثمارات، ولكن تلك الخطة نظريا تبين ان نتائجها ستكون في المستقبل، ولكن متى ستظهر النتائج، وهذا أيضا غير واضح نظرًا إلى قلة توافر البيانات، فالإشكالية تكمن في تهيئة الناس الذين يستفيدون من فرص العمل والتي تحتاج إلى تدريب خاصة وان الاستثمارات الحالية تتمثل في توافر مهارات معينة والى الان منظومة التعليم لا تخرج الكفاءات المطلوبة من الاقتصاد المعرفي الذي تريده الحكومة، قائلا «لا ارى انسجاما بين التوجه التعليمي الموجود وبين التوجه الاقتصادي»

بدوره اعتبر النائب السابق أحمد قراطة ان الاقتصاد المحلي والعالمي على حسب المؤشرات الموجودة يدل على انه يمر بركود، وان هذا الركود سيستمر حتى 2022, ونتائجه ستؤثر على الاقتصاد البحريني في المستقبل القريب، لافتا إلى ان الوضع الائتماني في البحرين انخفض، وارتفع الدين العام.

وانتقد قراطة فرض المزيد من الرسوم والتي وصلت إلى أكثر من 240 رسما من 2016 حتى الربع الأول من 2019, مضيفا ان هذه الرسوم اثرت على الوضع التجاري والصناعي وعلى جميع القطاعات، مثل الرعاية الصحية والتعليم والقطاع الاقتصادي والتجاري، قائلا انه منذ العام 2016 والى الربع الأول من 2019 عدد كبير من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة خرجت من السوق، وان هذه المؤشرات تؤكد ان الشارع التجاري يمر بظروف صعبة، رافضا فكرة فرض رسوم على قطاعات دون اخذ رأي من يعملون في تلك القطاعات.

كما انتقد قراطة اصدار تصريح العمل المرن، مشيرًا إلى ان هيئة تنظيم سوق العمل لم تناقش اي أحد عندما طبقت هذا النظام، وأنها بتطبيق التصريح المرن اخذت دور صاحب العمل في اصدار تأشيرات العمل، مضيفا ان صاحب التأشيرة المرنة يستطيع العمل في أي مكان دون أي مخالفة، متسائلا «من يحاسب هيئة تنظيم سوق العمل؟» قائلا ان العمالة السائبة تتزايد ولكن بشكل منظم وقانوني بسبب «الفري فيزا»، وان استمرار الوضع بتلك الحالة سيؤدي بالتاجر البحريني إلى ان يكون خارج العملية التجارية والاقتصادية والصناعية ولن يصمد في السوق.

من جانبه حذر باسم المحميد أصحاب التراخيص الجديدة من الشباب الطموح والمتقاعدين بعد تقاعدهم ورغبتهم في اقامة مشروعات، من بعض المعاهد التي تعرض عليهم إقامة مشاريع، قائلا ان هناك اندفاعا من بعض الشباب للبدء في إقامة مشروع، وانه يفترض ان تراقب الدولة هؤلاء الشباب حتى يساهموا في مشاريع حقيقية ولا يكونون عرضة لمعاهد تغريهم وتعطيهم أفكارا للبدء في مشاريع تعتبر وهمية، ولا تعرفهم بمخاطر المشاريع ودراسات جدواها قائلا ان الأمور تسير بصورة عشوائية في هذا الجانب.

وتابع ان المؤسسات القائمة تواجه مشاكل زيادة الرسوم، والتي تسبب ربكة لأصحاب الاعمال لما لديهم من مناقصات زمنية تكون على مدار 4 سنوات، وبالتالي الكلفة التي يتم حسابها ستختلف في مرحلة التنفيذ بسبب فرض رسوم وأيضا العقود التي تتم على مدد زمنية.

من جهتها قالت لطيفة عيد ان الاقتصاد الداخلي ينمو بالمواطنين وليس بالأجانب، مطالبة بضرورة وجود مصانع واستثمارات كبيرة لتشغيل المواطنين وتقليل نسبة العاطلين.

ونوهت بتوجيهات سمو ولي العهد في انشاء صندوق السيولة، وما سيوفره من حلول لأصحاب الشركات المتعثرين، معربة عن املها ان يقدم هذا الصندوق قروضا حسنة لأصحاب الاعمال المتعثرة.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news