العدد : ١٥٢١٣ - الأحد ١٧ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٠ ربيع الأول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢١٣ - الأحد ١٧ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٠ ربيع الأول ١٤٤١هـ

المال و الاقتصاد

في تقرير لـ«بنا»: سياسة التدريب في القطاع النفطي تؤهل الكوادر الوطنية لمتطلبات الثورات الصناعية

الجمعة ١٨ أكتوبر ٢٠١٩ - 03:00

وجهت الكلمة الملكية السامية لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، خلال افتتاح دور الانعقاد الثاني من الفصل التشريعي الخامس لمجلسي الشورى والنواب، رسائل أمل كثيرة للمواطنين بأن البحرين ماضية بالعمل بجد لتحقيق مستقبل أفضل للبلاد والمواطنين والأجيال القادمة، وتتطلّع إلى المستقبل بتفاؤل كبير، وهي تقطع أشواط التقدم الحضاري في بناء الدولة المدنية الحديثة، المواكبة لحركة التقدم العلمي والتقني، انسجاماً مع وتيرة التنمية العالمية، حيث وضعت الخطط الاستشرافية والبرامج النوعية، لاستدامة تدفق الاستثمارات، الوطنية والخارجية، التي تصب في اتجاه تنويع مصادر دخل الاقتصاد الوطني، وتنميته بحسب ما حددته أهداف رؤية البحرين الاقتصادية 2030. وشهدت، المملكة على مدى السنوات العشر الماضية معدلات نمو إيجابية، وبنتائج مطمئنة ومشجعة، تؤكد سلامة السياسات الاقتصادية المتبعة. وأنها وفي ظل المتغيرات المتسارعة والتحديات الطارئة التي يمر بها العالم اليوم، تبحث عن إيجاد الصيغة المناسبة من التعامل المرن، والتفكير المتجدد للحفاظ على هذا التقدم.

وتضع الحكومة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء وبدعم من صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء التوجيهات الملكية السامية في أعلى سلم أولوياتها، وتسعى بالتعاون مع السلطة التشريعية لتحقيق التطلعات الملكية التي تهدف لتعزيز التنمية والتقدم للبلاد والمواطنين.

وكان للقطاع النفطي نصيب كبير في استراتيجية المملكة للتنمية والتطوير، دعمًا للاقتصاد الوطني وسعيًا لتوفير فرص عمل أكبر للمواطنين، وهو ما أكده جلالة الملك في خطابه السامي بأن مملكة البحرين توجه العناية الفائقة لقطاع النفط والغاز في ضوء الاكتشافات الكبيرة التي أعلن جلالته عنها مؤخرا وتوجيهات جلالته بتسريع خطى التطوير في مشاريعها، حيث تم تدشين مجموعة من المشاريع التنموية الكبرى، التي ستسهم في استدامة الموارد وخلق فرص نوعية واعدة يعود أثرها لصالح الوطن والمواطنين، من أبرزها، مشروع تحديث واستبدال خط الأنابيب النفطي الجديد الذي يربط بين مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية الشقيقة، بغية مضاعفة السعة الاستيعابية للأنابيب، ومصنع الغاز الثالث لشركة غاز البحرين الوطنية (بناغاز)، الذي دشنه صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، أبريل الماضي، ويعد من أكبر المشاريع الصناعية في تاريخ شركة بناغاز، تم الاستعانة فيه بخبرات وطنية بحرينية على درجة عالية من الكفاءة والمهارة.

ومن المشروعات التطويرية الضخمة مشروع تحديث مصفاة البحرين، وتصل ميزانيته إلى 6 مليارات دولار، وتم الانتهاء مؤخرًا من طرح 70% من مناقصات المشروع الذي سيوفر 750 وظيفة بحلول عام 2022، وتطمح شركة بابكو إلى بحرنة غالبية الوظائف بالمشروع. 

ومع هذه المشروعات الوطنية العملاقة في القطاع النفطي، سعت الهيئة الوطنية للنفط والغاز إلى تدريب وتأهيل الكوادر الوطنية في مختلف الشركات الوطنية المنضوية تحت مظلة الهيئة.

كما عملت الهيئة على تأهيل الجيل الجديد من الكوادر الوطنية للعمل وفق متطلبات العصر الصناعي الجديد، من خلال توجيه الشركات النفطية التابعة باعتماد تقنيات التدريب الحديثة، حيث تعتمد على استراتيجيات التدريب المتطورة في تدريب الموارد البشرية بصورة دورية وبأحدث الوسائل العملية والعلمية التي تسهم بشكل فعال في زيادة المعارف وتعزيز القدرات الإنتاجية لدى موظفيها وجميع منتسبيها ومنتسبي الشركات التابعة لها. حيث تسعى الهيئة والشركات النفطية المنضوية تحت مظلتها إلى تشجيع الكوادر البحرينية على تطوير قدراتهم ومهاراتهم العملية والعلمية من أجل المساهمة في رفع معدلات الإنتاجية وتحقيق الأهداف الاستراتيجية للشركات النفطية من خلال العديد من البرامج والخطوات الجادة، ومن أبرزها تطوير أكاديمية النفط والغاز التابعة لشركة بابكو في عوالي، والتي تعمل على دعم وتدريب وتأهيل الكوادر الوطنية، وتطرح الاكاديمية برنامج الدبلوم الذي يستمر لمدة 3 سنوات، وخلال البرنامج، يحضر المتدربون السنة التمهيدية الأولى، ثم يتبعها سنتان دراسيتان للحصول على الشهادة مع استكمال مقررات البرنامج، بالإضافة إلى المقررات الفنية والتدريب العملي اللازم من أجل إعدادهم وتأهيلهم لوظيفة مشغل بالمصفاة. والمناهج الدراسية الخاصة بالسنة التمهيدية وبرنامج الدبلوم تم تطويرها بكل عناية وبشكل مدروس من أجل الوفاء باحتياجات ومتطلبات بابكو، ووفق أفضل الممارسات التعليمية المعمول بها. وينتظم كل عام مجموعات جديدة في البرنامج، وتسعى الأكاديمية إلى توسيع نطاق برنامج الدبلوم ليشمل العديد من التخصصات الفنية الأخرى بحسب احتياجات الشركة.

كذلك عملت الهيئة الوطنية للنفط والغاز على إشراك القطاع الخاص البحريني بشكل أوسع للاستفادة من الفرص الاستثمارية، وقد اكد وزير النفط في يناير الماضي ان الهيئة تعمل بالشراكة مع القطاع الخاص على تنفيذ عدد من المشاريع النفطية الحيوية والمهمة وفق خطط استراتيجية رصينة ومدروسة، ومن أبرز المشاريع التي تقوم بها الهيئة بالتعاون مع القطاع الخاص مشروع مرفأ الغاز الطبيعي المسال.

وتعمل الهيئة من اجل الاعتماد على القوى العاملة الوطنية لإدارة مختلف القطاعات الإنتاجية، والحرص على تولي الكوادر البحرينية المناصب القيادية، والذين كان لهم الدور الكبير في تطوير العمليات وتحقيقها للعديد من الإنجازات المتتالية في قطاعي النفط والغاز. وتعد سياسة بحرنة الوظائف مثالا يحتذى لمختلف الشركات والمنشآت الوطنية العاملة بالقطاع الخاص، وقد وصل عدد المواطنين العاملين في شركة بابكو على سبيل المثال 1790 موظفا من أصل 2486 موظفا بالشركة بشكل عام حسب احصائيات عام 2018. 

وتهتم الهيئة الوطنية للنفط والغاز بتوظيف العنصر النسائي وتمكينه من تبوأ مناصب عليا في مختلف الأقسام الإدارية والفنية بالقطاع. كذلك تقوم بدعم تطوير التعليم، ودعم الطلبة في المجالات التي تحتاجها الهيئة، حيث تقوم شركة بابكو بدعم عشرات الطلبة كل عام في مختلف مجالات التعليم العالي في داخل مملكة البحرين وخارجها لتأهيلهم للعمل بالهيئة والشركات التابعة لها.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news