العدد : ١٥٢٠٩ - الأربعاء ١٣ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٦ ربيع الأول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٠٩ - الأربعاء ١٣ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٦ ربيع الأول ١٤٤١هـ

عربية ودولية

عشرات الصحفيين والناشطين يهربون من العراق خوفا من الملاحقة والاعتقال

بغداد/ د.حميد عبدالله

الخميس ١٧ أكتوبر ٢٠١٩ - 03:00

 

كشف مرصد الحريات الصحفية في العراق عن حملة ملاحقات طالت عددا كبيرا من الصحفيين والناشطين على خلفية الاحتجاجات التي شهدتها بغداد والمدن الشيعية خلال الاسبوع الاول من شهر اكتوبر الجاري.

وقال رئيس المرصد هادي جلو مرعي إن الأيام الماضية شهدت اختفاء بعض الصحفيين من منازلهم إثر مداهمات من قوات أمنية مجهولة التبعية فضلا عن اضطرار عشرات الصحفيين إلى مغادرة العاصمة بغداد متوجهين إما إلى محافظة أربيل أو إلى دول الجوار.

وبرغم توجيهات رئيس الوزراء بالإفراج عن جميع المعتقلين فإن اثنين من أبرز الناطشن مازال مصيرهما مجهولا حتى الان.

وتطالب منظمات حقوق الانسان وتنسيقيات التظاهرات بالإفراج عن الناشطين الطبيب ميثم الحلو وعقيل التميمي اللذين اعتقلا منذ الايام الاولى لاندلاع الاحتجاجات واختفى أثرهما حتى الان. 

وأوضح مرعي ان المرصد تلقى بلاغا مباشرا من ذوي الصحفي فلاح الأسدي يفيد بأنه قد تم اعتقاله من قبل قوة أمنية مجهولة من داخل منزله في بغداد وأن مصيره لا يزال مجهولا حتى اللحظة.

وتقول مصادر على صلة بالتظاهرات إن خلية أمنية تشكلت مع اندلاع الاحتجاج تتولى متابعة الكتابات المؤيدة للمتظاهرين والداعمة لهم فضلا عن رصد الناشطين الذين لهم صلات بالمتظاهرين الشباب ودفعهم الى ساحات التظاهر.

يأتي ذلك متزامنا مع الكشف عن تسجيلات صوتية تثبت الجهات التي أصدرت الأوامر بإطلاق النار على المتظاهرين.

وقال موقع مقرب من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ان بعض عناصر الأمن يمتلكون تسجيلات صوتية تثبت من أين صدرت أوامر قتل المتظاهرين ومن الذي أصدرها؟!

وفي ضوء المعلومات المستجدة وجه رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي رسالة الى رئيس اللجنة التحقيقية الخاصة بالكشف عن قتلة المتظاهرين إبراهيم الدليمي دعاه فيها الى جمع كافة التسجيلات التي تصل الى اللجنة وتحليلها بدقة للوصول الى الجهات المتورطة في إصدار أوامر إطلاق الرصاص الحي على المحتجين.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news