العدد : ١٥٢١٠ - الخميس ١٤ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ربيع الأول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢١٠ - الخميس ١٤ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ربيع الأول ١٤٤١هـ

عربية ودولية

فرنسا تطالب بإنهاء الوضع «غير المقبول» بعد توقيف باحث فرنسي في إيران

الخميس ١٧ أكتوبر ٢٠١٩ - 03:00

باريس - الوكالات: أكدت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان أنها طلبت أمس أن ينتهي «الوضع غير المقبول بسرعة» بعد تأكيد توقيف الباحث رولان مارشال في يونيو في إيران مع زميلته الفرنسية الإيرانية فاريبا عاد أخاه. 

ويعمل مارشال، عالم الاجتماع الذي تركز ابحاثه على الحروب الأهلية في إفريقيا، وعاد أخاه، خبيرة العلوم الإنسانية، في جامعة العلوم السياسية في باريس. 

وأعلن «صندوق تحليل المجتمعات السياسية» التي يشارك الاثنان في عضويته، اعتقال مارشال على موقعه وقال انه لم يعلن عن اعتقاله سابقا بناء على طلب السلطات الفرنسية.

وقرر الصندوق إعلان اعتقاله بعد أن تحدثت عنه صحيفة «لا فيغارو» الثلاثاء. 

وذكر الصندوق «رأت السلطات الفرنسية أن الصمت أفضل، وبدأت العمل على أعلى المستويات لضمان الافراج عن زملائنا». 

وأضاف أن الحكومة الفرنسية رغبت في منع تحول هذه المسألة إلى سبب «لإشعال المشاعر القومية» في طهران. 

وأكدت الخارجية في بيانها اعتقال مارشال وأعربت عن إدانتها الشديدة لاعتقاله. وقالت الوزارة في البيان «ندعو السلطات الإيرانية إلى الشفافية في هذا الملف وإنهاء هذا الوضع غير المقبول»، مؤكدة أنها تعمل من أجل الإفراج عن الباحثين. 

وقال «صندوق تحليل المجتمعات السياسية» إنه أبلغ السلطات الفرنسية باختفاء الباحثين في 25 يونيو. وأكدت طهران اعتقال عاد أخاه في 16 يوليو، إلا أنها لم تكشف عن سبب اعتقالها. 

وطالبت باريس مرارا بالسماح بمقابلة مسؤولي القنصلية الفرنسية لها. وانتقدت السلطات الإيرانية التي لا تعترف بازدواج الجنسية، ما اعتبرته «تدخلا غير مقبول» لفرنسا في هذه المسألة.

وقال الصندوق إن مارشال اعتقل بعد وصوله إلى إيران من دبي للاحتفال بعيد الفطر مع عاد أخاه. وأضاف أن مارشال «معروف بآرائه القوية التي تعكس سعيه الحاسم للنزاهة الفكرية والقيم الإنسانية». 

وعاد أخاه متخصصة في المذهب الشيعي ولها كتابات واسعة عن إيران وأفغانستان. 

من ناحية أخرى أعربت الحكومة الفرنسية أمس عن «إدانتها» توقيف المعارض الإيراني روح الله زام الذي «يتمتع بوضع لاجئ في فرنسا» وأعلنت طهران اعتقاله في إطار عملية مازالت غامضة حتى الآن. 

وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الفرنسية «نتابع هذا الملف بانتباه وندين بحزم» اعتقاله. وأضافت «لا نملك معلومات دقيقة حاليا حول ملابسات اعتقال زام خارج الأراضي الوطنية». 

وأعلن الحرس الثوري الإيراني الثلاثاء توقيف جهاز استخباراته لمعارض «مناهض للثورة» يعيش خارج إيران و«يعمل تحت قيادة الاستخبارات الفرنسية». وأكد الحرس الثوري في بيان أن روح الله زام المحتجز حاليًا في إيران أوقف خلال «عملية معدّ لها مسبقا ومهنية».

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news