العدد : ١٥٢١٣ - الأحد ١٧ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٠ ربيع الأول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢١٣ - الأحد ١٧ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٠ ربيع الأول ١٤٤١هـ

عربية ودولية

أمريكا نفذت ضربة إلكترونية سرية على إيران بعد هجمات أرامكو

الخميس ١٧ أكتوبر ٢٠١٩ - 03:00

واشنطن - (رويترز): قال مسؤولان أمريكيان لرويترز ان الولايات المتحدة نفذت عملية إلكترونية سرية استهدفت ايران في أعقاب الهجوم الذي وقع في 14 سبتمبر الماضي على منشآت نفط سعودية في أرامكو وحملت واشنطن والرياض مسؤوليته لطهران.

وقال المسؤولان اللذان تحدثا شريطة الحفاظ على سرية هويتهما إن العملية تمت في أواخر سبتمبر واستهدفت قدرة طهران على نشر «الدعاية».

وقال أحد المسؤولين إن الضربة أثرت على معدات لكنه لم يذكر تفاصيل أخرى.

ويسلط ذلك الضوء على مدى سعي إدارة الرئيس دونالد ترامب للتصدي لما تراه عدوانا إيرانيا من دون تصعيد الأمر إلى صراع أوسع نطاقا.

ويبدو أن هذه العملية محدودة النطاق أكثر من عمليات أخرى مماثلة استهدفت إيران هذا العام بعد إسقاط طائرة أمريكية مسيرة في يونيو الماضي وهجوم تردد أن الحرس الثوري الإيراني شنه على ناقلات نفط في الخليج خلال مايو.

ورفضت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) التعليق بشأن الهجوم الالكتروني. وقالت اليسا سميث المتحدثة باسم الوزارة: «لا نناقش العمليات الالكترونية أو المخابراتية أو التخطيط وذلك لاعتبارات تتعلق بسياسة الوزارة وأمن العمليات».

وتحديد أثر الهجوم قد يستغرق أشهرا لكن الضربات الالكترونية تعتبر خيارا أقل استفزازا ودون مستوى الحرب.

وقال جيمس لويس خبير الانترنت بمركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن: «يمكنك إلحاق أضرار من دون قتل أحد أو تفجير أي شيء. يضيف ذلك خيارا لم يكن لدينا من قبل واستعدادنا لاستخدامه أمر مهم».

وكانت ايران قد استخدمت نفس هذه الاساليب مع الولايات المتحدة. فقد حاولت مجموعة قرصنة على صلة بالحكومة الإيرانية هذا الشهر التسلل الى حسابات بريد الكتروني تتعلق بحملة ترامب الانتخابية.

وعلى مدى 30 يوما بين أغسطس وسبتمبر نفذت الجماعة التي أطلقت عليها شركة مايكروسوفت اسم «فوسفوراس» أكثر من 2700 محاولة لتحديد هوية حسابات مستخدمين ثم هاجمت 241 حسابا منها.

ومن المعتقد كذلك أن ايران ناشط رئيسي في نشر المعلومات المضللة.

وفي العام الماضي وجد تحقيق أجرته رويترز أكثر من 70 موقعا إلكترونيا ينشر دعاية إيرانية في 15 دولة في عملية بدأ خبراء أمن الانترنت وشركات التواصل الاجتماعي والصحفيون لتوّهم في كشف النقاب عنها.

وألقت الولايات المتحدة والسعودية وبريطانيا وفرنسا وألمانيا المسؤولية في هجوم 14 سبتمبر على ايران التي نفت ضلوعها فيه. وأعلنت المليشيا الحوثية في اليمن مسؤوليتها عن الهجوم.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news