العدد : ١٥٢١٠ - الخميس ١٤ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ربيع الأول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢١٠ - الخميس ١٤ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ربيع الأول ١٤٤١هـ

عربية ودولية

ترامب يأمر بسحب نحو ألف جندي أمريكي من شمال سوريا

الاثنين ١٤ أكتوبر ٢٠١٩ - 01:00

واشنطن - الوكالات: أعلن وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر امس أن الرئيس دونالد ترامب أمر بسحب نحو ألف جندي من شمال سوريا، في وقت وصل عدد السكان الفارين جرّاء الهجوم التركي إلى 130 ألفًا. 

وقال إسبر لشبكة «سي بي إس»: «تحدثت مع الرئيس الليلة قبل الماضية بعد نقاشات مع باقي أعضاء فريق الأمن القومي ووجّه بأن نبدأ بسحب للقوات من شمال سوريا». 

وأفاد الوزير شبكة «فوكس نيوز» بأن عدد العناصر الذين سيتم سحبهم هو «أقل من ألف». وأوضح: «لا يمكنني تقديم إطار زمني لأن الأمور تتبدل كل ساعة. نريد أن نضمن بأن نقوم بذلك بشكل آمن للغاية ومدروس».

وباشرت تركيا أمس الأربعاء الهجوم الذي لطالما توعدّت به ضد وحدات حماية الشعب الكردية التي تصفها «إرهابية» باعتبارها امتداداً لحزب العمال الكردستاني الذي يخوض تمرداً ضد أنقرة.

وواجه ترامب اتهامات بالتخلي عن حليف أساسي في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) بعدما أمر القوات الأمريكية الخاصة بالانسحاب من المنطقة الحدودية. 

وأعلنت الأمم المتحدة امس أن هجوم تركيا أجبر 130 ألف شخص على الفرار من منازلهم، متوقعة ارتفاع هذا العدد بأكثر من ثلاث مرّات. 

وأفادت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) بأن القوات الأمريكية قرب الحدود الشمالية لسوريا تعرضت لنيران مدفعية تركية، محذرة من أن الولايات المتحدة مستعدة لمواجهة أي عمل عدائي «بتحرّك دفاعي فوري».

وأكد الجيش الأمريكي أن انفجاراً وقع على بعد مئات الأمتار من موقع أمريكي قرب بلدة كوباني (عين العرب)، في منطقة «يعرف الأتراك تواجد القوات الأمريكية فيها». 

وقال إسبر لـ«سي بي إس»: «نجد أن لدينا قوات أمريكية عالقة على الأرجح بين جيشين في حالة مواجهة يتقدمان، وهو وضع لا يمكن السماح باستمراره».

وأعلن وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين يوم الجمعة أن ترامب أذن بفرض عقوبات جديدة لمنع تركيا من مواصلة عمليتها العسكرية لكنه لم يفعّلها بعد. 

وقال منوتشين لشبكة «ايه بي سي» امس: «بإمكاننا وقف جميع التعاملات المالية بالدولار للحكومة التركية بأكملها». وأضاف: «إنه أمر قد نقوم به. هناك تفويض كامل» للقيام بذلك وهو أمر «يمكن للرئيس في أي لحظة أن يطلب مني القيام به». 

في الوقت ذاته قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان امس ان التوغل التركي في سوريا سيمتد من كوباني في الغرب الى الحسكة في الشرق بعمق حوالي 30 كيلومترا داخل الاراضي السورية، مضيفا أن بلدة رأس العين أصبحت بالفعل تحت السيطرة التركية.

وذكر أردوغان في مؤتمر صحفي في اسطنبول أن القوات التي تقودها تركيا حاصرت أيضا بلدة تل أبيض السورية الحدودية الى الغرب من رأس العين.

كما أكدت وزارة الدفاع التركية السيطرة امس على طريق أم 4 الدولي الواقع جنوب المنطقة الممتدة بين بلدة رأس العين ومدينة تل أبيض.

في غضون ذلك أعلنت الإدارة الذاتية الكردية أمس «فرار 785 شخصاً» من أفراد عائلات داعش من مخيم عين عيسى للنازحين بعدما طاله قصف القوات التركية.

وأفادت الإدارة الذاتية والمرصد السوري لحقوق الإنسان بانسحاب عناصر الحراسة من المخيم، الذي يقطنه 13 ألف نازح بينهم أفراد عائلات عناصر داعش الأجانب. 

وأعلنت المتحدثة باسم الحكومة الفرنسية امس أن بلادها «قلقة» لفرار عائلات الدواعش داعية أنقرة مرة جديدة إلى «إنهاء تدخلها العسكري» في سوريا «بأسرع ما يمكن». 

من جانبها حضّت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أردوغان على وقف العملية التركية في سوريا فوراً، محذرة من أنها قد تزيد من عدم الاستقرار في المنطقة وتتسبب بعودة داعش. وفي اتصال مع اردوغان، طالبت ميركل «بوقف فوري للعملية العسكرية»، وفق بيان صدر عن مكتب المستشارة.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news