العدد : ١٥٢١٨ - الجمعة ٢٢ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٥ ربيع الأول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢١٨ - الجمعة ٢٢ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٥ ربيع الأول ١٤٤١هـ

الثقافي

ســــرديـــات: البوسنويّ أسعد دوراكوفيتش و«علم الشرق»

بقلم: د. ضياء عبدالله خميس الكعبيّ *

السبت ١٢ أكتوبر ٢٠١٩ - 11:01

في بداية المقال أعرب عن جزيل شكري وامتناني للأخت العزيزة الأستاذة عائشة بنت يوسف السادة من هيئة البحرين للثقافة والآثار، وهي من القيادات والكفاءات البحرينيّة الثقافية الشابة الرائعة التي تتوافر على ثقافة عميقة ووعي تأسيسيّ حقيقيّ بأهمية التواصل الثقافيّ، فضلاً عن أخلاقها العالية الرفيعة. لقد هيّأت لنا الأستاذة عائشة السادة في قسم اللغة العربيّة والدراسات الإسلاميّة بكلية الآداب بجامعة البحرين فرصة الالتقاء بالدكتور عيسى مميشي رئيس قسم الدراسات الشرقيّة بجامعة بريشتنا بكوسوفو، والدكتور محمد موفاكو رئيس معهد الدراسات الشرقيّة بكوسوفو، وكانت الأستاذة عائشة حريصة جدًا على إنجاح اللقاء الذي بالفعل كان ناجحًا جدًا ومثمِّرًا بحضور نخبة من أساتذة قسم اللغة العربيّة والدراسات الإسلاميّة ونخبة من طلاب كلية الآداب.

أدار اللقاء الدكتور خليفة ياسين بن عربيّ رئيس قسم اللغة العربيّة والدراسات الإسلامية، وتمّت في هذا الحوار الثقافيّ مناقشة عدد من الموضوعات للتوصّل إلى تعاون مستقبلي بين جامعة بريشتنا ومعهد الدراسات الشرقية بكوسوفو. وقد أهدانا الدكتور محمد موفاكو كتاب من «الاستشراق إلى علم الشرق» لأسعد دوراكوفيتش فكانت هذه المقالة نظرًا إلى أهمية أطروحة هذا الكتاب وجدتها.

أسعد دوراكوفيتش (1948-) أكاديميّ بوسنويّ يُعد في صدارة المتخصصين في الدراسات الشرقيّة. عمل في قسم الاستشراق في جامعة بريشتنا ومعهد الدراسات الشرقيّة في سراييفو وقسم الدراسات الشرقيّة في جامعة سراييفو (1975-2017). وشارك في مؤتمرات إقليميّة ودولية، وتميّز بترجماته الرائدة من العربيّة إلى البوسنوية ومنها (المعلقات، والقرآن الكريم، وألف ليلة وليلة وغيرها من الترجمات)، كما تميّز بدراساته المعمّقة في الأدب العربيّ التي تُرجِمَتْ إلى الإنكَليزية والعربيّة «نظرية الإبداع المهجرية في النقد الأدبيّ» (1989)، و«دراسات في أدب البوسنة والهرسك والأدب العربيّ» (2010». فاز دوراكوفيتش عن مجمل أعماله في خدمة الثقافة العربيّة بجوائز دوليّة مثل جائزة الشارقة للثقافة العربيّة/ اليونسكو (2005)، وهو عضو أكاديميّة العلوم والفنون في البوسنة والهرسك وعضو في مجامع اللغة العربيّة في مصر وسوريا والأردن.

في كتابه «من الاستشراق إلى علم الشرق» Orientology يجترح دوراكوفيتش مصطلحًا جديدًا هو «علم الشرق»، ناقضًا بذلك دراسات إدوارد سعيد عن الاستشراق. انطلق سعيد من مفهوم «الخطاب» في التاريخانيّة الجديدة وخاصة في أدبيات المفكر والفيلسوف الفرنسيّ ميشيل فوكو للبحث عن آليات السلطة والسيطرة والمعرفة والتمثيل والقوة والتلاعب التحكميّ فيها. لقد بحث سعيد نظام التمثيلات الغربيّة الذي أنشأه الاستشراق الغربيّ، وهو يفكّك الشرق ويخلق منه كيانًا متخيّلاً صادرًا عن علاقات التسلط الغربيّة الإمبراطورية الكبرى. ويرفض دوراكوفيتش مصطلحي «الاستشراق» و«الدراسات الشرقيّة» ويرى أنّهما مصطلحان ملوّثان آيديولوجيا، ولذلك اجترح دوراكوفيتش مصطلحًا جديدًا هو «علم الشرق» Orientology. ويعني به العلم الذي يتبع نهجًا علميًا ذا طبيعة متأصِّلة. يقول دوراكوفيتش «ولابدَّ أن أشير إلى أنّني باستعمالي المصطلح الجديد orientology (علم الشرق) أنأى بنفسي بقوة عن استخدام مصطلحي الاستشراق orientalism أو الدراسات الشرقيّة oriental studies الملوّثين آيديولوجيا، فباستعمال علم الشرق، أود أن أصير إلى نهج علميّ، لا مركزيّ أوروبيّ في مقاربة هذا الحقل من البحث، إضافة إلى الطبيعة المتأصِّلة للتحليل وأحكام القيمة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للقارئ النبيه أيضًا رغم كونه مشدوهًا أن يكتشف عددًا من الدلالات أو المضامين الأخرى في مصطلح علم الشرق -بما في ذلك وجود تواصل معين مع أعمال إدوارد سعيد وجاك دريدا». 

 لم يحفل دوراكوفيتش بالتحقيب التاريخيّ الخاص بعصور الأدب العربيّ، وهو التحقيب الذي نشأ في أوروبا مع بعض المستشرقين وخاصة الفرنسيين وسيادة نظرية (العرق، الجنس، البيئة). استنطق دوراكوفيتش الأدب العربيّ القديم في نصوصه استنطاقًا فنيًا جماليًا بدأ من الداخل (الخاص) ليصلَ إلى الخارج (العام)، وهكذا تحدّث في كتابه «من الاستشراق إلى علم الشرق» عن قضايا كبرى مثل شعرية الأرابيسك، والشعرية الاستدلاليّة للقرآن وشعرية المسافة في التشبيه في الشعر العربيّ القديم، والمجاز القرآنيّ، العالم من الداخل، ونضوج الشعرية ما بعد القرآنيّة والتراث الأدبيّ. كما حلّل دوراكوفيتش نصوص الأدب العربيّ القديم بمنظار الشعرية Poeticism والأرابسك والموتيفات والثيمات والإلهام الشعريّ والسردية والتناص والأسلوبيّة والفضاء النصيّ مع إجراء مقارنات بين الأدبين العربيّ والغربيّ وصل من خلالها إلى نتائج بالغة الجدة والطرافة. وصف الدكتور صلاح جرّار في تقديمه الكتاب بأنّه «أشبه بحركة تصحيحية في حقل الدراسات الأدبيّة العربيّة، إذ قام على تصحيح قدر من المصطلحات والمفاهيم والأحكام التي انتشرتْ طويلاً عن الأدب العربيّ، بشعره ونثره وعن القرآن الكريم وصلته بالأدب العربيّ».

استنتج دوراكوفيتش من خلال اشتغالاته العميقة في نصوص الأدب العربيّ القديم أنَّ (الأدب الجاهليّ) (أدب قبل الإسلام) كان هو الأدب الذي شكّل عصور الأدب العربيّ اللاحقة وأسّسها فنيًا وثقافيًا بطريقة مشابهة لكيفية تأثير الأدب اليونانيّ القديم على ما أصبح يُعرف باسم الآداب الأوروبيّة. ويعد دوراكوفيتش الأدب العربيّ القديم منظومة مترابطة بشكل ملحوظ، أيّ أنَّه يمتلك تفرده الخاص به، وهذا هو المنطلق الطبيعيّ لقراءته. كما أنَّه يعزو سيادة المفاهيم التقليدية حول الطبيعة المادية للشعر العربيّ القديم إلى الإخفاقات في فهم المبادئ الجماليّة لهذا التراث. إنَّ أسعد دوراكوفيتش في كتابه «من الاستشراق إلى علم الشرق» يقدم لنا مقاربة عميقة وأصيلة بحثيا في ابتعادها عن كثير من المسلمات والأحكام والنتائج الجاهزة التي ألصقها بعض الباحثين ظلمًا بالأدب العربيّ القديم. لقد استطاع دوراكوفيتش استنطاق جمالية هذا الأدب وعمق تأثيره في العصور اللاحقة. صدرت الطبعة الأولى من هذا الكتاب بترجمة عدنان حسن عن مؤسسة جائزة عبدالعزيز البابطين للإبداع الشعريّ، بمناسبة الدورة الثالثة عشرة في سراييفو عام 2010.

أستاذة السرديات والنقد الأدبيّ الحديث المساعد، كلية الآداب، جامعة البحرين

dheyaalkaabi@gmail.com

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news