العدد : ١٥١٨٦ - الاثنين ٢١ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٢ صفر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٨٦ - الاثنين ٢١ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٢ صفر ١٤٤١هـ

عربية ودولية

جونسون يرسل موفده إلى بروكسل لإجراء مفاوضات أخيرة حول بريكست

الخميس ١٠ أكتوبر ٢٠١٩ - 01:00

لندن – الوكالات: يرسل رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون موفده اليوم إلى بروكسل لإجراء مفاوضات أخيرة حول بريكست، بينما أكد كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي أنه سيكون «من الصعب جدا» التوصل إلى اتفاق، لكن الأمر لا يزال «ممكنا». 

وكان الاتحاد الأوروبي أمهل الحكومة البريطانية حتى نهاية الأسبوع لتقديم تسوية مقبولة والتوصل إلى انفصال ودي في 31 أكتوبر بعد ثلاث سنوات على الاستفتاء الذي صوت فيه 52 بالمئة من البريطانيين مع الخروج من الاتحاد. 

وفي غياب اتفاق، تستعد بريطانيا للانسحاب ما يمكن أن يكون مدمرا لاقتصادها ما لم يلزم البرلمان جونسون على طلب تأجيل للمرة الثالثة. 

وبينما بدا الثلاثاء أن الجانبين يستعدان لفشل محاولاتهما، سيلتقي وزير بريكست ستيف باركلي في بروكسل اليوم كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي ميشال بارنييه لاستعراض الوضع بعد «أسبوع من مفاوضات تقنية»، كما أعلنت الحكومة البريطانية أمس. 

وقال بارنييه لشبكة التلفزيون «سكاي نيوز» أمس «أعتقد أن الاتفاق ممكن، صعب جدا لكنه ممكن». وأكد أن «الإتحاد الأوروبي سيبقى هادئا وميتقظا وبناء». 

ومنذ أسبوع، تجري المفاوضات على أساس مشروع قدمه الأسبوع الماضي بوريس جونسون لمحاولة تسوية معضلة الحدود الأيرلندية ويرفضه الأوروبيون بوضعه الحالي. 

والهدف هو تجنب إعادة حدود مادية بين المقاطعة البريطانية أيرلندا الشمالية وجمهورية أيرلندا الدولة العضو في الاتحاد الأوروبي، وحماية السلام في الجزيرة التي شهدت عقودا من أعمال العنف. 

ولم تسمح المفاوضات بتسوية نقاط الخلاف ورأت مصادر بريطانية الثلاثاء أنه من غير المرجح التوصل إلى اتفاق، بعد اتصال هاتفي بين جونسون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل. 

وأثارت التسريبات البريطانية حول هذه المحادثة غضب رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك الذي اتهم رئيس الوزراء البريطاني باللعب «بمستقبل أوروبا» عبر القيام «بلعبة غبية تقضي بالعثور على مذنب» في حال فشل المفاوضات.  واتصل جونسون مساء الثلاثاء أيضا بنظيره الأيرلندي ليو فارادكار وهما «يأملان في أن يجتمعا» حسب رئاسة الحكومة البريطانية. إلا أن فارادكار قال إنه «من الصعب جدا التوصل إلى اتفاق حتى نهاية الأسبوع المقبل» كما ذكرت شبكة «ار تي أي» التلفزيونية. 

الهدف هو التوصل إلى اتفاق قبل القمة الأوروبية التي ستعقد في 17 و18 أكتوبر. وإذا لم يتم التوصل إلى اتفاق في 19 من الشهر نفسه، يفرض القانون على رئيس الوزراء طلب إرجاء بريكست لثلاثة أشهر، مع أنه وعد بالقيام بهذه الخطوة بأي ثمن في 31 أكتوبر. 

وقالت وسائل إعلام بريطانية إن الحكومة يمكن أن تدعو البرلمان إلى جلسة استثنائية في 19 أكتوبر أيا كانت نتيجة القمة الأوروبية. وستكون هذه المرة الأولى التي يجتمع فيها النواب البريطانيون يوم سبت منذ حرب فوكلاند في 1982. 

وفي كل الأحوال، يبدو أنه لا بد من تنظيم انتخابات مبكرة نظرا إلى عمق الأزمة السياسية التي غرقت فيها بريطانيا بسبب بريكست، وكل الأحزاب تستعد لهذا الاحتمال. 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news