العدد : ١٥٢١٧ - الخميس ٢١ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٤ ربيع الأول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢١٧ - الخميس ٢١ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٤ ربيع الأول ١٤٤١هـ

يوميات سياسية

السيـــــــد زهـــــــره

الملتقى الحكومي .. الإنجاز والطموح

الملتقى الحكومي, الذي عقد دورته الرابعة الأحد الماضي، مبادرة رائدة حقا لها أهمية كبرى في العمل الوطني.

الملتقى له أربعة اهداف وجوانب كبرى تستحق التنويه بها، هي:

1– الملتقى بداية هو مناسبة كي يطرح سمو رئيس الوزراء الأمير خليفة بن سلمان وسمو ولي العهد النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء الأمير سلمان بن حمد افكارهما حول فلسفة العمل الحكومي بصفة عامة، وحول أولويات هذا العمل بحسب التطورات والظروف المستجدة محليا وإقليميا وعالميا.

2– والملتقى مناسبة كي تقدم الحكومة كشف حساب عما أنجزته في الفترة الماضية في مختلف القطاعات والمجالات، وحول ما تحقق من برنامجها الذي سبق ان طرحته.

هذا الأمر في حد ذاته وحرص الحكومة على ان تقدم كشف الحساب يعكس احتراما للمواطنين أصحاب المصلحة الأولى، ولحقهم في ان يكونوا على دراية ومعرفة بما تم إنجازه، وبما تفكر فيه الحكومة عموما.

3– والملتقى مناسبة كي تطرح الحكومة خططها المستقبلية والمشاريع التي تعتزم تنفيذها مستقبلا في مختلف القطاعات والمجالات.

4– كما ان الملتقى مناسبة لتكريم الوزارات والمؤسسات والجهات الحكومية الناجحة التي حققت إنجازات ملموسة تحفيزا لها وتقديرا لما بذلته من جهود. 

هذه الأهداف والجوانب الأربعة تظهر كما ذكرت كيف ان الملتقى فكرة رائدة وتعتبر اسهاما كبيرا في العمل الوطني.

في ملتقى هذا العام، حملت الكلمة التي القاها سمو رئيس الوزراء، والعرض التفصيلي الموثق بالأرقام والحقائق الذي قدمه سمو ولي العهد، الكثير من المعاني والأبعاد المهمة التي يجب التنويه بها.

قبل كل شيء أظهر الملتقى ان هناك التزاما حكوميا بتطوير الأداء، والارتقاء بالخدمات الحكومية، وبالعمل الجاد المتواصل من اجل تحقيق مصلحة المواطنين وتلبية طموحاتهم.

وأظهر الملتقى ان هناك إنجازات كبيرة تحققت في الفترة الماضية على مختلف المستويات والمجالات. الأرقام الموثقة والحقائق التي تم إعلانها في الملتقى عن هذه الإنجازات أظهرت تقدما اقتصاديا مهما، ونجاحا في تجاوز كثير من المشاكل, تجسد خصوصا في النجاح الذي يحققه برنامج التوازن المالي.

لسنا بحاجة إلى أن نورد هذه الأرقام هنا، فقد نشرت بالتفصيل في الصحف.

تحقيق هذه الإنجازات يعني ان هناك جهودا كبيرة تم بذلها في مختلف القطاعات وعلى كل المستويات، وكانت وراء تحقيقها.

أيضا، أظهر الملتقى ان هناك خططا وأفكارا طموحة للمستقبل، وان هناك مشاريع كبرى يجري التخطيط لتنفيذها بما يخدم مختلف قطاعات المجتمع وقواه، وبما يسهم في النهاية في تحقيق التقدم الاقتصادي والاجتماعي عموما لصالح المواطنين.

يجب ألا يغيب عن بالنا ان هذه الإنجازات تحققت في ظروف صعبة غاية في الصعوبة تمر بها المنطقة كلها على كل المستويات وازمات تعصف بها. وهذا في حد ذاته يعطي لهذه الإنجازات والجهود التي كانت وراء تحقيقها قيمة إضافية.

أمر واحد نحب ان ننبه إليه.

كما ان هناك إيجابيات كثيرة جدا للعمل الحكومي كانت وراء تحقيق الإنجازات، لا شك ان هناك سلبيات أيضا. وطالما ان الحكومة مهتمة بأن تقدم كشف حساب عن عملها فمن الواجب أيضا ان يكون المواطن على علم بهذه السلبيات، وبخطة الحكومة لمعالجتها.

وكما ان هناك وزارات ومؤسسات حكومية استحقت التكريم نظرًا إلى التزامها وجهودها وإنجازاتها، هناك لا شك جهات ومؤسسات مقصرة ولا يرقى عملها إلى المستوى المطلوب. من الواجب أيضا معرفة هذه الجهات، وكيفية دفعها إلى معالجة الأخطاء والسلبيات وتحقيق المستوى المطلوب.

يبقى في كل الأحوال ان الملتقى يمثل خطوة رائدة للتفاعل بين الحكومة والمجتمع، ولإشراك المواطنين فيما تفكر فيه الحكومة وما تضعه من خطط ومشاريع للمستقبل.

إقرأ أيضا لـ"السيـــــــد زهـــــــره"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news