العدد : ١٥١٨٨ - الأربعاء ٢٣ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٤ صفر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٨٨ - الأربعاء ٢٣ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٤ صفر ١٤٤١هـ

مقالات

ســــــوق السنــــدات

بقلم: د. جعفر الصائغ

الثلاثاء ٠٨ أكتوبر ٢٠١٩ - 01:00

تطوَّر عالم التجارة خلال العقود الخمسة الماضية من تبادل السلع أو الخدمات إلى أنواع جديدة من الأوراق المالية منها غير قابلة للتداول والمتاجرة بها ومنها قابلة للتداول. فالودائع البنكية مثلا أوراق مالية لا يمكن بيعها في سوق الأوراق المالية من تاجر إلى آخر، أما الأسهم والسندات وأذونات الخزانة فهي أوراق مالية يمكن المتاجرة بها أو بيعها في سوق الأوراق المالية.

وبفضل عوائدها المالية المجزية وقابليتها للتحويل وضمان استرداد قيمتها تطورت تجارة السندات والصكوك بشكل كبير وأصبحت تمثل النسبة الأكبر من التجارة العالمية وسوقها هو الأكبر في البورصات العالمية. فما السندات؟ ومن هم كبار تجار سوق السندات؟ 

السند هو عقد ما بين المقرض والمقترض. فعندما يقوم فردٌ أو كيان ما بشراء سند فهو في الواقع يقوم بإقراض بائع السند بنفس القيمة التي يحددها البائع للسند، ويقوم البائع أيضا بتحديد نسبة الفائدة وعدد مرات الدفع خلال العمر الزمني للسند. فالسند ما هو إلا ورقة مالية يمتلكها التاجر (المشتري أو المستثمر) كوثيقة مقابل دين أعطاه لمن أصدر السندات مقابل عوائد ربحية معروفة مقدما، وعادة ما تطرح هذه السندات للبيع في سوق المال لتحصيل المبلغ المطلوب. فعلى سبيل المثال عندما تقوم بشراء سند حكومي بقيمة قدرها 200 ألف دينار فأنت بذلك أقرضت الحكومة بهذا المبلغ وأصبحت الدولة مدانة لك.

وتعد السندات أكثر الأصول المالية استقرارا وأقلها مخاطرة. كما تتميز بأنها قابلة للتداول في الأسواق المالية، ففي حالة احتياج صاحب السند إلى السيولة النقدية يستطيع وقت ما يشاء أن يبيع ما لديه من سندات بالسعر المناسب، وبنفس سعر الفائدة المتفق عليها عند البيع.

وتعد سوق السندات المكان المفضل للحكومات والشركات الكبرى للحصول على التمويل المطلوب، حيث تلجأ الحكومات والشركات إلى بيع السندات لغرض الحصول على السيولة المالية لتغطية نفقاتها أو مشاريعها المستقبلية (أو العجز المالي). وتستخدمها الدولة أيضا كأداة اقتصادية للتأثير على حجم السيولة في الاقتصاد، فعندما ترغب الحكومة في سحب جزء من السيولة تقوم ببيع السندات وأذونات الخزانة، كما تشتري السندات عندما يكون الهدف زيادة السيولة في الاقتصاد.

أما بالنسبة إلى معدل العائد المعطى للسند فهو يختلف باختلاف الجهة المصدرة للسند وحجمها وملائمتها المالية وتاريخها وثقة المستثمرين بها. فإذا كان السند الحكومي لدولة غنية مستقرة اقتصاديا يكون مطلوبا من قبل التجار والدول بعائد مالي جيد وبمخاطرة متدنية جداً، إذ إن هذه الدولة تتمتع بثقة عالية لدى المستثمرين والتجار. أما إذا كان المصدر شركة ضعيفة ماليا أو دولة فقيرة وغير مستقرة اقتصاديا فيكون الطلب على سنداتها منخفضا جدا وذلك بسبب ارتفاع درجة المخاطرة، فالمستثمرون لا يثقون في سندات مصدرها شركة أو دولة بها مشاكل اقتصادية أو غير قادرة على الوفاء بالتزاماتها المالية. وهذا يعني أن المخاطرة في السندات تنحصر في التقييم الائتماني لمصدر تلك السندات. كما يعني أيضا أن العائد المطلوب من المستثمر لسندات الشركة الكبيرة سيكون أقل من سندات الشركة الصغيرة وذلك أن المخاطرة تنخفض في سندات الشركات الكبيرة. وترتبط السندات بشكل كبير بمعدلات الفائدة فكلما زادت الفائدة كانت السندات أكثر جاذبية ويرتفع سعرها والعكس صحيح تماما.

تجار السندات هم ليسوا فقط أفرادا ومؤسسات وإنما أيضا حكومات دول كبرى مثل الصين وروسيا واليابان وبريطانيا والبرازيل ودول مجلس التعاون الغنية بالنفط وغيرها من الحكومات، التي ترى أن الاستثمار في السندات الحكومية أو السندات السيادية هي أفضل طريقة لاستثمار فوائضها ومدخراتها المالية.

ولذلك نجد أن أكبر الدائنين للولايات المتحدة، أي أكبر المشترين لسندات الخزانة الأمريكية، هم الصين 1.18 تريليون دولار ، اليابان 1.03 تريليون دولار، أيرلندا 300 مليار دولار، البرازيل 300 مليار دولار، بريطانيا 274 مليار دولار، المملكة العربية السعودية 177 مليار دولار. فهذه الدول تستثمر فوائضها المالية في الديون الأمريكية حيث تجدها أكثر استقرارا وضمانا، وهي في الواقع تقرض الحكومة الأمريكية بهذه المبالغ الهائلة، الأمر الذي يشير أيضاً إلى ثقة هذه الدول الكبرى في الاقتصاد الأمريكي وفي قدرة الحكومة الأمريكية في الوفاء بالتزاماتها المالية. وبحسب بيانات وزارة الخزانة الأمريكية فإن مشتريات السعودية لأذونات الخزانة قد ارتفع بشكل كبير خلال الثلاث سنوات الماضية من 97 مليار دولار نهاية أكتوبر 2016 إلى 177 مليار دولار في نهاية أبريل 2019، أي أن السعودية أصبحت من أكبر الدائنين للولايات المتحدة الأمريكية. 

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news