العدد : ١٥٢١٠ - الخميس ١٤ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ربيع الأول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢١٠ - الخميس ١٤ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ربيع الأول ١٤٤١هـ

أبيض وأسود

هشام الزياني

riffa3al3z@gmail.com

المؤشرات الإيجابية في حديث سمو ولي العهد

 يجبرك حديث صاحب السمو الملكي الامير سلمان بن حمد حفظه الله ورعاه على ان تصغي اليه، فالحديث يخرج من القلب إلى القلب، كما ان سموه تحدث بلغة الواثق من نفسه ومن عمله ومن المؤسسات الحكومية التي انجزت عملها. 

هذا الحديث الطيب لو انك استمعت اليه من اوله، سوف تبقى تستمع إلى سموه حتى ينتهي، خاصة للمشاهد من التلفاز.

الذي يجعلنا نصغي إلى حديث سمو ولي العهد في الملتقى الحكومي الرابع هو واقعية الخطاب، فلا اسراف ولا تضخيم للمنجزات، وانما حديث مبني على الارقام والمعلومات والمؤشرات، كما ان الارادة والتمني دائما اكبر.

بدأ سمو ولي العهد بالثناء على قيادة جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفه حفظه الله ورعاه، وقال ان ما نحن فيه اليوم جاء بقيادة جلالة الملك.

كما اثنى سمو ولي العهد على دور صاحب السمو الملكي الامير خليفة بن سلمان حفظه الله ورعاه، وقال سمو ولي العهد انه استاذي الذي تعلمت منه الكثير.

اطلق سمو ولي العهد بشارات عدة في خطابة، ومن أهم هذه البشارات التي تعني بالسوق البحريني والاقتصاد والشركات، هو اطلاق صندوق سيولة بحريني بمبلغ 100 مليون دينار لإعادة هيكلة الالتزامات المالية للشركات، وهذا خبر جميل ورائع، ويظهر مدى استجابة سمو ولي العهد للشارع التجاري، وحرصه على استمرارية الشركات البحرينية من اجل ان تساهم في الاقتصاد الوطني وتوظيف ابناء البحرين.

حديث سمو ولي العهد تطرق إلى مؤشرات ايجابية تحققت بفضل تطبيق برنامج التوازن المالي، فقد شكر سمو ولي العهد وزير المالية الأخ الشيخ سلمان بن خليفة على جهوده وجهود الفريق البحريني الذي يعمل على هذا المشروع.

سموه بين ان هناك ما نسبته 38% انخفاض في مستوى العجز المالي.

وهذا مؤشر طيب تحقق في فترة زمنية قصيرة, وهذا المؤشر متقدم على ما كان مخططا له في برنامج التوازن المالي.

فيما يتعلق بمؤشر خطير, كنت قد كتبت عن هذا المؤشر مرارا وتكرارا مع كل ميزانية جديدة في السنوات الماضية، وهو مؤشر الإيرادات غير النفطية، فقد كانت ارقام هذا المؤشر محبطة للغاية، واليوم حدثت طفرة طيبة في هذا المؤشر مما يجعل القادم افضل.

بالمقابل قال سمو ولي العهد ان الايرادات النفطية زادت بمقدار 10% رغم تقلبات السوق وانخفاض الاسعار، وهو مؤشر ايجابي آخر يضاف الى المؤشرات الايجابية التي تحدث عنها سموه.

ايضا انخفضت المصروفات الادارية للدولة وجاء مقدار هذا الانخفاض بـ 14%, وهو ايضا مؤشر ايجابي في الاداء الحكومي ضمن سياسات التوازن المالي.

استعرض سمو ولي العهد مؤشرا آخر يظهر مدى نمو الناتج المحلي غير النفطي خلال 10 سنوات، فقد حقق هذا القطاع نموا بمقدار 50% في عشر سنوات وهو مؤشر طيب.

حديث سمو ولي العهد يحتاج إلى تسليط الضوء عليه اكثر، فقد شمل مجالات كثيرة كلها تصب في صلب اهتمامات المواطن الذي يريد ان يعرف ما يتم تحقيقه خلال هذه الفترة الصعبة من الوضع السياسي العالمي والإقليمي، ووضع الاقتصاد العالمي، وايضا يريد المواطن ان يعرف ماذا تحقق من إنجاز في برنامج التوازن المالي الذي يعتبر مشروع دولة خلال هذه الفترة.

إقرأ أيضا لـ"هشام الزياني"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news