العدد : ١٥١٨٨ - الأربعاء ٢٣ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٤ صفر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٨٨ - الأربعاء ٢٣ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٤ صفر ١٤٤١هـ

مقالات

وضعنا مستقر بشهـادة الملتقـى الحكـومي

د. وجدان فهد.

الاثنين ٠٧ أكتوبر ٢٠١٩ - 01:00

للسنة الرابعة على التوالي ومن خلال أعمال الملتقى الحكومي الذي عُقد برعاية وحضور صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، يبعث ولي عهدنا صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة برسائل تطمينية للمواطنين وكافة المقيمين على أرض مملكة البحرين بل وللعالم كله باستقرار اقتصادنا الوطني وقدرته على تجاوز الأزمات وتحقيق النمو، برغم كل ما يتعرض له العالم من هزات، موجهًا الشكر والتقدير إلى الأشقاء الثلاث السعودية والإمارات والكويت لدعمهم برنامج التوازن المالي، وهو البرنامج الذي تطمح من خلاله البحرين الوصول إلى نقطة التوازن بين المصروفات والإيرادات الحكومية بحلول 2020 م.

وخلال الملتقى أعلن سمو ولي العهد اطلاق صندوق للسيولة بـ 100 مليون دينار لدعم إعادة هيكلة الالتزامات المالية للشركات، كما أعلن عن نسبة زيادة الإيرادات النفطية 10% وغير النفطية 47%، ولفت إلى أن الإنتاج غير النفطي في غضون عشر سنوات مضت قد بلغت نسبة زيادته 50%.

أما عن المشاريع الوطنية الكبرى المؤمل مساهمتها في الاقتصاد الوطني، فقد كشف سمو ولي العهد أن شهر نوفمبر سيشهد افتتاح خط الصهر السادس في شركة الومنيوم البحرين ألبا، في حين أن تدشين مشروع توسعة المطار ستحين في الربع الأول من عام 2020.

وبخصوص حزمة المشروعات الخدمية فقد أفصح سموه عن اطلاق مشروع شرق سترة الإسكاني بـ 3000 وحدة سكنية، كما أعلن تدشين نظام جديد للفواتير الكهربائية.

وفيما يتعلق بهيكلة الجهاز الحكومي فقد أفاد سمو ولي العهد بأن العمل جار على إعادة هيكلة 56 جهة حكومية، وقد تم بالفعل إعادة هيكلة 27 جهة منها. 

وما ذكرته أعلاه قد يمثل لب حصيلة الملتقى الذي بات يشكل أهم منصة لمناقشة التحديات والحلول الممكنة في سبيل تجويد العمل الحكومي، فالهدف الأساس أن تنعكس كل تلك المخرجات على البحريني نفسه ويستشعر بأن هناك سعيا حثيثا وجهودا مستمرة تتضافر بين كافة الجهات الحكومية، وقبل ذلك ان يكون المواطن موقنا بأن قيادة بلاده تضعه في المقام الأول، إذ تأخذ احتياجاته مأخذ الجد وتعمل على تلبيتها وتجعل من كل معضلة فرصة للتحسين والتجويد في آلية العمل الحكومي والممارسات. 

ولعمري ذلك التفسير ليس ضربا من خيال أو مجاملة أو زيف بل واقع، يكفي توجيهات رئيس الوزراء الموقر الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة إلى الوزراء بالنزول إلى الميدان والاطلاع عن كثب على احتياجات المناطق والأهالي في مختلف المحافظات والعمل على تلبية تلك المطالب الممكنة في أسرع وقت. 

ولنأخذ مثلا آخر أيضا اهتمام سمو ولي العهد شخصيا بملف الكهرباء بعدما صار هاجسا لدى غالبية أفراد الشعب عندما لاحظوا فارق فواتير الكهرباء بين الأشهر الأشد حرارة في العام الماضي وهذا العام، فتدخل سموه وأمر باحتساب فواتير هذا الصيف بمثل ما كانت عليه في السنة الماضية بالنسبة للحسابات المدعومة. 

وصحيح أن أصحاب الحسابات غير المدعومة يئنون من ارتفاع تسعيرة الكهرباء لكن سموه في هذا الملتقى أعلن أيضا تدشين نظام جديد للفواتير، وسبق ذلك مرسوم ملكي بتعيين وزير جديد للكهرباء مهمته ان يأتي بحلول جذرية للمشكلة.

الملتقى نفسه ليس مجرد منصة نقاشية لكنه أيضا حلبة تنافسية بين الجهات الحكومية ودفعها نحو الابتكار، فكل وزير بات يروم إلى اعتلاء المنصة ويفاخر بفريق عمله ومنجزه في هذا المحفل المهيب. وهنا أود أن أتقدم بالتهنئة إلى كافة الوزراء والمسؤولين والموظفين في الجهات ومؤسسات القطاع العام الفائزة بجائزة التميز في التواصل مع العملاء، وكذلك الجهات التي فازت بأحسن الممارسات الحكومية وعلى رأسها وزارة الخارجية التي فازت عن النموذج الوطني لحوكمة الشراكات الدولية وهو نموذج يدعم برنامج عمل الحكومة من خلال تعزيز الثوابت الأساسية للدولة والمجتمع، والاستدامة المالية والتنمية الاقتصادية. 

ولعمري مصدر الاعتزاز والفخر بمبادرة الملتقى الحكومي أيضا انها عززت مبدأ الشفافية، وشرّعت الأبواب أمام الإعلاميين والصحفيين ليكونوا وجها لوجه مع المسؤولين يستمعون ويستفسرون منهم عن كثير من القضايا، كما ان المبادرة نفسها غدت موئل احتضان للطاقات البحرينية مثلما رأينا في مبادرة فكرة التي هي مسابقة للابتكار الحكومي تهدف إلى جعل المواطن شريكا في العملية التطويرية لوطنه. 

إن الحديث عن الإنجازات ليس بترف، بل ضرورة للتحفيز والاستمرارية لتخطي التحديات، فكل مبادرة حكومية إيجابية ذُكرت في الملتقى لهي وقود طاقة لشحن الهمم نحو تحقيق الأهداف العليا، وذلك أنه لا يزال أمامنا تحقيق الرؤية 2030 وتحقيق التوازن المالي 2020 وقبل ذلك إعداد كوادر وطنية فاعلة تليق بتاريخ وجغرافية هذه الجزيرة الوارفة الظلال التي لم تقطع عنا يوما عذب مائها الزلال.

دامت لنا البحرين ومن عليها قيادة وشعبا.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news