العدد : ١٥١٨٦ - الاثنين ٢١ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٢ صفر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٨٦ - الاثنين ٢١ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٢ صفر ١٤٤١هـ

قضـايــا وحـــوادث

المحكمة تطلب تقريرا تكميليا من الطب النفسي عن متهم بتهريب تنباك بمساعدة شقيقه

الأحد ٠٦ أكتوبر ٢٠١٩ - 10:23

واصلت المحكمة الكبرى الجنائية الأولى محاكمة شقيقين بينهما موظف بالجمارك متهمين بتزوير محررات رسمية بهدف إدخال بضاعة محظور دخولها إلى البحرين عبارة عن نوع من أنواع التبغ المحظور (تنباك) بقيمة 25 ألف دينار، حيث قررت المحكمة تأجيل الجلسة القادمة إلى 16 أكتوبر الحالي، وذلك انتظار لورود التقرير الطب النفسي التكميلي الخاص بالمتهم الثاني بعد أن ادعى الجنون وأنه غير مدرك لإجراءات محاكمته.

وتعود تفاصيل الواقعة إلى تلقي الإدارة العامة لمكافحة جرائم الفساد بلاغا يفيد بقيام موظف بالجمارك بمحاولة إدخال مواد ممنوعة إلى البحرين على أنها شحنة ملابس قادمة من دولة خليجية وتبين أن الشحنة عبارة عن 8 صناديق لنوع من التبغ (تنباك) محظور تداوله في المملكة.

وكشف الواقعة سائق سيارة لنقل البضائع بالجمارك بعدما قام بنقل الصناديق على أنها حمولة لشحنة ملابس قادمة من دولة خليجية، إلا انه شك في الحمولة، وخاصة أن رائحة الصناديق كانت قوية وغريبة، فشك بنوع الحمولة وأخبر مديره أن الحمولة ليست لملابس ولكنه يجهل نوعها، وبالكشف تبين أن الصناديق بها صندوق واحد لملابس والسبعة الآخرين للتبغ.

وتم استدعاء الموظف المسؤول عن تفتيش الصناديق فادعى أنه وجد الصناديق مغلقة ولم يجد إلا صندوقا واحدا مفتوحا وبه ملابس فتم اعتماد الشحنة على انها شحنة ملابس وتبين أن الشحنة تعود ملكيتها إلى شقيقه الذي أكد خلال التحقيقات أنه كان يملك شركة للاستيراد خلال الفترة من 2004 إلى 2011 إلا أنه أعلن افلاسه، ومن وقتها لم يستورد أي شيء من الخارج.

وبتكثيف التحريات تبين أن الشقيقين بينهما مراسلات هاتفية ورسائل تثبت تورطهما في تهريب البضاعة الممنوعة إلى البحرين، وأن المتهم الثاني كان على علاقة بآخر يقدم له رشوة للسماح بدخول الممنوعات، ثم عرض الأمر على شقيقه الذي وافق وحاول تسهيل دخول الشحنة إلى أن تم كشف أمره.

وأسندت النيابة إلى المتهم الأول 51 عاما أنه في غضون 2017 بصفته موظفا بالجمارك عهد إليه المحافظة على مصلحة لدى جهة عمله، وأضر عمدا بهذه المصلحة ليحصل على ربح لغيره عرض عليه فحص البضائع الواردة من منفذ حدودي وسمح بتمرير مواد محظورة عبر الجمارك ليتمكن المتهم الثاني من الحصول على ربح وهو قيمة البضاعة المحظور دخولها إلى البلاد.

كما زور محررا رسميا عبارة عن استمارة معاينة البضائع والمنسوب صدورها إلى وزارة الداخلية أن حرف الحقيقة واثبت في استمارة المعاينة بيانات على خلاف الحقيقة حيث ادعى تفتيش 8 طرود (تي شيرت) ولم يقم إلا بتفتيش صندوق واحد وسمح بدخول بضاعة محظورة (تنباك).

وأسندت النيابة إلى المتهم الثاني صاحب الـ48 عاما أنه اشترك مع الأول عن طريق التحريض والمساعدة على ارتكاب الجنايتين في البندين الأول والثاني واستغلال اختصاصه الوظيفي لتحرير بيانات استمارة فحص البضائع على خلاف القواعد المقررة ليتمكن من إدخال بضائع محظور دخولها قانونا واتحدت ارادته معه بأن امده ببيانات البوليصة وخط سيرها ومواصفاتها وتمت الجريمة بناء على ذلك، كما انه حاول إدخال بضاعة محظور دخولها إلى البلاد وهى محظور استيرادها، وتمت إحالته المتهمين الى المحكمة التي قضت بعرض المتهم الثاني على الطب النفسي بعد ادعائه عدم سلامة قواه العقلية وقيامه بالتصرفات غير الطبيعية وهو بداخل قفص الاتهام.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news