العدد : ١٥١٨٨ - الأربعاء ٢٣ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٤ صفر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٨٨ - الأربعاء ٢٣ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٤ صفر ١٤٤١هـ

الاسلامي

الطحالب الكنز المكنون!! (3)

بقلم: د. نظمي خليل أبوالعطا

الجمعة ٠٤ أكتوبر ٢٠١٩ - 10:13

ننتقل من الكلاديموناس الطحلب الأخضر إلى السرجاسم الطحلب البني الموجود بكثرة في البحار الاستوائية وشبه الاستوائية وفي البيئات المعتدلة الحرارة فيكثر وجوده في الخليج العربي وبحار إستراليا وبحر سرجاسوا في المحيط الأطلسي غرب إفريقيا ومن هنا جاء اسمه طحلب السارجاسم.

- يتركب الطحلب من محور اسطواني يتفرع ليعطي محاور جانبية تحمل على جانبيها شبه أوراق مسطحة ذات حواف مسننة بوسطها عرق وسطي، وتحمل الأفرع الجانبية في آباطها مثانات هوائية مستديرة الشكل تعمل عوامات للطحلب، وتحتوي بعض الأوراق أوراقًا ريشية تحتوي الحوافظ التكاثرية المؤنثة والمذكرة.

- عندما نعمل قطاعًا عرضيًا في الفرع الرئيس والأفرع الجانبية للطحلب نلاحظ تكونه من ثلاث طبقات، الطبقة الخارجية هي طبقة البناء الضوئي لاحتوائها على أصباغ البناء الضوئي، يليها من الداخل منطقة القشرة، وهي مكونة من عدة طبقات تقوم بتخزين المواد الغذائية، وإعطاء الدعامة المعهودة للطحلب، وأحيانًا تقوم هذه الطبقة بعملية البناء الضوئي، أما الطبقة التالية فهي طبقة التوصيل أو النخاع، وهي تمثل المحور الداخلي للفرع، وتقوم بعملية التدعيم وتوصيل المواد الغذائية بين الأفرع المختلفة.

- هذا التركيب ثابت في كل فرد من أفراد الطحلب وهي شبيهة بتركيب ساق نبات الفيوناريا من الحزازيات التابعة للنباتات الأرشيجونية.

- فمن خلق هذا، ونظمه هذا التنظيم الدقيق؟!

- وأين العشوائية والمصادفة في هذا التركيب المتقن والبديع؟!!

- يتكاثر طحلب السارجاسم بالتكاثر الخضري اللا جنسي، والتكاثر الجنسي.

- التكاثر الخضري يتم بطريقتي التفتيت والأفرع الجانبية، في التفتيت تتفتت أجزاء من جسيم الطحلب ثم ينمو كل جزء ليعطي طحلبا جديدًا، أما في التكاثر بالأفرع الجانبية، فإن هذه الأفرع في موسم النمو تنفصل لتعطي طحلبا جديدا.

- التكاثر الجنسي: التكاثر الجنسي في السارجاسم من النوع البيضي، وتسمى أعضاء التكاثر الجنسية المذكرة الأنثريدة، وهي موجودة في داخل تركيب قاروري الشكل يسمى الحافظة الجنسية المذكرة، أما الأعضاء الجنسية المؤنثة (البويضات) أو الأؤوجنة (الأؤوجونات)، فهي موجودة أيضًا داخل تركيب قاروري الشكل يسمى الحافظة الجنسية المؤنثة.

- الأنثريدة: الأنثريدة تركيب صغير بيضي أو كروي الشكل، وللأنثريدة جداران خارجي وداخلي، وللأنثريدة غير الناضجة نواة ثنائية المجموعة الصبغية (2 n) تنقسم اختزاليًا لتعطي نواتين أحاديتي المجموعة الصبغية (n) والتي تجاور الانقسام غير المباشر لتعطي (64) نواة أحادية المجموعة الصبغية (n)، وتنقسم محتويات الخلية إلى نفس العدد (64)، يتحول كل جزء مع نواة ذكرية إلى سابح ذكري، تتحرر السابحات الذكرية من الحافظة الجنسية المذكرة وتخصب البويضات في الحافظة الجنسية المؤنثة والسابح الذكري الكمثري الشكل، ذو هدبين بداخله النواة المذكرة و(4) وحدات من الميتوكوندريا.

- الأؤوجونة: الأؤوجونة تركيب دائري الشكل محمول على الطبقة الداخلية (الخصبة) للحافظة الجنسية المؤنثة، وهي ذات نواة ثنائية المجموعة الصبغية (2 n) تنقسم انقسامًا اختزاليًا لتعطي (4) أنوية أحادية المجموعة الصبغية (n)، ثم تنقسم انقسامًا غير اختزالي آخر لتعطي (8) أنوية أحادية المجموعة الصبغية (n) داخل الأؤوجونة يحيط بها جزء من سيتوبلازم الخلية لتعطي (8) بويضات مؤنثة.

- تخرج البويضات المؤنثة في الحافظة الجنسية المؤنثة استعدادًا للتلقيح بالسابح الذكري (n) والإخصاب وتكوين الجنين.

- التلقيح والإخصاب: عندما تنضج البويضات تنجرف بالمياه وتفرز مركبات عطرية تجذب إليها السابحات الذكرية المحررة والسابحة في الماء، وتلتصق بجدار البويضة، وينجح سابح ذكري واحد في اختراق جدار البويضة ليتكون اللاقحة الزيجوت (Zygot) ثنائية المجموعة الصبغية (2 n)، يتكون حولها جدار مخاطي وتسمى أؤوسبور (Oospore) والتي تمر بعدد من الانقسامات غير الانقسامية لتعطي طحلبًا جديدًا ثنائي المجموعة الصبغية (2 n) يحمل الحوافظ الجنسية المذكرة والمؤنثة ويعيد دورة الحياة.

- ملحوظة مهمة: نفس الخطوات السابقة تحدث في طحلب الفيوكس (Fucus) مع اختلافات طفيفة.

الأسئلة العلمية والعقلية المطروحة بعد الدراسة العلمية لدورة الحياة السابقة:

- هل كل هذه التراكيب الجنسية الموزونة والمحددة التركيب وجدت بدون موجد؟!!

- هل يمكن أن يكون هذا الموجد جمادا غير عليم، وغير حكيم، وغير مقدر كما يدعي العَلمانيون (بفتح العين) الدنيويون المادون والدارونيون أصحاب نظرية المصادفة والعشوائية والطفرة والانتخاب الطبيعي وكما يقول الملحدون المنكرون وجود الخالق العليم الخبير اللطيف المقدر؟!!

- وهل هذا المُنتخِب (بضم الميم وكسر الخاء) ألا يتحتم أن ينتخب على علم وتدبير؟!

- وهل صفات الحياة، والعلم، والحكمة والتدبير يمكن أن توجد في مياه البحار والمحيطات غير الحية وغير العليمة وغير المدبرة وغير الحكيمة؟!!

- إن نظرية المصادفة والعشوائية والانتخاب الطبيعي تقف عاجزة أمام هذا النظام البديع والمعجز في دورة الحياة السابقة.

- علينا أن ندرس هذه الكائنات، وهذه الدورات بعقل صريح مفكر، ولا ننساق خلف العَلمانيين (بفتح العين) والملحدين الذي فقدوا حسهم الإيماني، وأنكروا عظمة الخالق سبحانه وتعالى وعلمه المحيط الذي قال تعالى: «قَالَ رَبنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى». (طه 50) (أعطى كل شيء خلقه): أي صورته اللائقة لحياته، (ثم هدى): أي: أرشده إلى ما يصلح له، ويصلح عليه حياته وحياة ذريته من بعده.

- على كل معلم مسلم سواء في التعليم العام أو التعليم الجامعي بيان هذه الحقائق الإيمانية لطلابه عند تدريس هذه الموضوعات، وهذه الدورات، ليبني عقيدة أبنائنا على أسس علمية كونية عقلية علاوة على الأسس الوحيية القرآنية الغيبية.

(انظر كتابنا آيات معجزات في الشكل الظاهري للنبات، دار السلام للطباعة والنشر والتوزيع والترجمة حيث التفضيل والرسومات الموضحة، والحمد لله رب العالمين).

(وللحديث بقية بإذن الله)

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news