العدد : ١٥١٨٧ - الثلاثاء ٢٢ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٣ صفر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٨٧ - الثلاثاء ٢٢ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٣ صفر ١٤٤١هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

الملتقى الحكومي 2019

الإعلان الكريم لصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء عن عقد الملتقى الحكومي 2019 برعاية كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس مجلس الوزراء الموقر وذلك يوم الأحد القادم، هو تأكيد للعزم الواضح، والإرادة الوطنية، والتخطيط المدروس للعمل والإنجاز لصالح الوطن والمواطن، في ظل المسيرة التنموية الشاملة بقيادة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه.

ولا شك أن الملتقى الحكومي 2019 سيكشف عن أمور جديدة، ومشاريع غير مسبوقة، ومبادرات استثنائية، وتوجهات فعالة، وأفكار ابتكارية إبداعية غير مسبوقة، وسيمتد أثرها الإيجابي على جودة أداء مؤسسات الدولة والمسؤولين، وخاصة أن الملتقى يأتي تزامنا مع احتفالية مملكة البحرين بالذكرى المئوية للعديد من المجالات والقطاعات التنموية الرائدة. 

نتوقع أن يمثل ملتقى 2019 دفعة جديدة، ومحطة انطلاق بارزة ومتميزة من العمل الوطني بعد أن حقق الملتقى الحكومي 2018 نتائج ومخرجات طالت كافة مؤسسات الدولة، من خلال شعار «فريق البحرين»، والسعي المتواصل لتحقيق أهداف التنمية المستدامة وبرنامج عمل الحكومة الموقرة، ورؤية البحرين 2030.

في ملتقى العام الماضي قال سمو ولي العهد: ((إن مملكة البحرين بفضل توجيهات ورؤى حضرة صاحب الجلالة الملك الوالد حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، وبتكاتف أبناء الوطن المخلصين والعمل بروح الفريق الواحد (فريق البحرين)، استطاعت أن ترسي منهجا شاملا تسير عليه في تنفيذ أهدافها المنشودة يتناغم مع توجهاتها الحالية، مستندة إلى مبادئ رؤية البحرين الاقتصادية 2030 المتمثلة في الاستدامة والتنافسية والعدالة، وتؤسس وترسخ لثقافة جديدة تؤمن بالإبداع والابتكار وتشجع عليه ليقودنا نحو وطن مزدهر مشرق)).

وأضاف سموه: ((إنه برغم التحديات الصعبة التي واجهتها مملكة البحرين في السنوات الماضية.. فقد أثبتت مملكة البحرين مقدرتها على التغلب على تلك الصعاب، بإرادة قوية، فتم وضع الخطط والسياسات، الرامية إلى مواصلة النمو الاقتصادي، وتنفيذ المشاريع الاستراتيجية، التي ستسهم في إحداث نقلة نوعية، في خلق الفرص للمواطنين والاستثمار، والاستمرار في تحسين جودة الخدمات للمواطنين والحفاظ على استدامة الموارد مع تنفيذ برنامج التوازن المالي)).

ولله الحمد.. فقد تحققت العديد من النتائج الإيجابية التي رسم لها سمو ولي العهد في ذلك الملتقى، خاصة في النمو الاقتصادي، والاستثمارات الأجنبية، وتوفير فرص العمل للشباب البحريني المؤهل والمدرب والمتمكن، ودخوله إلى سوق العمل، بجانب ما تحقق في المجال الإسكاني والصحي، والاكتشاف النفطي، والقطاع التجاري، ومشروع ونظام رخص البناء (بنايات)، وتطوير شبكة المواصلات والبنية التحتية اللازمة، وتوسعة مطار البحرين الدولي، بجانب إطلاق العديد من المشاريع الاستراتيجية لتطوير شبكة الطرق، ومواصلة العمل على وضع الحلول العاجلة للتقاطعات ومناطق الازدحامات، بالإضافة إلى النقلة النوعية التي شهدها تنظيم سوق العمل، وغيرها كثير.

مملكة البحرين، تسير بخطوات رائدة تسابق الزمن، بفضل الرعاية الملكية السامية، والجهود الحكومية البارزة برئاسة سمو رئيس الوزراء، والمتابعة الحثيثة من سمو ولي العهد، وبفضل أعمال وتضحيات وجهود أبناء الوطن المخلصين (فريق البحرين).. ولنا موعد مع الملتقى الحكومي 2019. 

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news