العدد : ١٥٢١٢ - السبت ١٦ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٩ ربيع الأول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢١٢ - السبت ١٦ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٩ ربيع الأول ١٤٤١هـ

أبيض وأسود

هشام الزياني

riffa3al3z@gmail.com

لماذا لا تُحل هذه المشكلات؟!

أطرح هنا أسئلة قصيرة وموجزة أملا في أن يكون هناك حل لها، أغلب هذه المشكلات مرتبطة بمعيشة الناس، وبالاقتصاد الوطني، وبمشكلات تؤرق المواطن كل يوم ويتمنى أن يجد لها حلا لدى الحكومة الموقرة، أما مجلس النواب مازال في بياته الصيفي (واللياقة تعبانة) فقد تحول البعض إلى نائب تصريحات فقط..!!

*** (1) ***

حملة التفتيش على المطاعم في محافظة المحرق، رغم قصر فترة الحملة إلا أنها كشفت الكثير من الممارسات غير الصحية داخل المطاعم يقوم بها الآسيويون، هذه الحملة ينبغي أن تستمر بقوة، ولا تتوقف عند المحرق، نتمنى من وزيرة الصحة والمجالس البلدية الأخرى أن تتبنى هذه الحملات المرتبطة بصحة الإنسان، وأن يحال إلى الجهات القانونية كل مخالف، كما نتمنى أن يتم تبني هذا المشروع وتصدر فيه توجيهات من مجلس الوزراء الموقر.

*** (2) ***

مازالت الناس تجهر بالشكوى من الازدحامات في الشوارع الرئيسية بالبلاد، هذا موضوع مرتبط كثيرا بالاقتصاد والسياحة، خاصة أن أغلب الطرق المرتبطة بجسر الملك فهد مزدحمة (هاي وي خليفة بن سلمان، وهاي وي عيسى بن سلمان) وهذا الموضوع طرحناه مرارا وتكرارا، كما أن حياة الموظفين في القطاعين أصحبت تضيق بحالة الازدحام المستمرة على الطرق المذكورة، ألا يوجد حل؟!

ألا يفكر المسؤولون في بدائل وحلول؟!

مشروع تحول الطرق المذكورة أعلاه إلى خمس مسارات سمعنا عنها لفترة، واختفى الموضوع، هذا أمر مرتبط كثيرا بالاقتصاد وحياة الناس، فلا ينبغي تأجيله أكثر.

*** (3) ***

مدينة عيسى التي مضى على تأسيسها خمسون عاما، ألا يطلع لها مشروع مارشال لإعادة بناء هذه المدينة التي تعتبر أول مدينة نموذجية في الخليج؟

بيوت مدينة عيسى في حالة مؤسفة، تحتاج إلى التفاته، وإلى زيارة من كبار المسؤولين حتى يطلعوا على حال هذه المدينة على أرض الواقع، وهي تحمل اسما عزيزا على قلوب أهل البحرين جميعا، اسم الأمير الراحل طيب الله ثراه الشيخ عيسى بن سلمان رحمه الله رحمة واسعة.

*** (4) ***

الاختناقات المرورية والازدحام على جسر خليفة بن سلمان (جسر الحد) أمر مؤسف للغاية، كيف يصبح جسرا والحركة عليه متعطلة؟!

وهذا الجسر شريان مهم للاقتصاد والصناعة وميناء خليفة، هذه المشكلات مهمة وتؤثر على الاقتصاد الوطني بشكل كبير، لا ينبغي تجاهلها رغم أن في بعض الأحيان تحتاج إلى حلول بسيطة وغير مكلفة فقط تفكير خارج الصندوق.

*** (5) ***

يشكر مجلس الوزراء الموقر على تسليط الضوء لمشكلة مهمة تتعلق بالطلبة والطالبات، وهي مشكلة الصفوف الخشبية، هذه مشكلة مؤرقة بالإضافة الى مشكلات نقص المعلمات والمعلمين في بعض المدارس، المشكلتان لا تستقيمان أبدا مع احتفالات مئوية التعليم..!!

كما أن نظافة المدارس والبيئة المدرسية السليمة أصبحت موضوعا مؤسفا أن يتم التفريط فيه بمدارس البحرين.

*** (6) ***

معرض البحرين الدولي للدفاع معرض مهم وتحتاج إليه دول المنطقة، ألا يمكن أن نرى ماذا ينقصنا من منظمات دفاعية وقد ظهر هذا جليا خلال الأحداث الأخيرة في المنطقة؟

*** (7) ***

مازال ما يسمى بالربيع العربي يزحف على دول كانت في مأمن منه، لكن السؤال الأهم في تقديري لماذا الدول التي سقطت هي دول جمهورية، ولم يمس ذلك الدول الملكية؟

ألا ينبغي أن نتأمل ذلك؟

كل دول شمال إفريقيا مسها التغيير، لكن المملكة المغربية الشقيقة بقيت صامدة ففيها ديمقراطية محترمة، ألا ينبغي أن نتأمل هذا المشهد؟

هذا أيضا لا يعني أن تبحث الدول الملكية في كيفية زيادة استقرارها، والعمل على تلافي المشكلات السابقة، وعدم الوقوع فيما كما وقع فيها الآخرون، أو المشي في طريق سابق كان المشي فيه خاطئا..!!

*** (8) ***

مازلنا نأمل وننتظر أن نرى مشروعا سياحيا بحريا عملاقا بالبحرين يحاكي تطلعات السائح السعودي أولا والخليج ثانيا، عدم تطوير المشاريع قد يؤثر على تدفقات السياح، كما أن على الدولة أن تبحث في كيفية جعل السائح يبقى مدة ثلاثة أيام فما فوق، كل ذلك يتطلب وجود مشاريع يتمناها السائح السعودي تحديدا وهو أهم سائح يزور البحرين.

*** (9) ***

وصلني قبل فترة إصدار جديد من (مركز دراسات البحرين) التابع لجامعة البحرين، الإصدار جد قيم ويسلط الضوء على حقبة تاريخية مهمة من تاريخ هذا الوطن، وتاريخ حكم آل خليفة الكرام لجزيرة البحرين وتوابعها.

الإصدار يعني بنشر أوراق البحوث العملية، وهذا البحث العلمي الرصين هو إنتاج فكري مهم من إعداد الدكتور محمد أحمد عبد الله أحد أبرز الباحثين البحرينيين في مجال الجغرافيا السياسية وهذا رجل شهادتنا فيه مجروحة في المجال العلمي، وفي المجال الإنساني، فالدكتور محمد أحمد يحرجك بدماثة خلقه وحسن معشره وطيب قلبه.

الإصدار يحمل عنوان (آل خليفة في شبه جزيرة قطر.. دراسة في الجغرافيا السياسية) وهو يسلط الضوء من خلال الوثائق التاريخية الموثوقة على حقبة تاريخية مهمة ينبغي أن يطلع عليها الشباب، وكل المواطنين والمعنيين بهذا الشأن.

فالإنسان منا ينبغي أن يكون لديه اطلاع على تاريخ وطنه، والوقائع والحقائق التاريخية الموثقة من خلال المراكز العلمية الأوروبية.

الحولية تلقي الضوء على الحقبة التاريخية لحكم آل خليفة الكرام لشبة جزيرة قطر الواقعة بين عامي 1762م إلى عام 1937م، وما حدث في تلك الحقبة التاريخية المهمة، وتسلسل الأحداث، إلى أن يصل الباحث إلى عام 1937 وهو عام مفصلي في هذه الحقبة المهمة الممتدة قرابة قرنين من الزمان 175 عاما.

إصدار علمي مهم تحتاجه المكتبة البحرينية، ويحتاجه الباحث البحريني، والمواطن، وجيل الشباب.

إقرأ أيضا لـ"هشام الزياني"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news