العدد : ١٥٢١٣ - الأحد ١٧ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٠ ربيع الأول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢١٣ - الأحد ١٧ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٠ ربيع الأول ١٤٤١هـ

أبيض وأسود

هشام الزياني

riffa3al3z@gmail.com

السجائر الإلكترونية.. وزراعة التبغ..!

لا يوجد أهم من صحة الانسان، كل مصيبة من دون الصحة تهون، لذلك فإن اي امر يتعلق بصحة الناس والشباب ينبغي ان يشكل اولوية مهمة لدى الدولة والحكومة الموقرة والمجلس الاعلى للصحة وهيئة المهن الصحية.

فما يثار حول السيجارة الالكترونية (التي يظن البعض انها اقل ضررا من السجائر العادية) ومدى تأثيرها على صحة الانسان والخلايا الجذعية العصبية المرتبطة بالمخ، وكذلك الاصابات بالالتهابات الرئوية الحادة، وهذا ما يسجل في امريكا، كما ان السجائر الالكترونية قتلت 12 شخصا الى الآن مع اصابة 805 اشخاص بأمراض رئوية، كل ذلك في امريكا.

السؤال هنا: الا يستدعي هذا الامر ان تبحث الجهات الصحية المعنية ووزارة الصناعة والتجارة في موضوع مهم وخطير ويؤثر على صحة الناس؟ ام ان هناك مقولة ربما تردد، هي (يا اخي اهو يبغي يقتل نفسه شنسوي)..!

مسؤولية الجهات الرسمية سواء بالصحة او التجارة في المقام الاول حفظ صحة الناس والشباب، وإذا كان البعض لا يعي خطورة الامر فينبغي ان يكون للجهات المعنية دور مهم في التوعية اولا، وفي منع ما هو ضار ويقتل ويسبب امراضا خطيرة حتى لا نخسر شبابنا عطفا على سياسة الانفتاح.

هذا جانب، اما الجانب الآخر فقد ظهرت اصوات وتصريحات من النواب ولجنة الخدمات بمجلس النواب حول اقتراح زراعة التبغ في البحرين، وهذا الامر ازعج الناس كثيرا، فبدل ان توجد الاراضي لزراعة المحاصيل الزراعية وتطوير عمل المزارعين لتوفير منتجات بحرينية ذات جودة عالية، نسمع ان هناك من يريد ان يزرع التبغ، وهذا الامر لا اعرف ماذا أسميه..!

ربما يكون منطق البعض (خل الناس تدخن بسعر أرخص.. الناس مدخنة خلقة اصلا)، وهذا الامر مؤسف جدا، فارتفاع سعر السجائر أسهم في الحد من زيادة الاستهلاك، وفي اقلاع البعض عن السجائر، لكن الآن نسمع ان هناك بوادر خطوات قد تعيدنا إلى الوراء.

كمواطنين تمنينا ان نسمع عن مشاريع مهمة للمواطنين في المجال الصناعي او الزراعي او السياحي، لكن ان نسمع ان هناك نوابا يطرحون موضوع زراعة التبغ فهذا يزيد شعور الخيبات لدى الناس من هذا البرلمان الذي اصبح بعض النواب فيه (نواب تصريح)..!!

بينما الناس تنتظر عملا وإنجازا على الارض، وليس كلاما، ككلام الليل الذي.....! 

إقرأ أيضا لـ"هشام الزياني"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news