العدد : ١٥٢١٠ - الخميس ١٤ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ربيع الأول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢١٠ - الخميس ١٤ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ربيع الأول ١٤٤١هـ

مسافات

عبدالمنعم ابراهيم

السعودية.. «يا جبل ما يهزك ريح»

في خطوة تعزز توجهات (السعودية) نحو الانفتاح الاجتماعي والتوجهات الإصلاحية الكبيرة التي قامت بها (الحكومة) السعودية في السنوات الأخيرة، جاء إعلان تطبيق (التأشيرة السياحية) الإلكترونية التي رحب بها رجال أعمال وإعلاميون ومواطنون في دول أوروبية (بحسب الزميلة الشرق الأوسط)، وذلك خلال احتفالية في زيوريخ (سويسرا) حضرها السفير السعودي الأمير منصور بن ناصر عبدالعزيز، الذي اعتبر إطلاق التأشيرة السياحية حدث مهما في مسيرة السياحة السعودية، في الوقت الذي أعلنت فيه السعودية أيضا البدء بتطبيق لائحة (الذوق العام) بهدف تعزيز المحافظة على قيم وعادات المجتمع السعودي، ومراعاة خصوصيات الناس، ومعاقبة كل من يرتكب سلوكيات لا تعبر عن قيم المجتمع ومبادئه وهويته، وأطلقت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني مواسم السعودية (السياحية)، متضمنة 11 موسما سياحيا تغطي معظم مناطق المملكة، وتشمل موسم (المنطقة الشرقية) وموسم (شهر رمضان المبارك)، وموسم (عيد الفطر)، وموسم (جدة)، وموسم (الطائف)، وموسم (عيد الأضحى)، وموسم (الرياض)، وموسم (الدرعية)، وموسم (العلا)، وموسم (حائل).

هذه المبادرات الإيجابية في السعودية حول تنشيط السياحة الداخلية والخارجية لا تقل أهمية من مبادرات انفتاحية كثيرة حدثت في السعودية مؤخرا؛ مثل حق المرأة في قيادة (السيارة) في السعودية، وحق المرأة في السفر بعد بلوغها 18 عاما بدون تصريح من ولي الأمر، وحق المرأة والعائلات في حضور مباريات (كرة القدم)، والسماح بفتح صالات دور السينما، وحضور العائلات إليها أيضا، وإقامة العديد من الحفلات الموسيقية والغنائية والاستعراضية بمشاركة فنانين من دول عربية وخليجية وعالمية داخل المملكة، وحضور العائلات السعودية والنساء هذه الحفلات الفنية.

كل هذا الانفتاح الاجتماعي والثقافي والسياحي الذي تشهده السعودية يعبر عن تطلعات حقيقية لدى القيادة السياسية بأهمية الانفتاح والإصلاح في صنع مستقبل المملكة.. ويحدث كل ذلك الجهد الكبير في ظل مخاطر سياسية وعسكرية وأمنية تحيط بالسعودية، أهمها انخراطها في دعم الشرعية في اليمن ومحاربة الإرهاب الحوثي منذ خمس سنوات تقريبا، وتعرض منشآتها النفطية لهجمات إرهابية إيرانية، وتعرض مدنها، بما فيها (مكة المكرمة)، لوابل من صواريخ باليستية وطائرات مسيرة وتفجيرات إيرانية وحوثية.

رغم كل هذا (السعودية) تسير في مسيرة الانفتاح الاجتماعي والاقتصادي والسياحي والثقافي والفني والموسيقي.. «ويا جبل ما يهزك ريح».

إقرأ أيضا لـ"عبدالمنعم ابراهيم"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news