العدد : ١٥٢١١ - الجمعة ١٥ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٨ ربيع الأول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢١١ - الجمعة ١٥ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٨ ربيع الأول ١٤٤١هـ

أبيض وأسود

هشام الزياني

riffa3al3z@gmail.com

يجب أن تسقى إيران من ذات الكأس..!

لم يعد خافيا على احد ما تقوم به اكبر دولة راعية للإرهاب في المنطقة، كل سهام إيران وجهت الى السعودية ودول الخليج، إسرائيل تقصف معسكرات الحشد الشعبي، وتقصف القوات الإيرانية في سوريا، ولا تقوم إيران بالرد، ولا حتى بالشجب، بينما ترد بقصف المنشآت النفطية بالسعودية.

الخبث الإيراني هو ان تجعل اتباعا لها يقومون بدورها، الحوثيون الإرهابيون مثلا، مليشيات تابعة لها في العراق، اتباع لها في دول الخليج، كل هؤلاء يقومون بأعمال إرهابية نيابة عن إيران، وهي تقف متفرجة، وتقول لا دخل لي بما يحدث.

لا ينبغي التفرج على الخبث الإيراني وان نشجبها في المحافل الدولية فقط، على إيران ان تشرب من ذات الكأس، وعلى الدول التي تتضرر من الإرهاب الإيراني ان تمول كل الجماعات التي تضطهدها إيران داخل إيران، أو بالدول المجاورة لإيران، هذا هو المطلوب.

التفرج على الإرهاب الإيراني لا ينفع، هناك على حدود إيران جماعات كثيرة تنتهج النهج المسلح ضد إيران، فلماذا لا تمول هذه الجماعات، وتعطى السلاح المتطور، وتسقى إيران من ذات الكأس الذي تسقي به دول الخليج؟

البلوش، والأكراد، والاذريين، والاهواز، ومجاهدي خلق، وجماعات كثيرة مظلومة ومضطهدة تحتاج إلى الدعم المادي والعسكري لتقوم بدورها في انهاك النظام الإيراني بتنفيذ مهمات لها داخل إيران أو على حدودها، وهذا كفيل بتشتيت النظام الإيراني واستنزافه.

كما يقولون دوما ان قيمة طائرة حربية واحدة قد تفعل الكثير إذا ما تم توجيه الدعم للجامعات المناوئة لإيران.

الإيرانيون يفعلون هذا الامر منذ سنوات طوال، واسسوا لهم حاضنات في كل الدول التي يستهدفونها، بينما بقيت دول الخليج تحديدا تتفرج على المشهد، وكلما ارادت إيران الضغط أو وضع ايقاف عمليات اذرعها، فإنها تستخدم هذه الورقة في المفاوضات، وبالتالي تصبح لديها ورقة مساومة، بينما لا تملك دول الخليج ما تقدمه من اوراق لو حدثت مفاوضات.

من هنا نقول انه بذات النار ينبغي ان تكتوي إيران، واذا كانت لها اذرع، ووكلاء، فهذه الكأس ينبغي ايضا ان تشرب منه الدولة الإرهابية الاولى، من يحاربنا بالوكالة عن إيران، ينبغي ان يكون لها منه نصيب، وتحاربها جماعات بالوكالة ايضا.

إقرأ أيضا لـ"هشام الزياني"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news