العدد : ١٥١٨٨ - الأربعاء ٢٣ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٤ صفر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٨٨ - الأربعاء ٢٣ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٤ صفر ١٤٤١هـ

السياحي

«المجمعات التجارية» نقطة تسوق جاذبة للسياح

الأحد ٢٩ ٢٠١٩ - 01:00

كتبت: زينب علي

تمتلك المجمعات التجارية في البحرين الكثير من المقومات الجاذبة للسكان والسياح على حد سواء، إذ تضم مجموعة متنوعة من أماكن الترفيه، والمطاعم الراقية ومتاجر التسوق. وعلاوة على ذلك، فإنها تنتشر في أرجاء المملكة بما يسمح للسكان المحليين والوافدين والسياح باقتناء أكبر قدر ممكن من البضائع.

وباعتبارها مركزا سياحيا نابضا بالحياة، صارت مملكة البحرين موطنا للعديد من المنتجات المحلية والإقليمية والعالمية.

سائح في وطنه

يعتبر السائح السعودي أحمد سميري «مملكة البحرين بلده الثاني، إلا أنه يجد سوق البحرين سوقا مختلفاً عن سوق الرياض»، إذ يقول: «يختلف السوق البحريني عن سوق الرياض، وما ان تحط أقدامنا في مملكة البحرين حتى تستهوينا فكرة التسوق لتنوع المنتجات، كالعطور، الجلابيات، منتجات المنزل المختلفة، وبالإضافة إلى ما يمتلكه السوق الصيني من مجموعة متنوعة من المنتجات».

أكثر تنوعا

تعتبر شذ خزين السوق البحريني فرصة حقيقية للشراء، حيث تكثر المجمعات التجارية والاختيارات الواسعة، وأوضحت أن «السوق البحريني متنوع، إذ يضم العديد من المنتجات المحلية والعالمية التي تسهم في خلق سوق حقيقي».

وأضافت: «هناك العديد من الأسواق التقليدية التي تضم منتجات محلية الصنع، وتابع في سوق الحلوى والمتاي، والبهار البحريني الذي تتميز به مملكة البحرين». وبينت: «أحرص بشكل عام على التسوق في أي بلد أقوم بزيارته، حتى اتعرف أكثر على الأسواق التقليدية والمنتجات المحلية لكونها جزءا من ثقافة تلك البلاد».

عروض المناسبات

ويبين محمد رأفت، مدير المبيعات في الشركات تحرص العلامات التجارية على تقديم عروض خاصة بالأيام الوطنية التي تشهدها الخليج العربي، وتابع «خصصنا خصما تصل نسبته إلى 25% وأكثر بمناسبة اليوم الوطني السعودي لنشارك فرحتهم بهذا اليوم المجيد».

وأضاف: «قمنا بتقديم هدايا مجانية عديدة من منتجات الشركة»، وبين ان «السوق البحريني سوق حريص على افتتاح أبوابه أمام المستثمرين من كل الجنسيات، لذا يشهد السوق إقبالا كبيرا ويجذب المستثمرين والسياح من كل حدب وصوب».

وعن التطور الذي يشهده، قال: «يتطور السوق البحريني بشكل ملفت إذ يمكننا ملاحظة هذا التطور بشكل شهري وليس سنويا، ولهذا السبب يكثر انتشار المجمعات التجارية». ويعتبر رأفت «السوق البحريني سوقا متشعبا حيث يضم المنتجات الشعبية والعالمية، لهذا تتنوع المنتجات فيه، بالإضافة إلى كونه سوقا عائليا وآمنا».

رمضان أكثر إقبالا

قالت إحدى البائعات في إحدى المتاجر الخاصة بالمنتجات التراثية، إن المتجر يشهد انخفاضا في مبيعاته طيلة السنة مقارنة بالأشهر التي تكثر فيها المناسبات كشهر رمضان الكريم، حيث يتوجه الناس إلى شراء المنتجات والألبسة التراثية لحرصهم على الحفاظ على الزي التقليدي في مناسباتهم الاجتماعية.

وبينت: «يشهد السوق البحريني إقبالا واسعا من قبل السواح، وخصوصا الخليجيين الذين تتشابه ثقافتنا مع ثقافتهم، لذا يحرص الكثير منهم على التردد على الدكاكين الشعبية».

وبينت: «التسوق الآن بات غير محصور على السواح فحسب، بل ان المنتج البحريني بات يصدر نتيجة التطور التكنولوجي الذي طرأ على عالمنا بشكل عام». 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news