العدد : ١٥١٨٨ - الأربعاء ٢٣ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٤ صفر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٨٨ - الأربعاء ٢٣ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٤ صفر ١٤٤١هـ

الثقافي

قصص الأطفال بوصفها مادة تعليمية: قراءة في تجربة عبدالكريم السامر

بقلم: حيدر علي الأسدي

السبت ٢٨ ٢٠١٩ - 11:19

أسلوب الحكي تعبير مهم يتناغم مع الإنسان (بشمولية تكوينه وخصوصياته السيكولوجية والسيسولوجية) كذات اجتماعية تتعايش وتتواصل وتشغف بالمعرفة، وتلقي المعلومة، وبخاصة لدى المرحلة العمرية التي يطلقها عليها بمرحلة الطفولة، لذلك أصبحت الحكايات موروثا لا بد منه على جميع الأصعدة والأزمنة، وفي جميع البلدان، فالحكايات لا تقتصر على طبيعة وثقافة مجتمع ما دون غيره، فلكل مجتمع هناك حكايات وارث سردي مليء بالأسرار والتشويق والأحداث والأسطوريات، ولذا برزت الحكايات منذ القدم وتمتد جذورها بعيدًا جدا، ولعل ابرز تلك المرجعيات التي يستند عليها كقصص للأطفال هي الحكايات الخرافية لا يسوب وكذلك تبرز بقوة حكايات (ألف ليلة وليلة) و(كليلة ودمنة) وما لحقهما بعد ذلك في العقود الماضية، من رواج كبير لهذه الثقافة السردية المهمة والتي بدأت تتناغم مع المعرفة العصرية وتتداخل معها ومنها مجالات (الفنون/المسرح) و(السينما) و(الميديا/الرسوم المتحركة) ومجالات علم النفس والتربية، وبالتالي لم تصبح الحكاية محض سرد تشويقي لأحداث المتعة لدى الأطفال وحسب، بل أصبحت قوة ضاربة بوصفها مادة توجيهية تربوية تعليمية، يمكن من خلالها إبراز القيم التربوية والأخلاقية وتقديمها للطفل بصورة مشوقة جذابة، وهو ما عمل عليه الكاتب البصري والأديب (عبدالكريم السامر) الذي أصدر أربعة كتب مؤخرا (من ترجمته) وبطباعة أنيقة وجميلة ومدعومة برسومات جميلة ومبهرة بصراحة، وأول تلك الأعمال قصة (مارسيلا والقمر) وهي من تأليف لوراجين كوتس وترجمة (عبدالكريم السامر) وبطلة القصة هذه هي (البطة) مارسيلا، ومجموعة من البطات وهي تبين اهتمام مارسيلا بالرسم وعدم الانشغال كثيرا باللعب على عكس بقية البطات، وخلال القصة يتم إدراج الأمور التعليمية ومنها مراحل بزوغ القمر، ومفهوم الصداقة وغيرها، وهي من أسلوب القصص التي تكون فيها (الحيوانات) هي الشخصيات الرئيسة في الحدث أي محاولة (انسنة) الشخوص السردية عبر هذه الحيوانات. ويختم كتابه هذا بوضع متاهة (لعب) في محاولة لتحريك أذهان الأطفال وإيجاد الحلول (لمارسيلا) في الوصول إلى قمرها. اما الكتاب الثاني المترجم فكان بعنوان (ارنبان صغيران: في دعوة شاي) والرسوم للفنان المصري عبدالعزيز أبو رزق واخرج وصمم الكتاب الأديب جواد المظفر، وكذلك الكتاب تم إخراجه بطريقة احترافية جميلة وفيه من الإبداع والجمالية العالية، وتحكي هذه القصة اختلاف الأخوين (الأرنب) و(الأرنبة) (بنتك) (بابس) على هدية (دمية) قدمتها لهما جدتهما على ان يتشاركا فيها، ولكن لم تكن لديهما القناعة لهذا التشارك فكل منهما يريد الدمية له، وبسبب هذا ينشب الخلاف بينهما والشجار، حتى وصلا إلى حد كل منهما يسحب الدمية لنفسه حتى تمزقت الدمية، ثم وجدت الجدة لهما حلا وسطًا ان خاطت لكل نصف دمية ليكون حلا مقنعًا لهما، اما الكتاب الثالث فجاء بعنوان (الأزهار كيف تنمو؟) وبعنوان فرعي تجنيس (كتاب تعليمي للأطفال) وهو مترجم كذلك عن الانجليزية، ومما جاء فيه (النباتات والزهور تنمو في كل مكان، في الحدائق، البراري، حتى في الأسيجة) (بعض الأشجار لها زهور) (الطحالب وهي من الأعشاب الضارة لها زهور أيضا) (واللهانة كذلك لها زهور) وكذلك تطرق لأنواع الجذور وبطريقة مخططات وصور توضيحية جميلة، وأيضا أوضح أوراق النباتات وأشكالها وأنواعها، اما الكتاب الرابع كان بعنوان (أهطل بعيدا أيها المطر) وهو (قصائد للأطفال) اختارها وترجمها عن الانكليزية المؤلف (عبدالكريم السامر) وراجعها (نجاح الجبيلي) وتضمن عدة نصوص منها (أغنية الريح /ليليان مور: شاعرة أمريكية) و(أغنية مطر نيسان/ الشاعر الأمريكي لا نجستون هيوز) ونص (الحلزون الصغير لهيدا كونكلنج) و(إلى طائرة ورقية حمراء لليليان مور) و( السناجب الصغيرة الخمس) و(سمعت طيرا يغني) و(قصيدة المطر: اليزابيث كوستورث) وكلها نصوص تعليمية للأطفال حول مفاهيم الطبيعة والمطر، وتبعث روح الأمل والتفاؤل وجمال المفردة على نفوس الأطفال، فهي تضم إلى جانبها التعليمي عذوبة المفردة واختيارها والمملوءة بالطاقة والتفاؤل والمرح، والتي تتصاحب مع رسومات جميلة تدل على الجمال الخلاب للطبيعة وبعض الحيوانات الجميلة التي تشكل ثيمة عليا في اغلب نصوص هذا الكتاب. انها تجربة جمالية وتعليمية تحسب للمبدع عبدالكريم السامر، وأتمنى استغلالها من المدارس في البصرة والأسر والعاملين بحقل المسرح، لتمثل أو تسرد للأطفال فما أحوج طفولتنا لمثل تلك الحكايات التعليمية في ظل غطرسة (أفلام الرسوم المتحركة) و(الألعاب الإلكترونية).

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news