العدد : ١٥١٨٨ - الأربعاء ٢٣ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٤ صفر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٨٨ - الأربعاء ٢٣ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٤ صفر ١٤٤١هـ

الاسلامي

من وحي الإسلام: النباتات الطبية والأعشاب الواقية: ثمار التمر الهندي (1)

بقلم: يوسف الملا

الجمعة ٢٧ ٢٠١٩ - 11:34

يشكل التمر الهندي من لب لثمار قرنية لنبات شجري دائم الاخضرار، وسريع النمو يصل ارتفاعه إلى حوالي ثلاثة أمتار وقد يصل إلى 12 مترًا وأوراقه ريشية ومركبة وازهاره عنقودية صفراء اللون مع خطوط برتقالية خماسية الشكل وخشب ساقه صلب قوي مائل إلى الحمرة، وثماره عبارة عن قرون بين 20 أو ثلاثين، ولبه لحمي حمضي المذاق وتتمثل بذوره السوداء الشبيهة بحبات الباقلاء شكلاً ودونها حجمًا عرف منذ قديم الزمان، ويتم الاستفادة من الخشب واللحاء والألباب والورق والثمرة والبذور والزيت المستخرج من النبات.

 وقد قيل إن الفراعنة المصريين بأرض الكنانة كان لهم الفضل الأول في إدخال التمر الهندي خلال العصور الوسطى إلى ولايات منطقة البحر الأبيض وتعود زراعة التمر الهندي في مصر إلى ما بين عام 200 و1200 قبل الميلاد.. وقد عثر على أجزاء من التمر الهندي في مقابر الفراعنة، كما تروى وصفة «ايبرر الطبية الفرعونية» لعلاج طرد وقتل الديدان في المعدة. 

 ويقال إن نبات التمر الهندي موطنه الأصلي إفريقيا الاستوائية وعلى الأرجح أن العرب والمسلمين استخدموا النبتة لغايات طبية في البداية عندما جاؤوا بها من الهند الشرقية وجزر شرق آسيا والتي تضم سنغافورا (أرض الأسود) وأرخبيل الفلبين وكذلك الباكستان وبنجلاديش وماينمار (بورما) وسريلانكا والمالديف وتايلاند وكمبوديا واندونيسيا وماليزيا، وتيمور الشرقية وبروني ولاوس حيث اطلق عليه تماري (TAMARI) هندي إذ يقول البعض ان العرب نشروا النبتة خلال فتوحاتهم الإسلامية في أوروبا والأجزاء الأخرى من العالم ومنحه الغربيون هذا الاسم (TAMARRIND) ولا يزال العرب عبر الخليج يستخدمون الوصفات على المطبخين المصري والفارسي والمناطق الأخرى الساحلية نفس المأكولات كما هي.

 ولا يوجد ذكر التمر الهندي في الأدبيات الإغريقية مما يعني أن النبات لم يكن مألوفًا في بلد اليونان القديمة.. وقد انتشرت زراعته بكثرة في مصر الكنانة والسودان والكاميرون ونيجيريا وتنزانيا وساحل العاج وسلطنة عمان وأرض ظفار (أرض اللبان) العماني.

* زراعة التمر الهندي وتواجده:

 اطلق على نبات التمر الهندي عدة اسماء مثل الصبار والحمر أو الحومر والعرديب وتمر العبيد واللألوب واللوز الهندي، ويطلق الغرب الأوروبي عليه الصبار (TAMARIND) واهل فارس يسمونه (TAMANDI) ويتميز بثلاثة أصناف هي الصيني والكابلي والأصفر ولكل نوع علاجه الخاص.. وقد انتشرت زراعته في مدغشقر والمناطق المدارية لفلوريدا والمكسيك والسنغال والنيجر وساحل العاج والسودان والمناطق شبه القاحلة وشمال جزر الكاريبي، ويعتبر التمر الهندي من الفصيلة البقولية واسمه العلمي (TAMARINDUS INDICA).

 وكان أطباء الفرس القدامى يعملون من نقوع التمر الهندي شرابًا لعلاج بعض الأمراض المعدية والحميات ويقال إن التمر الهندي عرف في موطنه الأصلي مدغشقر وإفريقيا الاستوائية وجزر الكاريبي واغلب بقاع العالم، وعرفت مضاداته الحيوية القادرة على إبادة الكثير من السلالات البكتيرية إلى جانب فوائده كملين للبطن، وإزالة حموضة الدم وتخفيف حموضة المعدة وإزالة الديدان وفقد الوزن.

* أراء العلماء عن نبات التمر الهندي: 

 يذكر الطبيب العربي المسلم أبوبكر الرازي عن التمر الهندي انه يقطع العطش وهو بارد بطبيعته وطري، وأما الحكيم الحسين بن عبدالله بن سينا (980-1037م) فيقول إن التمر الهندي ينفع في كف القيء والغثيان، ويروي العطش وفي الحميات ويقبض المعدة المسترخية من كثرة القيء ثم يسهل الصفراء، والشراب من طبيخه ينفع الورم والحميات الباطنية، وهو مهيج للدم وإزالة الحموضة الزائدة في الدم.

 وكذلك الطبيب والصيدلاني ضياء الدين عبدالله بن أحمد البيطار (1197-1348م) يذكر أن التمر الهندي أجوده الطري والذي يذّبل ويتكسر ويهيج الدم وينفع للقيء والعطش ويسهل الصفراء ويقي الحميات ويطهر المعدة والأمعاء.

* الحكيم داود الإنطاكي والتمر الهندي:

جاء في تذكرة داود أن التمر الهندي أو الحومر هو شجر كالرمان، ورقه كورق الصنوبر -لا كورق الخروب الشامي.. وله غلف نحو شبر داخله حبات كالباقلاء شكلاً وسوداء ودونها حجمًا، وهي خالية من العفوصة وصادق الحمض النقي من الليف وبارد يشفي اللهيب والمرارة الصفراوية ويهيج الدم ويقي من القيء، والغثيان والصداع الحار.

 وهو عظيم النفع وطلاوة للأمراض الحارة، وحبه عند طبخه يسكن الأورام والجذام وهو يحارب السعال وأضرار الطحال، ويولد السدد، ويحسن الهضم ويحفظ المعدة والأمعاء وينقي الدم.

* التمر الهندي والطب الحديث: 

 لقد أثبتت الدراسات العلمية الحديثة أن ثمار التمر الهندي تحتوي على المضادات الحيوية القادرة على القضاء على كثير من السلالات البكتيرية الضارة بالإنسان إلى جانب فائدته كملين ومضاد للحموضة وملطف وخافض للحرارة كذلك تصنيف بعض شركات الأدوية لخلاصة النبات المائية للثمار وطارد للأرياح وملطف لالتهاب الحلق وينصح به لفتح الشهية ويقوي المعدة، وتفريج للامساك ويقي من الزحار وخاصة استخدام النبات مع الكمون والسكر للعلاج ويعتبر الزحار (هو الإسهال الدموي) وخلال النزلات يعين المريض، وفي الصين يعتبره الناس عشبة ملائمة لعلاج شتى الحرارة والنزلات المفرطة والإمساك والحموضة والزائدة ويساعد منقوعة لتخليص الدم من الحموضة والأعراض وطرد السموم من البدن، ويفيد حالات الاضطرابات المعدية والكسل خلال فترة الحمل والمرضعات.

* محاذير لعصير التمر الهندي:

 لا توجد اية محاذير للتمر الهندي وعصيره بالنسبة للنساء الحوامل وأطفالهن ويستعمل في الهند لإزاحة غازات المعدة، وترطيب الحلق وملين لطيف، وفي الصين يستخدم الصبار لعلاج الدوسنتاريا والبرد وانقاص الوزن وأعراض عدم الشهية.

* القيمة الغذائية للتمر الهندي:

 إن العناصر الغذائية الموجودة في مائة جرام من التمر الهندي النيئ الذي يتميز بـ 239 سعرة حرارية، الماء 31.4 جراما، الكربوهيدرات 62.50 جراما، الدهون 0.60 جرام، البروتين 2.8 جرام وكذلك الالياف الغذائية 5.1 جرامات، المغنيسيوم 92 مليجرام، البوتاسيوم 628 مليجرام، الحديد 2.80 مليجرام،الفوسفور 113 مليجرام، الكالسيوم 74 مليجرام، فيتامين ب1 (فيامين 0.428 مليجرام، فيتامين ب2 (رايبوفلامين) 0.152 مليجرام، فيتامين ب3 (نياسين) 1.938 مليجرام.

 كما توجد عناصر أخرى هي فيتامين سي 3.5 مليجرام، النحاس 0.86 مليجرام، الزنك 10% مليجرام، فيتامين «إي» 0.10 مليجرام، فيتامين ب0.0666 مليجرام، فيتامين أ 30 وحدة عالمية 2 ميكرو جرام، فيتامين «هـ» (الفاتوكوفرول)، 0.10 مليجرام وصفر، فيتامين ك 2.8 ميكروجرام ويحتوي على مركبات الفيتوكيميكال (PHYTOCHEMICALS) والكاتينين (CATENIN) والبروسيا ثيدين ب (PROCYANIDIN) B والايبوكاتيكين (EPICATECHIN) وحامض التارتاريك (TARTARIC) والهلام (MOCILAGE) والبكتين والارابينوز كما يعرف(ARABINOSE) والزيلوس (XYLOSE) والجلوكوز والجالاكتوز وحمض اليورنيك (URONIC ACID) والترتربين (TRITERPEN) ويعتبر التمر الهندي مصدر لجميع الاحماض الامينية والفيتامينات.

 وهي في الواقع تحمل خواص للمضادات للأكسدة وواقية للجذور الحرة، كما تعمل مركبات التانين (TANNINS) على منع تكون القروح عن طريق تحفيز البروتين وتحفيز تضييق الأوعية الدموية.

(الهوامش: أضرار التمر الهندي: الأستاذة إيمان بطمة، فوائد التمر الهندي: الدكتور آر. ك. مكارجي (MUKHERJEE) عام 1994م، فوائد التمر الهندي: موقع ويكيبيديا، أضرار عصير التمر الهندي: الأستاذة سناء كمال، صحة التمر الهندي لبشرتك: الأستاذة حنان محمد -الرياض- أغسطس 2015م، مشروب التمر الهندي: الأستاذة اضرار، موقع المرسال يونيو 2016م).

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news