العدد : ١٥١٨٨ - الأربعاء ٢٣ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٤ صفر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٨٨ - الأربعاء ٢٣ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٤ صفر ١٤٤١هـ

السياحي

منتجات أكثر ابتكارا من مهن مختلفة

الأحد ٢٢ ٢٠١٩ - 01:00

تتنوع المهن التقليدية داخل مجمع العاصمة، لتتوزع في متاجر صغيرة تنتشر داخله، وتخصص لكل مهنة زاوية ما يتم عرض منتجاتها كصناعة السلال والصوف والخشب والفخار والنغدة والخط العربي والتطريز اليدوي. ويحرص الحرفيون داخل المجمع على الدمج فيما بين المواد المصنعة في منتجاتها في أسلوب يضيف مزيدا من الإبداع للقطع.

داخل متجر الصناديق المبيتة، يتحدث عبدالحسين جاسم الذي انخرط ضمن قائمة الأسر المنتجة منذ عام 1997، لتتحول هوايته في صناعة الصناديق المبيتة كمهنة يقتات منها بعد فقدان مهنته السابقة. ويقوم عبدالحسين الحاصل على جائزة أفضل أسرة منتجة، بإضافة مزيد من الابتكار لصناديقه كالرسومات والمواد المرتبطة بالتراث البحريني، ويساعده في ذلك بناته وزوجته.

أما معصومة عبدالحسن المتخصصة في إنتاج البهار المحلي والآجار والأجبان والطحين تبين «انخرطت في المجال منذ 20 عاما، وأضيف كل جديد بين فترة وفترة مثل آجار الليمون والمانجو والخلال البحريني». 

داخل مصنع الصوف في المجمع، تشير زينب محسن أنها «انضمت إلى مشروع صناعة الصوف بالدراز في عام 1996، عندما كان مشروعا حكوميا مدعوما ويتخذ من القرية مقرا له»، وتشير إلى أن منتجات الصوف يتم تحويلها إلى سجاد محلي بجودة عالية جدا وبأحجام تختلف بين الكبيرة والصغيرة يقبل على شرائها السياح.

وفي قسم صناعة السلال، يتربع عبدالرضا هلال على سلته التي يصنعها بأداة المخراز وهو يتحدث عن مهنته التي اكتسبها وقت كان عمره 10 سنوات في قرية كرباباد، ويوضح «بعد التقاعد، عدت إلى مهنتي السابقة، وتزامن وقت عودتي لها افتتاح مجمع العاصمة».

ويضيف «في الماضي، كنا نصنع السبابيك المستخدمة في حفظ الرطب، والتي يتم بيعها في سوق يوم الأربعاء بمدينة المنامة. اليوم تحول اسم المهنة إلى صناعة السلال ويضاف لها ألوان جديدة». ويشير إلى أن «منتجات السلال يقبل على شرائها الخليجيون والبحرينيون والأجانب بأحجامها الصغيرة والكبيرة... قد يستغرق صناعة سلة واحدة يوما كاملا».

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news