العدد : ١٥٢٠٩ - الأربعاء ١٣ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٦ ربيع الأول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٠٩ - الأربعاء ١٣ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٦ ربيع الأول ١٤٤١هـ

أبيض وأسود

هشام الزياني

riffa3al3z@gmail.com

الزيارة المهمة في التوقيت الحساس

تمر المنطقة اليوم بحالة من التوتر الشديد ربما بشكل غير مسبوق، حالة البلطجة الإيرانية لاستهداف المنشآت النفطية السعودية اصبحت مكشوفة، الصواريخ والطائرات لم تأت من اليمن، انما اتت اما من العراق أو إيران أو من سفنهم في بحر الخليج.

كما ان هناك حالة ترقب لما سوف تؤول اليه الامور في القادم من الايام، هل هناك رد على الصلف الإيراني، ومن الذي سيرد، وكيف واين ومتى.

واذا حدث، فإن الامور قد تنذر باشتعال حرب في المنطقة، والحرب هذه المرة لن تكون كما كانت الحروب في الخليج منذ نهاية السبعينيات إلى بداية الألفية.

زيارة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة حفظه الله ورعاه للولايات المتحدة الأمريكية واجتماعه مع الرئيس الأمريكي، والمسؤولين في الادارة الأمريكية جاء خلال وقت حساس من احداث الخليج، ويبدو ان هناك محادثات حدثت بين الجانبين البحريني والأمريكي لم يكشف النقاب عنها، الا ان سمو ولي العهد أعلن عن توقيع اتفاق بين البلدين للحصول على منظومة صواريخ باتريوت من الولايات المتحدة الأمريكية.

هذه مؤشرات أولى لزيارة سمو ولي العهد المهمة لأمريكا، ويبدو ان هناك تفاهمات واتفاقيات اخرى قد تتم على هامش الزيارة.

شراء منظومة صواريخ باتريوت المحدثة، نحتاجه في البحرين، وتحتاجه دول المنطقة، كما لا يخفى على احد اليوم ان هناك تحديات اخرى عسكرية تمارسها الدولة الاولى الراعية للإرهاب بالعالم، وهو ضرورة مواجهة الطائرات من دون طيار من خلال منظومات حديثة تكشف تحركات هذه الطائرات وكذلك الصواريخ التي تسير على ارتفاع منخفض.

هذه التحديات لم تغب عن زيارة سمو ولي العهد سلمان بن حمد حفظه الله، لذلك نتوقع ان يحدث شيء من قبل دول المنطقة جميعها فيما يخص الطائرات من دون طيار والمنظومات للكشف عنها واستهدافها.

لمسنا من خلال متابعتنا للقاء سمو ولي العهد الامير سلمان بن حمد حفظه الله ورعاه مدى العلاقة الطيبة والمحترمة مع الرئيس الأمريكي والمسؤولين الأمريكيين فقد ظهر واضحا احترام الرئيس الأمريكي للبحرين كدولة حليفة، ولسمو ولي العهد في شخصه، لمسنا ذلك من طريقة تعامل الرئيس الأمريكي مع سمو ولي العهد بكثير من التقدير.

التحديات المتصاعدة في المنطقة تحتم على دول التحالف ان تضع كافة الخطط والسيناريوهات لمواجهة طريقة استهداف الدولة الإرهابية الاولى بالعالم لدول المنطقة، لا ينبغي ان نقف مكتوفي الايدي امام من يريد تقويض امن دولنا واستهداف اقتصادنا.

اسلحتهم بالتأكيد لها اسلحة مضادة متطورة ومتفوقة، فلا ينبغي ان نقف امام هذا المشهد من دون تحركات سريعة فالوقت مهم مهم جدا اليوم.

إقرأ أيضا لـ"هشام الزياني"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news