العدد : ١٥١٨٦ - الاثنين ٢١ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٢ صفر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٨٦ - الاثنين ٢١ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٢ صفر ١٤٤١هـ

عربية ودولية

خامنئي يرفض التفاوض مع واشنطن على وقع توتر هجوم أرامكو

الأربعاء ١٨ ٢٠١٩ - 01:00

طهران – الوكالات: رفض المرشد الإيراني علي خامنئي امس احتمال إجراء أي مفاوضات مع الولايات المتحدة، في ظل تصاعد التوتر بين البلدين بعدما اتهمت واشنطن طهران بالوقوف وراء الهجمات التي طالت منشأتين نفطيتين في السعودية. 

وقال خامنئي إن الولايات المتحدة تبنت سياسة تتمثل بممارسة «أقصى درجات الضغط» على إيران لاعتقادها بعدم وجود طريقة أخرى لإخضاع الجمهورية الإسلامية. وجاءت تصريحاته في أعقاب هجمات مدمرة نفّذت بواسطة طائرات مسيّرة وتسببت بخفض إنتاج النفط في السعودية -أكبر مصدّر للخام في العالم- بنحو النصف. 

وقال في خطاب متلفز إن «سياسة أقصى درجات الضغط» ضد إيران لا قيمة لها وهناك إجماع لدى كل المسؤولين في الجمهورية الإسلامية الإيرانية على عدم إجراء أي مفاوضات مع الولايات المتحدة على أي مستوى كان».

وارتفع منسوب التوتر بين إيران من جهة والولايات المتحدة وحلفائها من جهة أخرى منذ مايو العام الماضي عندما أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انسحاب بلاده من اتفاق 2015 النووي وأعاد فرض عقوبات على طهران في إطار حملة لممارسة «أقصى درجات الضغط» عليها. وردت إيران بدورها بخفض مستوى التزامها بالبنود الواردة في الاتفاق التاريخي، الذي نص على تخفيف العقوبات المفروضة عليها مقابل وضع قيود على برنامجها النووي. 

وبعد يوم من الهجمات، أعلن البيت الأبيض أن ترامب قد يلتقي نظيره الإيراني حسن روحاني على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك الأسبوع القادم. وسبق لروحاني أن أعلن رفضه احتمال إجراء مفاوضات مباشرة مع الولايات المتحدة ما لم ترفع جميع العقوبات المفروضة على بلاده. 

وقال إنه حتى وإن تم رفع العقوبات، فسيكون على المحادثات أن تجري في إطار الاتفاق النووي. 

وشدد المرشد الأعلى على هذه النقطة امس قائلاً إنه إذا «تابت» الولايات المتحدة وعادت إلى الاتفاق النووي، فسيكون بإمكانها عندئذ إجراء محادثات مع إيران إلى جانب الأطراف الأخرى في الاتفاق. 

وقال «إذا تراجعت الولايات المتحدة عن تصريحاتها وتابت بعد انسحابها من الاتفاق النووي فسيكون بإمكانها الانضمام إلى باقي الدول الموقعة على الاتفاق النووي ومحاورة إيران». 

وأضاف: «وإلا فلن تُجرى مفاوضات على أي مستوى بين مسؤولي الجمهورية الإسلامية والأمريكيين سواء خلال الزيارة لنيويورك أو أي زيارة أخرى». 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news