العدد : ١٥١٨٤ - السبت ١٩ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٠ صفر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٨٤ - السبت ١٩ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٠ صفر ١٤٤١هـ

ألوان

مساء غد في متحف البحرين الوطني.. الكاتبة منى خزندار تدشّن كتابها «رؤى من الخارج: طروحات تاريخية ومعاصرة للمملكة العربية السعودية»

الأربعاء ١٨ ٢٠١٩ - 01:00

  تنظم هيئة البحرين للثقافة والآثار محاضرة وفعالية لتدشين كتاب (رؤى من الخارج: طروحات تاريخية ومعاصرة للمملكة العربية السعودية) للكاتبة منى خزندار، وذلك في تمام الساعة 7:00 من مساء يوم الخميس القادم الموافق 19 سبتمبر 2019م، وذلك في قاعة المحاضرات بمتحف البحرين الوطني.

ويقدم كتاب (رؤى من الخارج: طروحات تاريخية ومعاصرة للمملكة العربية السعودية) سيرة بصرية لزيارات محدودة قامت بها نخب من شعوب أخرى لشبه الجزيرة العربية، كما يقدّم جوانب تاريخية وأنثروبولوجية وجمالية، وذلك عبر 10 فصولٍ متنوعة في المحتوى. وبالإضافة إلى ذلك يعرض الكتاب حكايات غير مألوفة، مثل حكاية الإيطالي لودوفيكو دي فارثما من بولونيا الذي لم يتردّد في أن يصبح مملوكًا في عام 1503م من أجل أن تطأ قدمه الأرض العربية، وحكاية ضابط البحرية البريطاني والكاتب ريتشارد بيرتون الذي اتّخذ هويّة طبيب وساحر أفغاني للغاية نفسها في عام 1853م. 

ويمكن اعتبار كتاب «رؤى من الخارج»، إضافة نوعية للمكتبة المعرفية الفنية لمنطقة الشرق الأوسط وخصوصًا الخليج العربي، حيث يعرض الكتاب نظرة العديد من الفنانين والكتّاب الغربيين الزائرين للمنطقة، والذين ولدوا خارج الجزيرة العربية وتمكّنوا من تدوين وتوثيق مشاهداتهم فيها عبر صور ونصوص غنية، هي ذاتها النصوص والصور التي تشكل محور وموضوع الكتاب. 

وتعد مؤلفة الكتاب منى خزندار اسمًا معروفًا في الأوساط الفنية العالمية، وهي مؤرخة فنية وخبيرة في الفنون البصرية العربية في الفترة الحديثة والمعاصرة، وقد شغلت سابقا منصب المدير العام لمعهد العالم العربي بباريس الذي عملت فيه بتفان لأكثر من عشرين عامًا كرستها كقيّمة وأمينة أشرفت على العديد من المعارض الفنية الكبيرة والمهمة. وتخرجت الكاتبة منى خزندار من جامعة السوربون بالعاصمة الفرنسية باريس وتعمل حاليًا كمستشارة لوزارة الثقافة السعودية. 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news