العدد : ١٥١٨٨ - الأربعاء ٢٣ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٤ صفر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٨٨ - الأربعاء ٢٣ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٤ صفر ١٤٤١هـ

العقاري

قمة «تكنولوجيا العقار الخليجية» تناقش الفرص العقارية في البحرين والمنطقة

تصوير- عبدالأمير السلاطنة

الأربعاء ١٨ ٢٠١٩ - 01:00

 

للمرة الأولى في البحرين، انعقدت صباح أمس أعمال قمة تكنولوجيا العقار الخليجية 2019 بحضور 150 من الخبراء والمهتمين والمستثمرين والمطورين من مختلف أنحاء العالم.

وتضمنت فعاليات القمة التي نظمها مجلس التنمية الاقتصادية بالتعاون مع شركة «هيكسجين» وبرعاية من شركة ديار المحرق، وبالشراكة مع «جي إل إل» و«آر آي سي إس»، و«أرابنت»، تضمنت جلسات نقاشية سلطت الضوء على أبرز الآثار والمتغيرات التي سيخلقها نمو التكنولوجيا العقارية في البحرين والمنطقة والعالم. 

وانطلقت أعمال القمة بكلمة افتتاحية للرئيس التنفيذي لشركة ديار محرق أحمد العمادي. كما قدم مدير إدارة التطوير العقاري والسياحة بمجلس التنمية الاقتصادية علي مرتضى ورقة تطرَّق من خلالها إلى الإمكانيات التنافسية والفرص التي تحتضنها بيئة الأعمال في البحرين والتي تجعلها مهيأة لازدهار قطاع التكنولوجيا العقارية. وسلطت القمة الضوء على عدد من المحاور المتعلقة بالتكنولوجيا العقارية إلى جانب عروض قدمتها الشركات الناشئة في مجال الابتكار لاطلاع الحضور على تجربتها. 

وجاء تنظيم مجلس التنمية الاقتصادية لهذه القمة انطلاقا من كون القطاع العقاري واحدا من خمسة قطاعات استثمارية يهتم المجلس بتنميتها لاستقطاب وتشجيع الاستثمارات من أجل الإسهام في خلق الوظائف بالمملكة. 

وخلال جلسات القمة، أطلقت شركة «هيكسيجن» تقريرًا بحثيًا حول واقع تكنولوجيا العقار في المنطقة والذي اشتمل على نتائج مسح أجرته الشركة بهدف تحديد التقنيات الرئيسية التي ستسهم في إحداث التغيير في القطاع العقاري خلال السنوات الخمس المقبلة. وعلى الرغم من تزايد الطلب في القطاع على حلول تكنولوجيا العقار حاليًا في مجال المبيعات، والتأجير، والتخطيط، والتصميم، وإدارة الممتلكات وهي الأكثر طلبًا إلا أن التطورات التكنولوجية في مواد البناء الجديدة والبيانات الكبرى وإنترنت الأشياء و«الدرونز» وتقنيات الاستشعار تظل صاحب التأثير الأكبر في القطاع وفقًا للتقرير. 

وأشار التقرير إلى توقعات أغلب المختصين في الشأن العقاري الذين جرى استطلاع آرائهم إلى أن القطاع العقاري سيشهد تغييرا بفعل تكنولوجيا العقار في غضون 4-7 سنوات، كما وجد التقرير أن 80% تقريبًا من المشتغلين بالقطاع العقاري الذين جرى استطلاع آرائهم يعتقدون أن تكنولوجيا العقار فيه فرص لم يتم استغلالها بالكامل، كما أنه وفي الوقت ذاته أبدى حوالي 50% من المشاركين في الاستطلاع بأنهم على استعداد لاحتضان هذه التكنولوجيا من خلال وجود خطة موثقة وميزانية مخصصة. وأوضحت نتائج التقرير إلى أن من بين أكثر الفئات استعدادًا لتبني حلول التكنولوجيا العقارية يأتي مديرو الأصول، يليهم المستشارون ومديرو الإنشاءات. واطلع رواد الأعمال خلال جلسات النقاش على الفرص التي تتيحها مملكة البحرين لقطاع تكنولوجيا العقار من حيث بيئة الأعمال المنفتحة على مستوى المنطقة إلى جانب البيئة الداعمة للشركات الناشئة، مع وجود القوى العاملة البحرينية الكفؤة بالإضافة إلى البنية التحتية الرقمية المتطورة ما مكَّن المملكة من استقطاب أبرز الكفاءات من الشركات الناشئة لمزاولة أعمالها انطلاقًا من البحرين.

بالإضافة إلى ذلك الجهود والمبادرات التي تقدمها «تمكين» لدعم مشاريع ريادة الأعمال في البحرين.

 

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news