العدد : ١٥١٨٢ - الخميس ١٧ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٨ صفر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٨٢ - الخميس ١٧ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٨ صفر ١٤٤١هـ

الرياضة

الرفاع والمنامة في مواجهة مفتوحة لقنص كأس السوبر..

الأحد ١٥ ٢٠١٩ - 01:00

كتب علي الباشا: 

تحت رعاية رئيس اتحاد كرة القدم الشيخ علي بن خليفة آل خليفة تنطلق عند الساعة السادسة والنصف على ستاد خليفة مباراة كأس السوبر-بابكو لكرة القدم بين فريقي الرفاع بطل دوري وكأس الموسم الفائت والمنامة ثاني الدوري، ويتطلع كلا الفريقين إلى قنص الكأس من الآخر، والظفر بجائزته المالية المخصصة للبطل من بابكو، وتلعب مباراة النهائي من شوطين؛ كل شوط 45 دقيقة، وفي حال انتهاء المباراة بالتعادل يتم الحسم عبر ركلات الترجيح من نقطة الجزاء؛ وتحديد البطل.

وقد أنهى الفريقان استعداداتهما للقاء اليوم، فكان التدريب الأخير لكل منهما خفيفا؛ وأقرب إلى التدريب الترويحي، لأن الكابتن علي عاشور (الرفاع)، والكابتن التونسي محمد المكشر (المنامة)، لم يكونا يريدان إرهاق لاعبيهما، وأن يحتفظا بكامل جهودهم لمباراة اليوم، وحيث يتوقع أن يأتي اللقاء قويا ومتكافئا؛ ويمكن أن يتأثر بالحرارة والرطوبة؛ فيؤثر على أداء اللاعبين، ولكنه يمكن أن يأتي مفتوحا من الطرفين، وأيضا من دون ضغوطات، باعتبار أن اللقاء لن يكون مؤثرا على ما سبق، ولن يتعدّى تأثيره بعدها إلا على تقاسم جائزة بابكو بين البطل ووصيفه، وبالمناسبة الفريقان التقيا الموسم الفائت وفاز الرفاع في الدورين (4/0 و2/1).

وورقيا الترشيحات تميل لصالح الرفاع، فهو أكثر استقرارا وتجانسا، وإعدادا، ويكفي أنه استفاد من لعبه في الدور التمهيدي الذي أقيم في المغرب لتحديد اثنين من ثمانية فرق قسمت على مجموعتين؛ كان الرفاع على رأس مجموعته، حيث تأهل لملاقاة فريق مغربي (أولمبيك آسفي)، فأعطت لاعبيه احتكاكا جيدا وخبرات كبيرة ستفيده في لقاء اليوم، وهي أفضل نوعا ما منه، ولكن الجهاز الفني للرفاع لن يقبل بأن يكون على حين غرة، بل هو سيلعب بكامل قوته وذلك للظفر بالكأس، وهو تأهل لهذا اللقاء لكونه بطلا أصيلا لمسابقتي الموسم الفائت (الدوري وكأس جلالة الملك المفدّى)، بينما تأهل المنامة بوصفه ثانيا للدوري.

الرفاع لديه كوكبة من اللاعبين الجيدين، الذين أعدّوا بشكل جيد؛ سواء في النادي أو المنتخبين الوطنيين؛ الأول والأولمبي فهو يقوده المدرب الأفضل والأبرز في الموسم الفائت (علي عاشور)، ويضم اللاعب الأفضل في الموسم الفائت وهو كميل الأسود، واللاعب المتألق مع المنتخب أداء وتسجيلا، وحراسته جيدة جدا؛ سواء بوجود عبدالكريم فردان أو سيد شبر علوي، ودفاع متماسك يبرز فيه طرفاه سيد رضا عيسى وفيصل غازي، اضافة إلى علي حرم في الارتكاز ومعه النيجيري جي جي، وفي الطرف الهجومي محمد صولة ومحمد مرهون؛ بينما يمكن الدفع في العمق الهجومي باللاعب مهدي عبدالجبار، وهذه تشكيلة يصعب أن تهزم.

والمنامة في ظل التغيير الفني الذي شهده الموسم الحالي عبر تواجد المدرب التونسي محمد المكشر يأمل أن يأتي التغيير ايجابيا، وبالذات أن المكشر ظهر غير مرة متفائلا بأن فريقه يمكن أن يسجل نتائج ايجابية، وأن الدعم الموجه من قبل مجلس الإدارة؛ وبالذات مع توفير الإمكانات المساعدة على تطوير أداء الفريق، منها المعسكر الداخلي؛ تعويضا عن المعسكر الخارجي، ولعل تدعيم صفوف الفريق بثلاثة لاعبين برازيليين؛ ارتأى المكشر انضباطيتهم مثل برونو (الدفاع)، ومارسلو (الوسط)، وبيدرو (الهجوم)، وأن ضم عيسى موسى ومهدي عبداللطيف يزيد من قوة الفريق في الارتكاز والهجوم، كما يبرز لديه في الدفاع أحمد نبيل، بينما يظهر محمد عادل بشكل متميز في الحالتين الدفاعية والهجومية، وباعتقادي فإن المنامة سيكون منافسا عنيدا للرفاع من أجل الفوز بكأس السوبر.

ويعول الفريقان على الحضور الجماهيري لمساندتهما، وبالذات أن لديهما قاعدة جيدة من المشجعين، ولكون المباراة مجانية الدخول يمكن أن تساعد على زيادة نسبة الحضور.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news