العدد : ١٥١٥٨ - الاثنين ٢٣ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٤ محرّم ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٥٨ - الاثنين ٢٣ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٤ محرّم ١٤٤١هـ

المال و الاقتصاد

منطقة الشرق الأوسط تسجل أكبر انخفاض في الطلب على الشحن مقارنة بأي منطقة أخرى

الاثنين ٠٩ ٢٠١٩ - 01:00

أصدر الاتحاد الدولي للنقل الجوي «إياتا» البيانات المتعلقة بالأسواق العالمية للشحن الجوي، والتي أظهرت انخفاض مستويات الطلب (التي تقاس بواحدة طن شحن لكل كيلومتر) بنسبة 3.2% خلال شهر يوليو 2019 مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق. وتعكس هذه النتائج استمرار انخفاض معدلات الشحن الجوي للشهر التاسع على التوالي.

ولا يزال قطاع الشحن الجوي يُعاني من ضعف حركة التجارة العالمية والتأثيرات السلبية للحرب التجارية المتصاعدة بين الولايات المتحدة والصين، حيث تراجعت أنشطة التجارة العالمية بنسبة 1.4% مقارنة بالعام السابق، كما انخفض التبادل التجاري بين الولايات المتحدة والصين بنسبة 14% قياساً بالفترة نفسها من عام 2018.

من جهة ثانية، لا يعكس «مؤشر مديري المشتريات العالمي» أي فرص ارتفاعٍ مُحتملة في الفترة الراهنة، حيث تشير نتائج المؤشر الخاصة بطلبات تصدير الجديدة لقطاعات التصنيع إلى هبوط حجم الطلب منذ سبتمبر 2018، كما سجلت جميع الدول التجارية الكبرى تراجعا في طلبات التصدير لأول مرة منذ شهر فبراير 2009.

وأظهرت البيانات ارتفاع سعة الشحن، التي تقاس بأطنان الشحن المتوافرة لكل كيلومتر AFTKs، بنسبة 2.6% على أساس سنوي خلال شهر يوليو 2019، وبذلك يتفوق النمو الذي حققته سعة الشحن على النمو في معدلات الطلب للشهر التاسع على التوالي.

وقال ألكساندر دي جونياك المدير العام والرئيس التنفيذي للاتحاد الدولي للنقل الجوي: «تُثقل التوترات التجارية كاهل قطاع الشحن الجوي بجميع مكوناته، إذ يؤدي الارتفاع في الرسوم الجمركية إلى ارتباك سلاسل التوريد عبر المحيطات، كما يقود إلى تعطيل الممرات التجارية في جميع أنحاء العالم». 

وتابع دي جونياك: «على الرغم من أن التوترات التجارية الحالية قد تُسفر عن مكاسب سياسية على المدى القصير، إلا أنها تترك آثارا سلبية طويلة الأجل بالنسبة للمستهلكين والاقتصاد العالمي، ولا يخفى على أحدٍ أن التجارة تلعب دورا رئيسا في تعزيز الرخاء الاقتصادي، ومن المهم جداً أن تتعاون الولايات المتحدة والصين بسرعة لحل الخلافات التجارية فيما بينهما».   

 الأداء الإقليمي

شهدت شركات الطيران في منطقتي آسيا والمحيط الهادئ والشرق الأوسط انخفاضا حادا في معدلات النمو السنوية لإجمالي أحجام الشحن الجوي خلال شهر يوليو 2019، في حين كان الانخفاض أقل حدةٍ بالنسبة لشركات الطيران في أمريكا الشمالية وأوروبا، ومن جهة ثانية، سجلت كل من افريقيا وأمريكا اللاتينية نموا في معدلات الطلب على الشحن الجوي، بالمقارنة مع معدلاتها المُسجلة في شهر يوليو من العام الماضي.

شهدت شركات الطيران في منطقة آسيا والمحيط الهادئ انخفاضا في الطلب على الشحن الجوي بنسبة 4.9% خلال شهر يوليو 2019، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي. فقد كان للحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين وضعف ظروف التصنيع بالنسبة للمصدرين في المنطقة تأثير بشكل كبير على هذه السوق. ونظرًا الى أن المنطقة تمثل أكثر من 35% من إجمالي الطلب على الشحن الجوي، يشكل هذا الأداء العامل الرئيسي في الوصول إلى هذه النتيجة الضعيفة على مستوى القطاع عموما. من جانب آخر، شهدت سعة الشحن زيادة بنسبة 2.5% مقارنة بالعام الماضي.  

وشهدت شركات الطيران في منطقة الشرق الأوسط انخفاضا في أحجام الشحن الجوي بواقع 5.5% خلال يوليو 2019، بالمقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي، وهو ما يمثل أكبر انخفاض في الطلب على الشحن مقارنة بأي منطقة أخرى، علما أن ذلك ترافق مع ارتفاع سعة الشحن بنسبة 0.2%. كما تأثر الأداء الأخير سلبا بتصاعد التوترات التجارية وتباطؤ التجارة العالمية وعمليات إعادة الهيكلة في شركات الطيران.

وحققت شركات الطيران الإفريقية أسرع معدلات النمو على مستوى كل المناطق خلال يوليو 2019، مع تسجيل زيادة في الطلب بنسبة 10.9% مقارنة بالفترة ذاتها من العام المنصرم. ويشكل ذلك استمرارا للاتجاه التصاعدي في معدلات الطلب والذي بدا واضحا منذ منتصف عام 2018، لتسجّل القارة الإفريقية بذلك الأداء الأقوى للشهر السادس على التوالي. وقد سجلت السعة نموا قدره 17% على أساس سنوي. وساعدت العلاقات التجارية والاستثمارية القوية مع آسيا على تحقيق نمو من خانتين في أحجام الشحن الجوي بين القارتين خلال العام الماضي.

سجّلت شركات الطيران في أمريكا الشمالية تراجعا في معدلات الشحن الجوي بنسبة 2.1% خلال شهر يوليو 2019، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي. وترافق ذلك مع زيادة سعة الشحن بنسبة 1.6% مقارنة بالعام الماضي. ورغم الواقع الاقتصادي الصحي الذي يدعم تعزيز الإنفاق الاستهلاكي، لا تزال التوترات التجارية المتصاعدة بين الولايات المتحدة والصين تُثقل كاهل شركات الطيران في المنطقة. كما تراجعت معدلات الطلب على الشحن الجوي بين قارتي آسيا وأمريكا الشمالية بحوالي 5% على أساس سنوي.

وسجّلت شركات الطيران في أوروبا تراجعا في معدلات الشحن الجوي بنسبة 2.0% خلال شهر يوليو 2019، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي. وجاء التراجع الأخير في مستويات الأداء متأثرا بضعف ظروف التصنيع بالنسبة للمصدرين في ألمانيا، والمخاوف المتزايدة من حدوث موجة ركود، واستمرار حالة الغموض وانعدام اليقين التي تكتنف خروج بريطانيا من ااتحاد الأوروبي. كما نمت السعة بنسبة 4.2% على أساس سنوي.

بينما حققت شركات الطيران في أمريكا اللاتينية نموا في الطلب على الشحن الجوي في يوليو 2019 بواقع 3.0%، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، كما ارتفعت السعة بنسبة 2.7%. وقد شكّل انتعاش الاقتصاد البرازيلي تطورا إيجابيا عزز فرص تجنب الركود، ولكن لا تزال هناك مخاوف بشأن التوقعات حول الأداء في بعض دول أمريكا اللاتينية الرئيسية، بما في ذلك الأرجنتين.

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news