العدد : ١٥١٥٨ - الاثنين ٢٣ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٤ محرّم ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٥٨ - الاثنين ٢٣ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٤ محرّم ١٤٤١هـ

المال و الاقتصاد

300 ألف دجاجة خلال 10 أيام.. وإقبال المآتم على اللحوم ينخفض

تقرير علي عبدالخالق:

الأحد ٠٨ ٢٠١٩ - 01:00

«موسم عاشوراء» ينعش سوق «اللحوم البيضاء» بعد رفع الدعم عن «الحمراء»


تحيي مملكة البحرين كل عام ذكرى عاشوراء الخالدة، ذكرى استشهاد الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب عليهما السلام، وتلقى هذه المناسبة الدينية الرعاية والدعم من قبل القيادة السياسية والحكومة التي تحرص على إنجاحها، وقد استعدت مآتم البحرين لإحياء هذه الذكرى وتوفير كل مستلزماتها.

وككل عام تنتشر المضائف في معظم مناطق المملكة، والمضائف هي جمع المضيف وهو المكان الذي يستضيف رواد تلك المناطق بمختلف أطيافهم ومذاهبهم وجنسياتهم لتقديم الأطعمة والمشروبات إليهم، فكم تصرف تلك المضائف وكم يبلغ حجم مصروفاتها خلال الأيام العشرة (1-10 محرم)؟؟

وقدروا حجم المصروفات التي يقومون بصرفها خلال 10 أيام إذ تبلغ 438 ألف دينار، إذ يبلغ متوسط إنفاق المضيف الواحد حوالي 300 دينار في اليوم، لذا فخلال 10 أيام يبلغ حجم إنفاق المضيف 3 آلاف دينار، في حين أن هناك 146 مضيفا مسجلاً لدى الأوقاف الجعفرية، وهذا من دون احتساب المبالغ التي يتبرع بها بعض الأفراد وآخرون يتبرعون بكميات كبيرة من المواد الغذائية المختلفة.

انتعاش اللحوم البيضاء

«عاشوراء 1441هـ» اختلف قليلاً عن السنوات السابقة، ففي السابق كانت المآتم والمضائف تقبل بشكل كبير على اللحوم الحمراء، وكانت شركات المواشي في البحرين والملاحم توفر أعدادا كبيرة من اللحوم كانت تصل إلى 70 ألف رأس غنم وأكثر لشهر محرم، اليوم أصبح الإقبال أكثر على الدجاج والسمك والربيان.

يقول رجل الأعمال جميل سلمان: يوميا يتم ذبح أكثر من 30 ألف دجاجة ويتم بيعها بشكل كامل من دون أي فائض، وخلال الأيام العشرة الأُول في محرم تصل عمليات الذبح إلى 35 ألف دجاجة.

وأضاف لـ«أخبار الخليج»: تم بيع 64 ألفا و882 دجاجة خلال يومين فقط، مؤكدا أن رخص أسعار الدجاج مقارنة باللحوم احد الاسباب الرئيسية التي دفعت المآتم والمضائف إلى اعتماد اللحوم البيضاء في قائمتها لهذا العام.

«الحمراء» تتراجع

من جهة أخرى، أكد سيد حسن الحليبي صاحب ملحمة الحليبي أن الإقبال على اللحوم هذا العام انخفض بشكل كبير، إذ بلغ حجم الإقبال 47% فقط مقارنة بـ90% في الأعوام السابقة. وقال: ازداد الاقبال على الدجاج والسمك وحتى الربيان الذي يستخدم في اطباق عدة أبرزها «أموش».

وأضاف: يعود سبب انخفاض الاقبال على اللحوم إلى رفع الدعم عن اللحوم، ففي السابق كان سعر كيلو اللحم دينارا واحدا، فكانت المضائف تشتري 100 كيلو بـ100 دينار، اليوم وصل الكيلو إلى دينارين و700 فلس؛ فالمائة كيلوجرام تساوي 270 دينارا.

ولفت الحليبي إلى أنه تم تجهيز السوق بكل أنواع اللحوم المبردة والمجمدة، إذ هناك من لا يزال يفضل اللحم على الدجاج، فهي عادات سنوية يتوارثها الأجيال، فمثلاً هناك بعض المضائف لا تقدم إلا اللحوم وهكذا. وهناك بعض المطابخ والمآتم كانت تعمل على تخزين كميات كبيرة من اللحوم من خلال سحب كل ما هو متوافر في الأسواق لتلبية التزاماتها وهذا ما لم يحصل هذا العام.

وثمن أصحاب المضائف توجيهات الحكومة التي تصب في تسهيل الخدمات للمآتم ومواكب العزاء وإقامة الشعائر الحسينية في موسم عاشوراء، وهي نابعة من حرصها على تسخير كل الإمكانات اللازمة للارتقاء بالموسم، من خلال التعاون والتنسيق مع إدارات المآتم ومواكب العزاء في المحافظات.

 

نصف مليون دينار

«أخبار الخليج» في جولة لها بين مضائف العاصمة تحدثت إلى بعض أصحاب تلك المضائف الذين أكدوا أنهم يستعدون لشهري محرم وصفر منذ ذي القعدة، وبعضهم يبدأ استعداده بعد رمضان مباشرة، حيث يخزنون بعض المواد الغذائية القابلة للتخزين، في حين أن اللحوم والدجاج يتم شراؤها خلال شهر محرم.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news