العدد : ١٥١٥٧ - الأحد ٢٢ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٣ محرّم ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٥٧ - الأحد ٢٢ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٣ محرّم ١٤٤١هـ

الثقافي

ركن المكتبة: إصدارات ثقافية..
رواية «إرم العهد الحديث» للكاتب يوسف حسين

إعداد: يحيى الستراوي

السبت ٠٧ ٢٠١٩ - 10:30

عن دار سكاريب للنشر والتوزيع صدرت مؤخرًا رواية ارم العهد الحديث: للكاتب يوسف حسين.

تقول الرواية: دائمًا ما تعلمنا أنَّ الأدبَ رسالةٌ لا تقلُّ أهميةً عن العلمِ وتخصصاته؛ فالأديبُ قد منحَه اللهُ عدةَ مواهبَ متصلةٍ، كلُّها يربطُ بينها خيطٌ رفيعٌ في منتصفِ العقل، منح الله الأديبَ القدرةَ على التعبير بالكلمات عن المشاعرِ والأحاسيس التي لم يستطعِ الإنسانُ العادي الإفصاحَ عنها، أو على الأرجح توصيلها لمَنْ يريد أن يفهمها، وقصدُنا هنا أنْ نقولَ أديبًا ولا نقولُ كاتبًا؛ فالكاتبُ هو مَنْ لا تربطه عقائدُ ولا تقيده أخلاقُ، أما الأديبُ فقد تأدَّب جيدًا، ودائمًا ما تحتوي أعماله على رسائلَ هادفةٍ، وحلولا عبقريةٍ لمشاكلَ كثيرةٍ قد تواجه المجتمع، وربما يُغيِّرُ في نفوس قرائه بعضَ العاداتِ السيئةِ التي كانوا يقدمون عليها عن جَهالةٍ أو نقصان إيمان، وربما أيضًا يُحدِثُ ثورةَ فكرٍ تُغيِّر بطبيعتها بعضَ القوانين الظالمة للمجتمع، وقد حدث هذا من قبلُ، وعلى سبيل المثال رواية «الفراشة» لـ«هنري شاريير» والتي كانت سببًا في إلغاء أحكام الإعدام في فرنسا. منذُ أيام قليلة أحدث إهداءُ روايةِ «إرم العهد الحديث» للكاتب المصري «يوسف حسين» أمواجًا من الغضب على مواقعِ التواصل الاجتماعي، فقد قام الكثيرون ممَنْ لهم علاقة بالثقافة، ولهم أقلامٌ يكتبون بها بمهاجمة العمل ككلٍّ قبلَ صدوره، وحكموا عليه بالإعدام والفشل والنفور منه قبلَ أن يقرؤونه، وهذا للأسف الشديد كان سببًا في أن نكتشفَ مدى سطحيتنا.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news