العدد : ١٥١٥٧ - الأحد ٢٢ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٣ محرّم ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٥٧ - الأحد ٢٢ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٣ محرّم ١٤٤١هـ

بريد القراء

سيدة عربية تجدد مطالبها: أريد الجنسية بعد 15 عاما

الأربعاء ٠٤ ٢٠١٩ - 12:11

كتبت: زينب إسماعيل

جددت سيدة مطلقة من بحريني مطالبها بالحصول على الجنسية البحرينية بعد قضائها أكثر من 15 عاما في البحرين، وذلك بعد أن نشرت «أخبار الخليج» قصتها في يونيو الماضي من دون أن تلقى صدى من الجهات الرسمية.

وتقول السيدة (عربية الجنسية) إن حصولها على الجنسية يضمن لها حقوقها وحقوق بناتها الأربع البحرينيات اللواتي كبرن خارج حضن والدتهن طوال 13 عاما.

وتقول ج.أ: «عدت إلى موطني من بعد طلاقي من زوجي البحريني السابق ومكثت هناك طوال 13 عاما، وبعد انقضاء تلك المدة عدت إلى البحرين بكفالة إحدى بناتي ضمن إقامة رسمية يتم تجديدها كل عام».

وتضيف: «المشكلة ليست في التجديد، بل في ضياع حقوقي التي من المفترض أن أحصل عليها في ظل عدم امتلاكي شهادة أكاديمية تغنيني عن الحاجة، طرقت كل أبواب الجهات المعنية بما فيها المجلس الأعلى للمرأة والمؤسسة الخيرية الملكية وإدارة الجوازات».

وتبين (ج) أن «لا علاج، لا أدوية، لا مساعدات اجتماعية، لا سكن»، هي أبسط الحقوق التي تتمنى الحصول عليها بعد «حصولها على الجنسية التي ستمكنها من الاستقرار في بلد واحد بالقرب من بناتها».

وتلفت (ج) إلى أن حالتها المادية ضعيفة جدا، وتعيش مع إحدى بناتها المطلقات والعاطلة عن العمل والتي تعيل أولادها أصلا، ولا تحصل على مساعدات مالية بتاتا. وتتابع: «أنا مغتربة أتنقل بين مساكن بناتي تارة لتخفيف العبء، وبين مساكن أقاربي في مصر تارة أخرى، حيث لا منزل مستقر لي».

وتضيف: «لا يتوافر لدي حتى قيمة الأدوية التي أحتاج إليها بسبب إصابتي بمرض قصور الكلى، فضلا عن أن الطبيب في حال زيارتي للمركز الصحي يرفض الكشف الطبي بسبب عدم تسجيلي ضمن التأمين الصحي».

وطالبت (ج) «الجهات المعنية بالتعامل مع حالتها بشكل إنساني ومنحها الجنسية لتخفيف كل تلك المعاناة التي تعانيها خلال الأعوام الأخيرة، وخصوصا بعد إتمامها العام الخامس عشر، حيث إن قانون الجنسية في البحرين يمنحها للعربي بعد إتمام هذا العدد من السنين».

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news