العدد : ١٥١٨٦ - الاثنين ٢١ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٢ صفر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٨٦ - الاثنين ٢١ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٢ صفر ١٤٤١هـ

ثلثاء المعتوق

محمد المعتوق

تألق الصياد والبرنس والتنظيم الجماهيري

تضامن وتكاتف الأندية والاتحادات الرياضية البحرينية في وقوفها خلف منتخبنا الوطني لكرة القدم الذي يستعد بجد واجتهاد وروح معنوية عالية لمواجهة المنتخب العراقي الخميس القادم في التصفيات المزدوجة المؤهلة لنهائيات كاس آسيا ونهائيات كأس العالم الأكثر أهمية وأشد صعوبة، وذلك بإدخال لجان المسابقات بالاتحادات الرياضية الوطنية التعديلات على روزنامة المباريات المحلية بما يوفر المساحة الكافية للجماهير البحرينية بالتواجد في المدرجات مبكرا دعما للمنتخب في مواجهة المنتخب العراقي الشقيق، بما تشكله الجماهير البحرينية الحاضرة من مساندة ودعم معنوي لكسب الرهان.

الوقوف خلف المنتخبات الوطنية الرياضية ومساندتها القريبة واجب وطني يتطلب تنسيقا تاما بين لجان المسابقات في الاتحادات الرياضية المختلفة وروابط المشجعين واتحاد كرة القدم على أعلى مستوى، كون الجماهير البحرينية في حال تواجدها الفعّال، بكثافة عالية في المدرجات فإنها تشكل الكثير من الضغوط المباشرة وغير المباشرة على فرق الخصوم، وتؤسس بلا شك لنجاحات كبيرة حيث كان للتواجد الجماهيري البحريني الكثيف في الاستاد الرياضي بمدينة كربلاء في نهائي بطولة غرب آسيا منح لاعبي منتخبنا التركيز والروح القتالية والعزيمة والإصرار.

اتمنى ان يكون التضامن وتبادل الأدوار بين الاتحادات الرياضية حاضرا ومستمرا في مثل هذه الفعاليات وان توضع روزنامة رياضية واضحة ومبكرة، تشمل كل الاستحقاقات الرياضية للاتحادات ومبارياتها المهمة في البحرين، وان تدرج مواعيد المباريات الدولية المهمة لمنتخباتنا الوطنية على الروزنامة الخاصة بالمواجهات الدولية المحلية في وقت مبكّر.

لا شك ان للجماهير البحرينية ادوارا بارزة في تشجيع الاندية والمنتخبات الوطنية في اللقاءات الحساسة والجماهير البحرينية لا تحتاج الى دعوة للحضور وإنما الى مزيد من التنظيم المسبق كل الامنيات بالتوفيق لمنتخبنا الوطني لكرة القدم.

وفي كرة اليد تابعنا بإلحاح المواجهات الصعبة في بطولة الاندية العالمية جلوب التي اقيمت بمدينة الدمام السعودية بتنظيم رائع وشهدت فصولها تألقا غير اعتيادي للفريق البرشلوني الذي احتفظ باللقب العالمي للمرة الثالثة على التوالي في نسخة البطولة الثالثة عشرة.

وشدني كثيرا المستوى المتطور والعقلية العبقرية المرنة للاعب حسين الصياد الذي حصل على جائزة افضل لاعب والتي تمنح بعد انتهاء المباراة وكانت مشاركة الصياد مع الوحدة السعودي مثمرة، ذلك النادي السعودي العريق صاحب البطولات الثلاث مكتملة بطولة الدوري والكأس وكأس السوبر في السنة الماضية شرفا كبيرا للاعبينا الصياد، زاده تألقا في اختياره قائدا لفريق الوحدة السعودي بين كبار اللاعبين المحترفين في الفريق من الداخل والخارج السعودي لفتة جميلة ومستحقة للاعبينا الصياد، بما يمتلكه الصياد من صفات قيادية وروح قتالية.

ومن الجانب الآخر برز محمد عبدالحسين البرنس حارس منتخبنا ونادي النجمة ونادي مضر في بطولة جلوب العالمية في التصدي للكرات الصعبة بنسبة تجاوزت الحد المطلوب لمنح الجائزة، وحصل بعد المباراة على جائزة أفضل حارس في حماية مرمى فريق مضر السعودي وجماهيره التي غنت للبرنس كثيرا.

إقرأ أيضا لـ"محمد المعتوق"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news