العدد : ١٥١٥٧ - الأحد ٢٢ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٣ محرّم ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٥٧ - الأحد ٢٢ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٣ محرّم ١٤٤١هـ

سينما

«سعيد مثل لازارو»،فيلم يقدم تحية للبراءة والنبل

الخميس ٢٩ ٢٠١٩ - 11:38

«سعيد مثل لازارو»، درامي إيطالي من كتابة وإخراج أليس روهفاشر سنة 2018، وبطولة كل من نيكوليتا براشي وأدريانو تارديولو وسيرجي لوبيز وألبا رورفاكر.

ويُقدّم الفيلم تحية واضحة للبراءة ممثلة في بطل الفيلم، الذي يقف دائماً بنُبله وإنسانيته في وجه أي حكم يمكن أن نأخذه على العالم المحيط به، بل ويجبر من حوله على أن يكونوا أكثر إنسانية استجابةً لما يفعله، قبل أن تأتي النهاية برأي أكثر سوداوية.

كما يقدم تحية للطبقة العاملة الإيطالية بل وفقراء البلد ومهمشيها الذين صار الخروج عن القانون أمراً إجبارياً عليهم إن أرادوا الحياة، وهي قصّة مستوحاة من أحداث حقيقيّة، جرت في إيطاليا بفترة الثمانينيات، حين اكتشفت الشرطة مجتمعاً من الفلّاحين، استُخدموا عبيداً في حقول التبغ فأعتقتهم.

وينقسم الفيلم إلى جزأين كل منهما مدته ساعة، يختلفان كلياً في كل شيء ما عدا البطل «لازارو»، الشاب القروي الهادئ البريء الذي يُصدّق كل من حوله وينفذ طلباتهم مهما بدت غريبة.

الفيلم به مفارقة أشبه بالفانتازيا السوداء إذ في مشهد مفصلي بمنتصف الفيلم يحدث شيء خارق للحواجز الزمنية والمكانية بأن يتوقف عمر بطل الفيلم «لازارو» ويغيب عن الحياة عشرات السنوات ثم يعود بمظهره البريء وبطبيعته الإنسانية التي لم تتغير في انقلاب غير منطقي للعوالم لكنه بصورة سينمائية غاية في الحبكة الدرامية.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news