العدد : ١٥٢١٤ - الاثنين ١٨ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢١ ربيع الأول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢١٤ - الاثنين ١٨ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢١ ربيع الأول ١٤٤١هـ

أبيض وأسود

هشام الزياني

riffa3al3z@gmail.com

110 ملايين للناس لا تزال على الطاولة

رغم ان الإجازة البرلمانية طويلة جدا وتعطلت ملفات كثيرة، إلا ان بعض الاخوة النواب تحولوا إلى (مادة صوتية), ليس لديه إلا التصريحات التي لا تسمن ولا تغني من جوع.

إن هناك قضايا مهمة وملحة وتتعلق بمعيشة الناس، بينما المجلس مع عميق الاسف يسهم في تعطيلها، وليست الحكومة كما يدعي البعض.

ملف إعادة هيكلة الدعم، أو إعادة توجيه الدعم، هذا الملف حساس جدا، ويتعلق بمعيشة المواطنين وزيادة حصولهم على الدعم من بعد ما امر ووجه جلالة الملك حمد بن عيسى حفظه الله ورعاه بتشكيل اللجنة لتبحث إعادة توجيه الدعم لمستحقيه, وكان ذلك في وقت انعقاد البرلمان السابق.

هذا الملف لم يحل ولم توضع له الآليات للخطوات السابقة التي بحثتها اللجنة المشكلة السابقة, وظل الملف دون البناء على ما تم التوافق عليه، وبالتالي اصبح لزاما ان تعقد اجتماعات بين الأطراف جميعها لحلحلة هذا الملف المعلق.

الأخ النائب علي زايد النائب الثاني لرئيس مجلس النواب قال كلاما مهما وخطيرا في ذات الوقت ويتعلق بمبالغ الدعم.

حيث قال ان هناك 110 ملايين دينار جاهزة على طاولة النقاش بين السلطتين ويبقى العمل على آليات توزيع هذه المبالغ على المواطنين المستحقين وبأثر رجعي بدءا من شهر يناير الماضي.

هذا كلام لا ينبغي ان يمر مرور الكرام، فالمبالغ خصصتها الحكومة الموقرة ضمن الميزانية، وبالتالي هي متوافرة، فلماذا لا تستعجل الخطوات، وتستعجل الاجتماعات من اجل ان تذهب هذه المبالغ لمن يستحقها من المواطنين بحسب التوافقات بين المجلسين والحكومة؟

مع كامل الاحترام والتقدير للسادة النواب، فبعضهم امسك بالقشور، والبعض الآخر اخذ يصرح بشكل يومي فيما ليس يعنيه ابدا (بل ان تصريحات البعض ينبغي ان تصرح بها العلاقات العامة لبعض الجهات الرسمية) وتركوا ملفا خطيرا ومهما وحساسا ويحتاج إليه المواطنون بشكل رئيسي وهو زيادة مخصصات الدعم وبأثر رجعي للناس.

هناك اليوم من الناس من ينتظر دخول مبالغ دعم اللحوم بفارغ الصبر على بساطتها، إلا ان الناس بحاجة اليها، فكيف تتركون ملف إعادة توجيه الدعم ويتم التأجيل فيه لوجود النواب في الاجازة البرلمانية الطويلة، ويبقى مبلغ كبير معلقا من دون ان يذهب لمن يستحقه؟

نتمنى من الأخوة والأخوات النواب ان يقدموا الأولويات التي تهم الناس جميعا على ما لديهم من اجندات مناطقية، أو اجندات اخرى ظهرت بشكل جلي في ملف البعثات.

هناك ملفات جامعة، واكثر اهمية لأهل البحرين، فمتى تتحركون من اجل ان تذهب هذه المبالغ للمستحقين، بينما البعض اخذ يتحدث فيما لا يعنيه اصلا وانشغل به..؟

إقرأ أيضا لـ"هشام الزياني"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news