العدد : ١٥١٨٨ - الأربعاء ٢٣ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٤ صفر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٨٨ - الأربعاء ٢٣ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٤ صفر ١٤٤١هـ

ثلثاء المعتوق

محمد المعتوق

مبروك البطولة الخليجية لكرة السلة للشباب

تابعت لقاءات منتخبنا الوطني لكرة السلة على مستوى الشباب من قرب وحرصت تماما على أن أكون موجودا بين الجماهير في المدرجات حينا وخلف شاشات التلفاز في أحيان أخرى، وسعدت كثيرا بالانتصارات الكبيرة التي تحققت خلال البطولة لمنتخبنا الشاب وبالمستوى الفني الراقي والمتطور والانضباط التكتيكي الدفاعي والهجومي والسلوك الحضاري في التعامل مع الأحداث واحترام الخصوم، وكم أعجبتني تلك الروح المعنوية العالية المتوهجة، ويتواكب ذلك التشخيص مع الفوز الكبير على المنتخبات الخليجية كافة وبالعلامة الكاملة، وكان لحضور سمو الشيخ عيسى بن علي آل خليفة رئيس الاتحاد البحريني لكرة السلة الدائم ومتابعته الشخصية القريبة للأحداث في البطولة الخليجية للشباب وكلماته المشجعة للاعبي منتخبنا الشاب مفعول السحر على المنتخب، وأعطى دافعا معنويا كبيرا لحسم اللقب.

كرة السلة البحرينية بعد ترؤس عيسى بن علي خطت خطوات واسعة وبسرعة كبيرة نحو المقدمة، وشهدت اللعبة تطورا ملموسا وحضورا جماهيريا كاسحا ليس على مستوى المنتخبات الوطنية لكرة السلة فحسب وإنما على التطور والتغيير الذي بدأ يلامس الأندية المحلية المنضوية تحت مظلة اتحاد السلة، ويطور بدرجة متسارعة من مفاصل اللعبة، ويزيد من إعداد اللاعبين الممارسين للعبة من الصغار الموهوبين ويدعم المحترفين الكبار، وأصبحت مملكة البحرين والأندية المحلية لكرة السلة الوجهة المفضلة لكثير من اللاعبين الدوليين المحترفين ويعود ذلك إلى الإدارة الحكيمة واستراتيجية العمل المنظم.

الانتصارات المتتالية لمملكة البحرين في الألعاب الرياضية وذلك بالفوز ببطولة غرب آسيا في كرة القدم وبلوغ منتخبات الرجال الشباب والناشئين نهائيات كأس العالم لكرة اليد وحصول منتخبنا الوطني للشباب على بطولة الخليج لكرة السلة في فترة زمنية قصيرة يعكس درجة الاهتمام والمتابعة والحضور والمساندة للأندية المحلية التي تعيش أبهى سنواتها مع رفع الديون وتسديد مستحقات اللاعبين والمدربين والإداريين والتي تتماشى مع رؤية سمو الشيخ ناصر بن حمد.

نبارك لرئيس اتحاد كرة السلة ولأعضاء مجلس الإدارة والجهاز الفني والإداري لمنتخب الشباب لكرة السلة واللاعبين الشباب وعماد المستقبل على المستويات الكبيرة والنجاحات المهمة والحصول على الكاس الخليجية بالعلامة الكاملة، وأشير إلى أن اختيار المدرب الوطني سلمان رمضان لقيادة تدريب منتخب الشباب لكرة السلة كان اختيارا فنيا دقيقا ومصيبا بما يمتلكه هذا الرجل من إمكانيات فنية عالية وعمل استراتيجي منظم ومعرفة دقيقة بالإمكانيات الخليجية من الناحية البدنية والفنية والعقلية، يستحق منا رفع القبعات؛ كما أن للجماهير البحرينية العاشقة لكرة السلة ولمنتخباتنا الوطنية في مختلف الألعاب والموجودة في المدرجات وخلف شاشات التلفزيون ألف تحية وتقدير.

إقرأ أيضا لـ"محمد المعتوق"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news