العدد : ١٥١٥٧ - الأحد ٢٢ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٣ محرّم ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٥٧ - الأحد ٢٢ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٣ محرّم ١٤٤١هـ

بريد القراء

تساؤلات تنتظر إجابات؟!

الاثنين ٢٦ ٢٠١٩ - 10:53

- لوحظ في الآونة الأخيرة انتشار سائقي خدمات التوصيل في مملكة البحرين، التابعين لشركات التوصيل (المندوبين) والتي يصل إليها المستخدمون عبر تطبيقات الهواتف الذكية مثل تطبيق (كاريدج، هنقرستيشن، توصيل، طلبات) وذلك على سبيل المثال وليس الحصر.

‎- ورد في ذهني العديد من التساؤلات منها:

أولا: ما هي الآلية التي يتم عبرها توظيف هؤلاء الأشخاص في هذه الخدمات؟

‎ثانيا: هل يتم التدقيق الأمني عليهم من قبل وزارة الداخلية والجهات المختصة؟

‎وذلك للاحتمالية الواردة حول قيام هؤلاء الأشخاص المندوبين بجرائم أو المساهمة في الجريمة من خلال الوصول إلى المنازل بغرض توصيل الطعام، وحصولهم على معلومات مثل اسماء الأشخاص والعناوين وأرقام الهواتف. ومن الممكن توصيل المخدرات أو الأسلحة والأموال.. الخ.

ثالثا: هل يتم فحصهم من قبل وزارة الصحة وإخضاعهم للتدقيق الصحي الدوري؟

‎بسبب إمكانية انتقال بعض الأمراض المعدية مثل البكتيريا والفايروسات إذا كان المندوب مريضا مع وجود الوجبة بجانبه في السيارة، كما أن هؤلاء المندوبين من مختلف الجنسيات بعضهم غير ملم بشروط السلامة والصحة وحتى النظافة الواجب توافرها عند حمل الطعام وحفظه وتوصيله حتى إن بعضهم يستقل سيارات قديمة وغير نظيفة قد تحتوي على ميكروبات وبكتيريا وملوثات متعددة ناهيك أن البعض الآخر لا يهتم بنظافته الشخصية.

رابعا: هل لهم سجلات مصرحة في وزارة العمل وسوق العمل أو أي جهة صاحبة الاختصاص؟

كذلك لوحظ في فترة الخمس سنوات الأخيرة بأن هناك كثير من الشركات المسجلة قانونيا قد تم شطب اسمها من السجل التجاري أي تم إغلاق هذه الشركات وإيقاف نشاطها.

أعتقد بسبب المنافسة غير القانونية لمثل هذه الشركات التي تستخدم الشركات غير المسجلة، بل وغير المؤهلة والمعروف أن الشركات المسجلة البحرينية هي الأحق في المنافسة لذلك وجب على شركات التوصيل التي لديها نقص في أعداد الموظفين المندوبين للتوصيل وغيرها الاتفاق مع الشركات المسجلة بصورة قانونية لتوصيل المطلوب مثل شركة زاجل أو الطائر السريع أو توصيل الخ لتفادي وسد الثغرات ومنها الثغرة الأمنية والصحية والاجتماعية والأخلاقية الخ.

نرجو من الجهات المعنية التحرك السريع ومن هذه الوزارات التجارة ووزارة العمل والصحة ووزارة الداخلية وسوق العمل. 

مواطن

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news