العدد : ١٥١٥٠ - الأحد ١٥ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٦ محرّم ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٥٠ - الأحد ١٥ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٦ محرّم ١٤٤١هـ

عربية ودولية

الأوروبيون يتصدّون لترامب في ملف التجارة بقمة مجموعة السبع

الأحد ٢٥ ٢٠١٩ - 01:00

بياريتس (فرنسا) – الوكالات: حذّر الأوروبيون الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فور وصوله أمس إلى قمة مجموعة السبع في فرنسا من أن الحروب التجارية ستُدمّر الاقتصاد العالمي، ومن أنهم لن يسمحوا له بفرض رسوم على النبيذ الفرنسي. 

وحذّر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي يستضيف القمة التي افتتحت مساءً في بياريتس (جنوب غرب)، من أن «التوتر التجاري سيئ للجميع» وذلك في تصريح تلفزيوني مقتضب. 

ورغم أن ذلك لم يكن متوقعا فإن رئيس الوزراء البريطاني الجديد بوريس جونسون هاجم أيضا الرئيس الأمريكي الذي يطمح إلى التوصل إلى اتفاق تجاري كبير معه بعد تنفيذ بريكست. 

وصرّح جونسون في إشارة إلى حرب الرسوم الجمركية بين بكين وواشنطن: «أنا قلق جدا، هذه ليست طريقة» للتعامل مع الأمور. 

وجاء كلام رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك ليدعم تصريحات الرئيس الفرنسي ورئيس الوزراء البريطاني؛ فقال إن «الحروب التجارية سوف تؤدي إلى انكماش في حين أن الاتفاقات التجارية تقوّي الاقتصاد». 

وفيما يبدو خطوة لترسيخ هذه الجبهة، التقى بعد ظهر امس القادة الأوروبيون في مجموعة السبع -بينهم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيس الوزراء الإيطالي المستقيل جوسيبي كونتي- قبل الافتتاح الرسمي للقمة حول مأدبة عشاء. 

من جهته، اجتمع الرئيس الأمريكي بنظيره الفرنسي فور وصوله إلى فرنسا حول مائدة غداء ثنائية لم تكن مقررة في فندق «أوتيل دو باليه» في بياريتس، واستمرّ اللقاء ساعتين بحسب الإليزيه. 

وحاول ماكرون تذليل النقاط الخلافية، وقد قدّم لترامب شرحا مسهبا حول مواقفه في ملفات إيران وفرض الضرائب على شركات التكنولوجيا الأمريكية العملاقة وحرائق الأمازون. 

وأعلنت أوساط الرئاسة الفرنسية أن الرئيسين كانت لديهما «عناصر تقارب». وتابعت أن ماكرون «هيّأ الأجواء لتقارب جيّد في مجموعة السبع بحصوله على إيضاحات من ترامب»، موضحة أن ذلك يشمل النقاط الوفاقية والخلافية. 

وعلى «تويتر» أعلن ترامب: «لقد خرجت للتو من الغداء مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون»، مشيرا إلى أن الأمور تجري بشكل جيد بالنسبة إلى البلدين، مضيفا: «ستكون نهاية أسبوع حافلة مع بقية قادة العالم». 

واعتمد الرئيس الأمريكي لهجة مختلفة تماما، متوعّدا بالرد على فرض باريس رسوما على المجموعات الأمريكية العملاقة في قطاع التكنولوجيا أو «غافا» (غوغل وأمازون وفيسبوك وأبل). 

وقال: «إذا فعلوا (الفرنسيون) ذلك فسنفرض رسوما على نبيذهم... رسوما لم يروا مثلها من قبل». 

ولم يتأخر الاتحاد الأوروبي بالردّ؛ فقال توسك: «إذا فرضت الولايات المتحدة رسوما فسيردّ الاتحاد الأوروبي بالمثل». 

وعلى مدى ثلاثة أيام سيكثّف القادة السبعة الأكثر تأثيرا في الغرب مبادلاتهم غير الرسمية في بياريتس، المنتجع الساحلي الفاخر المطلّ على المحيط الأطلسي والملتقى السابق للملوك. 

وتحسبا لانقسامات لا مفرّ منها، تخلّى ماكرون عن صياغة بيان ختامي غالبا ما تحصل مفاوضات شاقة حوله، لصالح مبادلات صريحة ومباشرة. 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news